يوم عاشوراء ومراتب صيامه

إنضم
11 يناير 2012
المشاركات
3,868
مستوى التفاعل
10
النقاط
38
العمر
66
الإقامة
الدوحة - قطر
عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرم ؛ وقد صح في فضله أن صيامه يكفر ذنوب السنة التي قبله ؛ ففي صحيح مسلم من حديث أبي قتادة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ " .
وهو يوم عظيم من أيام الله ، أظهر الله فيه موسى - عليه السلام - ومن معه من المؤمنين على فرعون وجنوده ، فصامه موسى شكرًا لله تعالى ، ولما كنَّا نحن المؤمنين أولى بالأنبياء من أتباعهم ، أمرنا النبي - صلى الله عليه وسلم - أن نصومه ؛ ففي الصحيح من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ - رضي الله عنهما - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : " مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي تَصُومُونَهُ ؟ " ؛ فَقَالُوا : هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ أَنْجَى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ ، وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ ، فَصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ ؛ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم : " فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ " ، فَصَامَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ .
وقد ذكر ابن رجب - رحمه الله - في ( لطائف المعارف ) لصيام عاشوراء أربع حالات :
الحالة الأولى : أنه كان يصومه بمكة ، ولا يأمر الناس بالصوم ففي الصحيحين عَنْ عَائِشَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - قَالَتْ : كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ يَوْمًا تَصُومُهُ قُرَيْشٌ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، وَكَانَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - يَصُومُهُ ، فَلَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ صَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ ، فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضَانُ كَانَ مَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ لَا يَصُومُهُ .
الحالة الثانية : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما قدم المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له وتعظيمهم له ، وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر به ، صامه وأمر الناس بصيامه ، وأكد الأمر بصيامه والحث عليه ، حتى كانوا يصومونه أطفالهم ؛ ففي الصحيحين ابْنِ عَبَّاسٍ - رضي الله عنهما - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : " مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي تَصُومُونَهُ " ؛ فَقَالُوا : هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ أَنْجَى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ ، وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ ، فَصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ ؛ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : " فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ " ، فَصَامَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ .
الحالة الثالثة : أنه لما فرض صيام شهر رمضان ترك النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر الصحابة بصيام عاشوراء وتأكيده فيه ، وقد سبق حديث عائشة في ذلك ؛ وفي الصحيحين عَنْ ابْنِ عُمَرَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا - قَالَ : صَامَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تَرَكَ ذَلِكَ ؛ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ لَا يَصُومُهُ إِلَّا أَنْ يُوَافِقَ صَوْمَهُ ؛ وفي رواية لمسلم : إِنَّ أَهْلَ الْجَاهِلِيَّةِ كَانُوا يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - صَامَهُ وَالْمُسْلِمُونَ قَبْلَ أَنْ يُفْتَرَضَ رَمَضَانُ ، فَلَمَّا افْتُرِضَ رَمَضَانُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : " إِنَّ عَاشُورَاءَ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ اللَّهِ ، فَمَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ تَرَكَهُ " ؛ فهذه الأحاديث وغيرها تدل على أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يجدد أمر الناس بصيامه بعد فرض صيام شهر رمضان ، بل تركهم على ما كانوا عليه من غير نهي عن صيامه .
الحالة الرابعة : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - عزم في آخر عمره على أن لا يصومه مفردًا بل يضم إليه يومًا آخر ، مخالفة لأهل الكتاب في صيامه ، ففي صحيح مسلم عن ابْنِ عَبَّاسٍ - رضي الله عنهما - قَالَ : حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم : " فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ " ، قَالَ : فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّىَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم ؛ وفي رواية : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ " يعني : مع العاشر .
قال ابن القيم - رحمه الله - في ( زاد المعاد ) : فمراتب صومه ثلاثة : أكملها أن يصام قبله يوم وبعده يوم ، ويلي ذلك أن يصام التاسع والعاشر ، وعليه أكثر الأحاديث ؛ ويلي ذلك إفراد العاشر بالصوم .ا.هـ .
وزاد غيره مرتبة رابعة ، وهي : إن لم يصم التاسع والعاشر ، صام العاشر والحادي عشر لمخالفة اليهود .
قال ابن رجب - رحمه الله - في ( لطائف المعارف ) : وأما اتخاذه مأتمًا كما تفعله الرافضة لأجل قتل الحسين بن علي - رضي الله عنهما - فيه ؛ فهو من عمل من ضل سعيه في الحياة الدنيا و هو يحسب أنه يحسن صنعًا ، ولم يأمر الله ولا رسوله باتخاذ أيام مصائب الأنبياء وموتهم مأتمًا ، فكيف بمن دونهم ؟!
 
عودة
أعلى