مسألة مهمة

إنضم
11 يناير 2012
المشاركات
3,868
مستوى التفاعل
10
النقاط
38
العمر
66
الإقامة
الدوحة - قطر
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله : بل قبر إبراهيم الخليل - عليه الصلاة والسلام - لم يكن في الصحابة ولا التابعين لهم بإحسان من يأتيه للصلاة عنده ولا الدعاء ، ولا كانوا يقصدونه للزيارة أصلًا ؛ وقد قدم المسلمون إلى الشام غير مرة مع عمر بن الخطاب ، واستوطن الشام خلائق من الصحابة ، وليس فيهم من فعل شيئًا من هذا ، ولم يبن المسلمون عليه مسجدًا أصلا ؛ لكن لما استولى النصارى على هذه الأمكنة في أواخر المائة الرابعة ، لما أخذوا البيت المقدس بسبب استيلاء الرافضة على الشام لما كانوا ملوك مصر ؛ والرافضة أمة مخذولة ، ليس لها عقل صحيح ، ولا نقل صريح ، ولا دين مقبول ، ولا دنيا منصورة ؛ قويت النصارى وأخذت السواحل وغيرها من الرافضة ، وحينئذ نقبت النصارى حجرة الخليل - صلوات الله عليه - وجعلت لها بابًا ، وأَثَرُ النقب ظاهر في الباب ، فكان اتخاذ ذلك معبدًا مما أحدثته النصارى ، ليس من عمل سلف الأمة وخيارها ... ( اقتضاء الصراط ، ص 439 ) .
 
عودة
أعلى