مقترحات حول الكتابة في ملتقى أهل التفسير

البهيجي

Well-known member
إنضم
16 أكتوبر 2004
المشاركات
2,333
مستوى التفاعل
59
النقاط
48
العمر
65
الإقامة
العراق
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعزائي الكرام أرى نحن بحاجة للتذكير أن هذا الملتقى ليس للتسلية وقضاء وقت الفراغ بل هو ملتقى علمي لدراسة كتاب قيوم
السموات والارض فعلى من يكتب فيه أن يتذكر : أن الله تعالى ينظر لما يكتب ، وأدناه ملاحظات أرجو تذكرها عند الكتابة:
1- أن علم التفسير هو علم له أسس بدأت من قرون فلا ينبغي لطالب العلم أن يقول عن تفسير آية كريمة : ( لنعمل فيها أفهامنا ونستقرئ عباراتها ومفرداتها في كتاب الله بمعزل عما قيل فيها سابقاً ) بل الكلام الصحيح هو : لنعمل فيها أفهامنا ونستقرئ عباراتها ومفرداتها في كتاب الله تعالى بما لا يخالف ويعارض ما قاله المفسرون الأوائل )
والله تعالى أعلم
ونكمل لاحقا إن شاء الله تعالى .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
قلت : ينبغي لطالب العلم أن يبني على ما بنى أسلافه من قبل ، ولا بأس في أن يستدرك عليهم إذا وجد أن المتقدمين قد أخطأوا
في مسألة ما ، لكن المصيبة بمن يأتي بتفسير يخالف فيه من سبقه بلادليل ولا تأصيل مقنع ، مثلاً لا حظت في ملتقانا هذا
من يقول : ( النسخ لم يأتي بمعنى الاستبدال في كتاب الله ، أتى بمعنى الإزالة والتكرار فقط )
(النسخ في الاصطلاح : رفع حكم دليل شرعي ، أو لفظه ، بدليل من الكتاب أو السنة .
والنسخ ثابت في الكتاب والسنَّة ، قال الله تعالى : ( مَا نَنْسَخْ مِنْ آَيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ٍ) البقرة / 106 .
والمقصود بالنسخ في هذه الآية الكريمة هو نسخ الآيات القرآنية ، لا نسخ الآيات الكونية والمعجزات الربانية ، ويدل على ذلك ما يأتي:
أن هذا هو الذي عليه أهل العلم قاطبة ، ولا نعلم أحدا قال بأن النسخ في الآية إنما هو للآيات الكونية أو المعجزات .
قال ابن الجوزي رحمه الله :
" بَابُ إِثْبَاتِ أَنَّ فِي الْقُرْآنِ مَنْسُوخًا :
انْعَقَدَ إِجْمَاعُ الْعُلَمَاءِ عَلَى هَذَا إِلا أَنَّهُ قَدْ شَذَّ مَنْ لا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ فَحَكَى أَبُو جَعْفَرٍ النَّحَّاسُ أَنَّ قَوْمًا قَالُوا: لَيْسَ فِي الْقُرْآنِ نَاسِخٌ وَلا مَنْسُوخٌ. وَهَؤُلاءِ خَالَفُوا نَصَّ الْكِتَابِ، وَإِجْمَاعَ الأُمَّةِ قَالَ الله عزوجل: (مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا) " انتهى من " نواسخ القرآن " (ص 15) .
وانظر "تفسير ابن كثير" (1/ 375) ، "زاد المسير" (1/ 98) ، "تفسير القرطبي" (2/61) )
ورابط ما نقلناه هو https://islamqa.info/ar/answers/228722/النسخ-في-القران-ثابت-بالكتاب-والسنة-واجماع-المسلمين
والله تعالى أعلم .
 
السلام عليكم
الأخ البهيجي يبدو أنك أسأت فهم ما يتحدث عنه الأخ عدنان الغامدي ، حيث انه يتحدث عن المشترك اللفظي لكلمة "نسخ" وليس عن إصطلاح النسخ في حد ذاته وقد تجادلت معه حول الإستبدال وكيف أن العلماء متفقين على إدراج الإستبدال كنوع من الإزالة ، أي إزالة حكم سابق بحكم جديد ، وهو لم ينكر وجود النسخ في القرآن الكريم بل فقط قال أنه لم يتم تصنيف النسخ إلا إلى نوعين وهما الإزالة والتكرار .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاكم الله تعالى خيرا دكتور جمال القرش
أخي الكريم أحمد الطاهري لم أخطأ في الفهم فان الأخ الذي ذكرته كان يكتب
في الملتقى موضوعا هو (

سلسلة : إبطال دعاوى نسخ الكتاب الحكيم )​

والعنوان يكفي للدلالة على أنه لا يرى بوقوع النسخ في الكتاب والله تعالى أعلم .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
سبق أن ذكرت أن على طالب العلم أن ينظر في ما كتبه أهل العلم من قبله في التفسير ، وأن هذا الأمر واضح لدى المفسرين
الذين جاءوا بعد الامام الطبري فأغلبهم ينقلون عنه ويميلون لقوله ، وكذلك الامام الثعلبي وغيرهما من أئمة العلم .
2 - وعلى الكاتب في الملتقى أن يختار الالفاظ الواضحة البينة لكي لا يقع القراء في أخطاء عند محاولتهم فهم كلامه ، وكذلك أن يبسط
كلامه قدر الامكان ، والله تعالى أعلم .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
ونذكر الاجابة التالية عن سؤال وهو (

ما هي أساسيات كتابة الأبحاث العلمية؟ )​

الاجابة :
( 1. الوضوح والإيجاز: يجب أن تكون كتابة البحث العلمي واضحة ومختصرة، بعيداً عن الغموض والإسراف في المعلومات.
2. الدقة: التأكد من أن البيانات والمعلومات المقدمة في البحث دقيقة وموثوقة وصالحة.
3. الموضوعية: الحفاظ على لهجة ونهج موضوعيين، وتقديم النتائج دون تحيز أو رأي شخصي.
4. قابلية التكرار: تأكد من أن الباحثين الآخرين يمكنهم تكرار دراستك والحصول على نتائج مماثلة.
5. الصلاحية: التأكد من أن الأساليب والإجراءات المستخدمة في البحث صحيحة وموثوقة.
6. المصداقية: التأكد من مصداقية البحث من خلال الاستشهاد بمصادر موثوقة واستخدام الأساليب المناسبة.
7. وضوح الغرض: التأكد من ذكر غرض البحث بوضوح وأن الدراسة مركزة ومنظمة بشكل جيد.
8. لغة واضحة وموجزة: استخدم لغة واضحة وموجزة لتوصيل نتائج البحث بشكل فعال )
https://www.ejaba.com/question/ما-هي-أساسيات-كتابة-الأبحاث-العلمية
والله تعالى أعلم .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين أما بعد
فقد ذكرت سابقا :
(

2 - وعلى الكاتب في الملتقى أن يختار الالفاظ الواضحة البينة لكي لا يقع القراء في أخطاء عند محاولتهم فهم كلامه ، وكذلك أن يبسط
كلامه قدر الامكان ، والله تعالى أعلم )
الفقرة أعلاه مهمة جداً لكن مع الأسف لا يهتم بها الكثير ، فنلاحظ الكثير من المشاركات التي تتعب القارىء وربما لا يفهمها إلا بعد الاستفسار
من الكاتب وطبعا هذا من الوقت الضائع ، لذا فأهيب بالأخوة الكرام الأعضاء والعضوات أن يحرصوا على الكتابة الواضحة الجلية والله تعالى أعلم .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
3- وعلى الكاتب أن يذكر الأدلة التي تنصر قوله وتوضحه من غير تعصب بل أن يضمر في نفسه ربما أن فهمه للإدلة غير صحيح
وعندها يرجع للحق ويعترف أنه أخطأ وليس في ذلك شيء فقد قيل : الاعتراف بالخطأ فضيلة ، والله تعالى أعلم .
 
السلام عليكم
الأخ البهيجي يبدو أنك أسأت فهم ما يتحدث عنه الأخ عدنان الغامدي ، حيث انه يتحدث عن المشترك اللفظي لكلمة "نسخ" وليس عن إصطلاح النسخ في حد ذاته وقد تجادلت معه حول الإستبدال وكيف أن العلماء متفقين على إدراج الإستبدال كنوع من الإزالة ، أي إزالة حكم سابق بحكم جديد ، وهو لم ينكر وجود النسخ في القرآن الكريم بل فقط قال أنه لم يتم تصنيف النسخ إلا إلى نوعين وهما الإزالة والتكرار .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ربما أنت أخي من لم يفهم بعد قصد الأخ عدنان.
إنه ينكر النسخ صراحة، ولعلك تبحث في موضوع قديم ينكر فيه النسخ بكل قوة. وقد ناقشته فيه طويلا وبذلت جهدي في إقناعه بالحق، لكنه أصر على الإنكار...وقد طال النقاش واشتد مما جعل المشرفين يقومون بوقفه.
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ربما أنت أخي من لم يفهم بعد قصد الأخ عدنان.
إنه ينكر النسخ صراحة، ولعلك تبحث في موضوع قديم ينكر فيه النسخ بكل قوة. وقد ناقشته فيه طويلا وبذلت جهدي في إقناعه بالحق، لكنه أصر على الإنكار...وقد طال النقاش واشتد مما جعل المشرفين يقومون بوقفه.
الأخ ناصر أنا أفصل المواضيع السابقة عن الحالية كون أفكار الناس ومعتقداتهم يمكن لها أن تتحسن مع تقدمه في الدراسة وطلب العلم ولهذا فإن الإجابة عن السؤال بدون إنطباع مسبق عن الشخص فيه فائدة أكبر ويجعل الحوار مثمر ويتقدم للأمام ، في في حواري معه لمست فيه بعض المرونة وأنه مستعد لتغيير رأيه في بعض النقاط لهذا لا أرى ضرر في النقاش معه .
 
صدقت اخي طاهري

افكار الناس تتحول وتتغير ، كتبت في هذا الملتقى موضوع لتنزيه كتاب الله عن ابطال احكام الله باسم النسخ عام 2017 ، وهالني الصراخ والعويل الذي لم يكن يحمل حجة راسخة فاضطرني ذلك للبحث طوال سبعة أعوام ، خرجت منها بكتاب احاط بالمسألة من كل جوانبها انتهيت فيها بأن النسخ بمعنى ابطال احكام القرآن فرية لا مرية فيها ولا شك ، ولعل ربنا جل في علياءه ييسر لي نشره ، ومن كان لديه رد فليبذل وسعه ولن يناله في سبيل ابطال كلام الله الا الخيبة بإذن الله وقدرته.

كتبت الموضوع باحثا ساعيا للنقاش والاخذ والرد ، وعندما تعمقت وبحثت بحثا علميا تغيرت قناعاتي فأصبحت منزها لكتاب الله نافيا البداء المسمى نسخاً، وادركت معنى النسخ والانساء كما هو في كتاب الله ، والحمدلله رب العالمين
 
بسم الله الرحمن الرحيم
( ومن كان لديه رد فليبذل وسعه ولن يناله في سبيل ابطال كلام الله الا الخيبة بإذن الله وقدرته )
هل هذا الاسلوب مناسب لطلبة العلم الشرعي ... عندكم قناعات لا تجبرنا عليها ولا أرغب بالنقاش معك
وكنت أتمنى أنك تغيرت لكن ما كتبته دل إنك زدت بالتجاوز على من يخالفك ولا حول ولا قوة إلا بالله
والحمد لله رب العالمين .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
4- التواضع واحترام أعضاء الملتقى وهذه من المسائل الجديرة بالاهتمام بل هي من صلب خلق القرآن الكريم

(
أمر الله تعالى عباده أن يتخيروا من الألفاظ أحسنها ، ومن الكلمات أجملها عند حديث بعضهم لبعض حتى تشيع الألفة والمودة ، وتندفع أسباب الهجر والقطيعة والعداوة ، فقال الله تعالى : (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً) (الإسراء:53)

يقول الشيخ السعدي رحمه الله:

وهذا من لطفه بعباده حيث أمرهم بأحسن الأخلاق والأعمال والأقوال الموجبة للسعادة في الدنيا والآخرة فقال‏:‏

( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ‏ )

ونكمل لاحقاً بعون الله تعالى .
 
بسم الله الرحمن الرحيم

4- التواضع واحترام أعضاء الملتقى وهذه من المسائل الجديرة بالاهتمام بل هي من صلب خلق القرآن الكريم .
(

أثنى الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم بحسن خلقه فقال : ( وإنِّكَ لَعلَى خُلُقٍ عظيم ) وأمره سبحانه بمحاسن الأخلاق فقال: ( ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوةٌ كأنَّه ولىٌّ حميم ).
وجعل جل وعلا الأخلاق الفاضلة سبباً تُنال به الجنة فقال : ( وسارعوا إلى مغفرةٍ من ربكم وجنةٍ عرضُها السموات والأرض أُعدَّت للمتقين الذين ينفقون فى السَّراء والضَّراء والكاظمين الغيظَ والعافينَ عنِ النَّاس واللهُ يُحبُ المحسنين ) وبعث رسوله صلى الله عليه وسلم بإتمامها فقال عليه الصلاة والسلام :"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" ، رواه البخارى وبين صلى الله عليه وسلم فضل محاسن الأخلاق فقال : "ما من شىءٍ فى الميزان أثقل من حسن الخلق". رواه البخارى ، وقال:" أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقا"ً. رواه احمد وابو داود ، وسئل صلى الله عليه وسلم عن أى الأعمال أفضل ؟ فقال : "حسن الخلق " ، ولما سُئِل عن أكثر ما يُدخل الجنة قال : تقوى الله وحسن الخلق" . رواه الترمذى وصححه فإذا كان الدين هو حسن الخلق فالواجب على كل من آمن بالله واليوم الآخر وآثر نجاة نفسه أن يتعرف على هذا المعنى الجليل وأن يلتزم به ) . مقال للدكتور سعيد عبد العظيم في موقع اسلام ويب ورابطه:
https://www.islamweb.net/ar/article/39375/مقدمة-في-الأخلاق
والله تعالى أعلم .


 
وهالني الصراخ والعويل الذي لم يكن يحمل حجة راسخة
كفاك غطرسة وازدراء يا رجل...أراك أبعد ما يكون عن شيم طلبة العلم...تسمي نقاش الإخوة وردودهم صراخا وعويلا...سبحان الله ..لا تزداد مع مرور الأيام إلا بذاءة...هداك المولى.
 
خرجت منها بكتاب احاط بالمسألة من كل جوانبها انتهيت فيها بأن النسخ بمعنى ابطال احكام القرآن فرية لا مرية فيها ولا شك ، ولعل ربنا جل في علياءه ييسر لي نشره
أنصحك ألا تكلف نفسك بطبع كتابك، فلعلك تموت وتتركه من خلفه، تتبعك ويلاته...فكم من مفارق لهذه الدنيا تمنى الرجعة ليسحب ما ترك من شر وباطل، لكن هيهات هيهات...سبحان الله كل العلماء منذ قرون ضلوا في معرفة حقيقة النسخ حتى جاء العالم النحرير...الحبر...البحر ليبين للناس الحق في مسألة النسخ....رحم الله من عرف قدره.
 
ومن كان لديه رد فليبذل وسعه ولن يناله في سبيل ابطال كلام الله الا الخيبة بإذن الله وقدرته.
حذاري من الكبر فإنه من أعظم أسباب الانتكاس بل الردة عياذا بالله...ولعل خبر عبد الله القاصمي ليس عنك ببعيد...فبعد أن ألف كتابا في الدفاع عن الإسلام...قال عنه العلماء (قدم مهر الجنة)...سرعان ما ارتد على عقبيه وأصبح يحارب الإسلام بكتبه، وصار ملحدا عياذا بالله تعالى..وأرجح ما قيل في سبب ردته ما كان فيه من الكبر عياذا بالله...فهو القائل:"
لو أنصفوا كنت المقدم في الأمر *** ولم يطلبوا غيري لدى الحادث النكر
ولم يرغبوا إلا إليّ إذا ابتغوا *** رشاداً وحزماً يعزبان عن الفكر
ولم يذكروا غيري متى ذكر الذكا *** ولم يبصروا غيري لدى غيبة البدر
فما أنا إلا الشمس في غير برجها *** وما أنا إلا الدر في لجج البحر
متى جريت فكل الناس في أثري *** وإن وقفت فما في الناس من يجري.

نعوذ بالله من الخذلان.
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاستاذ الكريم ناصر عبد الغفور وفقنا الله تعالى واياكم
أما بعد فإني أحمد الله الذي لا إله إلا هو وأصلي وأسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله
الطيبين ورضي الله تعالى عن صحابته أجمعين .
الأستاذ الفاضل إن موضوع هذه المشاركة يتعلق بأخلاقيات الكتابة في هذا الملتقى ، وإذا لن يرغب
أحدهم بالخلق الحسن فهو وشأنه ، وقد كتبت أعلاه :
( 4- التواضع واحترام أعضاء الملتقى وهذه من المسائل الجديرة بالاهتمام بل هي من صلب خلق القرآن الكريم ) .
أدعو الله تعالى أن يهدي جميع أعضاء وعضوات ملتقى أهل التفسير أن يتمسكوا بالفقرة أعلاه
إن ربي سميع الدعاء .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
5- وفي ختام الأقوال يجب الإشارة إلى النتائج بشكل واضح لا لبس فيه ، من دون الاستهزاء أو السخرية
من أصحاب الأقوال المخالفة .
وهذه الفقرة بحاجة إلى شرح وتفصيل لاحقاً بعون الله تعالى .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
(

5- وفي ختام الأقوال يجب الإشارة إلى النتائج بشكل واضح لا لبس فيه ، من دون الاستهزاء أو السخرية
من أصحاب الأقوال المخالفة )
والمقصود إحترام الرأي المخالف وصاحبه فنحن في ملتقى متخصص بالقرآن الكريم ، وعلى أعضاء الملتقى وعضواته
أن يتحلوا بخلق القرآن الكريم .
(

أمثلة على الأخلاق في القرآن الكريم لقد ورد في القرآن الكريم الكثير من الأمثلة على الأخلاق، نذكر منها :
1- خلق الإيثار قال -تعالى-: (يُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ).
2- الوفاء بالعهد قال -تعالى-: (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ ۖ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا).
3- النهي عن الإسراف والتبذير والبخل والتقتير قال -تعالى-: (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا* إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ۖ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا).
4- الأمر بالعدل في جميع الظروف وبالنسبة لجميع الناس حتى الكفار قال -تعالى-: (وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى).
5- التعاون على البر والتقوى وما يفيد الناس والنهي عن التعاون على الظلم والعدوان قال -تعالى-: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَاب}ِ .
6- الصبر من الإيمان وهو بمثابة الرأس من الجسد، قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
7- الصدق من دلائل الإيمان وثمراته ولهذا أمر الإسلام به قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ).
8- الكذب خلق ذميم لا ينال صاحبه هداية الله تعالى ولهذا نهى الإسلام عنه وحذر منه قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ) )

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/بحث_عن_الأخلاق_في_القرآن_الكريم

والله تعالى أعلم .
 
عودة
أعلى