الفروق في صناعة التفسير مقدمات التصنيف ونماذج التطبيق (الملخص وخطة البحث)

إنضم
25 يناير 2011
المشاركات
38
مستوى التفاعل
5
النقاط
8
الإقامة
مصر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا بحث جديد نشره لي موقع الألوكة، وهو بحث فيه فكرة أسأل الله عز وجل أن ينفع بها، وتكون موضع دراسة من أهل العلم والفضل. وهذا هو ملخص البحث، وسأضع رابط الكتاب هنا.
الملخص:
هذا البحث يقدم تصورًا لطريقة التصنيف في الفروق في علم التفسير، والتصنيف في الفروق في الدرس التفسيري أرض بكر تحتاج إلى عمل لتؤتي خيراتها؛ فالفروق مجال معروف للتصنيف في صناعة الفقه منذ قرون، لكنه لا يظهر بجلاء في علم التفسير، فجاءت هذه الدراسة لتحاول أن تثبت أن من أئمة التفسير وعلوم القرآن من بيَّن فروقًا اصطلاحية أو قاعدية في صناعة التفسير، ومجال الفروق من المجالات التي تحتاج إلى تؤدة وصبر؛ لأنه بحث في الاختلاف التفسيري بغرض التحقيق والتحرير لطرق الاجتهاد في علم التفسير؛ كما أنه سبيل للوقوف على مفاصل وأركان الصناعة.
وقد حاولت الدراسة أن تجيب عن أسئلة محددة: منها هل نحن بحاجة إلى معرفة الفروق في علم التفسير كوسيلة لتحقيق الصناعة والتكوين الصحيح لعقلية المفسر ؟ هل يمكننا تعريف الفروق في صناعة التفسير ؟ هل بيَّن المفسرون وأصحاب الحواشي فروقًا في صناعة التفسير ؟.
وقد قدمت الدراسة تعريفا اصطلاحيا للفروق، وهو "الفرق: هو بيان وجه الاختلاف بين مصطلحين أو قاعدتين أو مركب منهما ببيان حكمهما أو محالِّ استعمالهما"، والتأليف في الفروق التفسيرية جاء مختلطًا بالتقعيد في علوم القرآن؛ فهي جزء من الإطار النظري لصناعة التفسير، وحواشي التفسير مظنة لتحقيق الفروق التفسيرية، وبينت الدراسة أيضًا أن العمل في الفروق يسير في مسارين: أولهما الفروق الاصطلاحية. وثانيهما الفروق القاعدية، وذكرت الدراسة أمثلة تطبيقية للنوعين.
وتوصي الدراسة بالاهتمام بـ"التفسير المقارن" للكشف عن آليات الإنتاج والاستثمار في التفسير، وليس لمجرد جمع الأقوال وتكثيرها.
 
التعديل الأخير:
وهذه أيضًا خطة البحث لتكون مباحثه قريبة من الباحثين:

خطة البحث:​

يتكون البحث من مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة:

فالمقدمة لعرض أهمية البحث وأسباب اختيار الموضوع وإشكالية البحث والدراسات السابقة ومنهج الدراسة وخطة البحث.

والمبحث الأول: مقدمات التصنيف في الفروق. وفيه ثلاثة مطالب.

المطلب الأول- تعريف الفروق لغة واصطلاحا.

المطلب الثاني-أهمية معرفة الفروق في صناعة التفسير.

المطلب الثالث-التأليف في الفروق في صناعة التفسير.

المبحث الثاني: نماذج للفروق من كلام أئمة التفسير. وفيه مطلبان:

المطلب الأول- من الفروق الاصطلاحية.

المطلب الثاني من الفروق القاعدية.

المبحث الثالث: أهم الفروق في هذه الصناعة. هل التفسير صناعة أم معرفة ؟.

المطلب الأول- معنى الصناعة لغة واصطلاحا.

المطلب الثاني معنى المعرفة لغة واصطلاحا.

المطلب الثالث- العلاقة بين التفسير كصناعة والتفسير كمعرفة أو "شجرة التفسير".

المطلب الرابع- ثمرة فهم هذا الفرق المهم.

ثم الخاتمة لعرض نتائج البحث.

ثم ثبت المراجع.
 
عودة
أعلى