(وَسَلَامٌ عَلَيْهِ) (وَالسَّلَامُ عَلَيَّ):

إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
677
مستوى التفاعل
19
النقاط
18
العمر
52
الإقامة
مراكش-المغرب
.بسم الله الرحمن الرحيم
(وَسَلَامٌ عَلَيْهِ) (وَالسَّلَامُ عَلَيَّ):


يقول جل في علاه وتعالى في سماه عن يحيى عليه السلام:"وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا (15)"-مريم-.
وفي نفس السورة يقول جل جلاه حكاية عن عيسى عليه السلام:" وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33)-مريم.

فلماذا ذكر السلام على يحيى منكرا وعلى عيسى معرفا؟

وقد ظهر لي من الأجوبة ما يلي-والعلم عند الله-:
1- قد يقال أنه لا فرق لأن النكرة في سياق الإثبات تفيد الإطلاق، فكأنه أطلق السلام عن كل قيد.
بل إن من أهل الأصول من ذهب إلى أن النكرة في سياق الإثبات إذا كانت للامتنان أفادت العموم، كقوله تعالى: "فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ (68)"-الرحمن-.
وظاهر أن السلام في قوله تعالى (وسلام عليه) للامتنان، فيعم كل سلام.
وفي قوله تعالى عن عيسى (والسلام علي)، فالألف واللام هنا للاستغراق والعموم فشملت كلمة (السلام) كل سلام[SUP]([/SUP][1][SUP])[/SUP].

2- معلوم أن عيسى عليه السلام تكلم وهو في المهد بين يدي مريم عليها السلام في مواجهة قومها من بني إسرائيل، وقد افتتح كلامه بقوله: { إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا }، ثم ختم ما منّ الله عليه به من الصفات وما تفضل عليه به من الخصال بقوله:{ وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا }، فناسب المقام الإتيان بكلمة السلام معرفا ليعلموا أنه عليه السلام مسلّم من ربه في كل أحواله وجميع أطواره، كما قال العلامة السعدي رحمه الله تعالى:" أي: من فضل ربي وكرمه، حصلت لي السلامة يوم ولادتي، ويوم موتي، ويوم بعثي، من الشر والشيطان والعقوبة، وذلك يقتضي سلامته من الأهوال، ودار الفجار، وأنه من أهل دار السلام، فهذه معجزة عظيمة، وبرهان باهر، على أنه رسول الله، وعبد الله حقا."-فتح الرحمن:492-.
بخلاف يحيى عليه السلام فالمتكلم هو الله جل شأنه وعز سلطانه، فالإتيان بالنكرة يحقق المقصود وكيف لا والامتنان من الرب المعبود – سبحانه -.

وبعد كتابتي لهذه الكلمات، بحثت في كتب التفسير، لعلي أجد أجوبة أخرى، فألفيت الآتي:

- يقول العلامة زكريا الأنصاري رحمه الله:" قاله هنا في قصة يحيى منكرا، وقاله بعد قصة عيسى"والسلام علي يوم ولدت" معرفا، لأن الأول من الله والقليل منه كثير، والثاني من عيسى، وأل للاستغراق أو للعهد، كما في قوله تعالى:"كما أرسلنا إلى فرعون رسولا فعصى فرعون الرسول" أي: ذلك السلام الموجه إلى يحيى موجه إلي."[SUP]([/SUP][2][SUP])[/SUP].

- يقول العلامة ابن عاشور عليه رحمة الغفور:"وجيء بالسَّلامُ هنا معرّفاً باللام الدالة على الجنس مبالغة في تعلّق السلام به حتى كان جنس السلام بأجمعه عليه . وهذا مؤذن بتفضيله على يحيى إذ قيل في شأنه (وسَلام عليه يومُ ولد) ( مريم : 15 ) ، وذلك هو الفرق بين المعرّف بلام الجنس وبين النكرة .
ويجوز جعل اللام للعهد ، أي سلام إليه ، وهو كناية عن تكريم الله عبده بالثناء عليه في الملأ الأعلى وبالأمر بكرامته."[SUP]([SUP][3][/SUP])[/SUP].

- يقول الإمام الزجاج رحمه الله تعالى: ذكر السلام قبل هذا بغير ألف ولام فحسن في الثانية ذكر الألف واللام.-نقله الإمام القرطبي في جامعه-[SUP]([SUP][4][/SUP])[/SUP].

- يقول الإمام الألوسي رحمه الله تعالى:" وسلام يحيى عليه السلام قيل لكونه من قول الله تعالى أرجح من هذا السلام لكونه من قول عيسى عليه السلام وقيل هذا أرجح لما فيه من إقامة الله تعالى إياه في ذلك مقام نفسه مع إفادة اختصاص جميع السلام به عليه السلام فتأمل."[SUP]([SUP][5][/SUP])[/SUP].

- يقول الإمام ابن الجوزي:" فان قيل لم ذكر هاهنا السلام بألف ولام وذكره في قصة يحيى بلا ألف ولام فعنه جوابان:
أحدهما أنه لما جرى ذكر السلام قبل هذا الموضع بغير ألف ولام كان الأحسن أن يرد ثانية بألف ولام هذا قول الزجاج[SUP]([/SUP][6][SUP])[/SUP].
وقد اعترض على هذا القول فقيل كيف يجوز أن يعطف هذا وهو قول عيسى على الأول وهو قول الله عز و جل.
وقد أجاب عنه ابن الأنباري فقال عيسى إنما يتعلم من ربه فيجوز أن يكون سمع قول الله في يحيى فبنى عليه وألصقه بنفسه ويجوز أن يكون الله عز و جل عرف السلام الثاني لأنه أتى بعد سلام قد ذكره وأجراه عليه غير قاصد به اتباع اللفظ المحكي لأن المتكلم له أن يغير بعض الكلام الذي يحكيه فيقول قال عبد الله أنا رجل منصف يريد قال لي عبد الله أنت رجل منصف.
والجواب الثاني أن سلاما والسلام لغتان بمعنى واحد ذكره ابن الأنباري."[SUP]([SUP][7][/SUP])[/SUP].

- وفي مناقشته لمسألة السلام ذكر الإمام الرازي رحمه الله تعالى خلاف العلماء في مسألة التنكير والتعريف، وهذا نص كلامه:" واختلفوا في سائر المواضع أن التنكير أفضل أم التعريف ؟
فقيل التنكير أفضل ، ويدل عليه وجوه : الأول : أن لفظ السلام على سبيل التنكير كثير في القرآن فكان أفضل. الثاني : أن كل ما ورد من الله والملائكة والمؤمنين فقد ورد بلفظ التنكير على ما عددناه في الآيات ، وأما بالألف واللام فإنما ورد في تسليم الإنسان على نفسه قال موسى صلى الله عليه وسلّم : {وَالسَّلَـامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى } (طه : 47) وقال عيسى عليه الصلاة والسلام : {وَالسَّلَـامُ عَلَى } (مريم : 33) والثالث : وهو المعنى المعقول أن لفظ السلام بالألف واللام يدل على أصل الماهية ، والتنكير يدل على أصل الماهية مع وصف الكمال ، فكان هذا أولى."[SUP]([/SUP][8][SUP])[/SUP].

- وأختم بأثر ذكره الإمام الرازي رحمه الله تعالى في مفاتيحه[SUP]([/SUP][9][SUP])[/SUP]:"روى بعضهم عن عيسى عليه السلام أنه قال ليحيى أنت خير مني سلم الله عليك وسلمت على نفسي وأجاب الحسن فقال : إن تسليمه على نفسه بتسليم الله عليه."[SUP]([/SUP][10][SUP])[/SUP].

والله أعلم وأحكم ونسبة العلم إليه سبحانه أسلم.

([1] ) فكلمة (السلام) وإن كانت مفردة لكنها بسبب دخول الألف واللام عليها صارت عامة لكل أنواع السلام، كقوله تعالى:"والعصر إن الإنسان لفي خسر".

([2] )فتح الرحمن بكشف ما التبس من القرآن الكريم:306.

([3] ) التحرير والتنوير:16/101-.

([4] ) جامع الأحكام:

([5] ) روح المعاني:16/91.

([6] ) وقد سبق ذكره.

([7] ) زاد المسير:5/230.

([8] ) مفاتيح الغيب:10/169.

([9] ) والله أعلم بصحته.

([10] ) مفاتيح الغيب:21/184.
 
الفرق بين الاثنين هو أن الأولى( سلام عليه) ليس طلب و لا دعاء بل استجابة و تبشير و تشريف و تفضيل لأنها من الله و هو السلام .

أما الثانية هي طلب و الدعاء بالسلامة من كل آفة و هي تكون بين العباد أو بين العبد و نفسه و عيسى عليه السلام عليه السلام هو عبد من عباد الله.


أمثلة
١
*قوله تعالى ﴿ وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ [ سورة الأنعام: 54]

فهنا تبشير الرسول اللمؤمنين بأمر من الله
٢
*
قوله تعالى {سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ﴾
[ سورة الرعد: 24]
فهنا
تبشير الملائكة للذين صبروا بأمر من الله24

* ﴿ سَلَامٌ عَلَىٰ نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ﴾
[ سورة الصافات: 79]

فهنا من الله إلى نوح عليه السلام

​​​
 
الحمدلله وحده وبعد
السلام المعرف ، الذي القاه الله تعالى على عيسى عليه السلام هو السلام الذي أنقذه من الصلب ، أما السلام المنكّر الذي ألقى على يحيى غير معلوم لأنه سيقع في آخر الزمان ، حيث يشترك يحيى وعيسى عليهما السلام بالحياة وعدم وقوع الموت عليهما ، فالظاهر أن يحيى سيقع عليه خطر عظيم ينتهي بنجاته والله تعالى أعلم
 
السلام عليكم
لو أن يحيى عليه السلام تكلم عن نفسه بنفس الصيغة التي تكلم بها عيسى عليه السلام هل كان سيقول (وسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا) أم كان سيقول (والسلام علي يوم ولدت ....) ؟
كان سيقول مثل ما قال عيسى ، (ال) التعريف تعطي الكمال للصفة ، فكل منهما كان عليه سلام تام يليق به كامل غير منقوص . فلا يجدر بمن آمنه الله بسلام منه أن ينكره بل يجب أن يذكره بالصيغة التي تثبت الكمال، فالسلام من الله ليس مجرد سلام وإنما هو السلام التام الكامل ، وهذا ما يجب أن يقر به كل من كان عليه سلام من الله.
 
عودة
أعلى