كتاب "تقشير التفسير" ومؤلفه عالي بن إبراهيم الغزنوي المتوفى ٥٨٢ هـ

عبدالرحمن الشهري

المشرف العام
إنضم
29 مارس 2003
المشاركات
19,292
مستوى التفاعل
110
النقاط
63
الإقامة
الرياض
الموقع الالكتروني
www.amshehri.com
مفسِّر من حلب في القرن السادس الهجري

الغزنوي صاحب "تقشير التفسير"



الإمامً المفسِّر الفقيه أبو علي عالي بن إبراهيم بن إسماعيل الغزنوي البَلَقي الحلبي الحنفي (ت 582)، صاحب كتاب "تقشير التفسير"، وهو مختصر لتفسير" الكشف والبيان" للثعلبي (ت 427)، و"الكشاف" للزمخشري (ت 538).



وأصل المؤلف من "غَزْنة" من بلاد أفغانستان، والبَلَقي نسبة إلى بَلَق، وهي من نواحي غَزْنة، ثم توجه الغزنوي تلقاء خوارزم ليلقى عالمها أبا القاسم الزمخشري، وقرأ عليه التفسير وكتب عنه، ثم قدم مَرْو ولقي السمعاني (ت 562).



قال السمعاني في "الأنساب" (2: 317): "كان من أهل الفضل والعلم، قرأ طرفًا من الأدب والنحو، وجالس العلماء وذاكرهم، وكان يعظ ويحفظ منه جملة وافية، ورد "مرو" وكتب عني "أدب الإملاء والاستملاء"، وسمع جميعه مني، وكان نزل بمرو وأظهر الزهد والتقشف والتخشن، وكان انقطع عني خبره حتى بلغني أنه نزل ترمذ وسكنها".

ثم قدم الغزنوي حلب واستوطنها ودرَّس بها الفقه واللغة والتفسير، وولي رئاسة المدرسة الحدادية بحلب إلى أن توفي بها سنة (582).

والمدرسة الحدادية بحلب في درب سوق الحدادين ابتناها حسام الدين محمد بن عمر بن لاجين، ابن أخت صلاح الدين الأيوبي.



ومن تلاميذه في حلب: أحمد بن عبد الوارث القَلْعي (ت 566)، ومحمد بن عبد الباقي المُجمَّعي الحنبلي الموصلي (ت 571) وقرأ تفسير "تقشير التفسير" عليه كاملًا في عدّة مجالس آخرها الثامن عشر من شعبان (ت559)، وعبد الغني المقدسي الدمشقي الحنبلي(ت 600)، والقاضي شمس الدين محمد بن هندي الحمصي (ت 633)، وابن المجَنَ عبد الوهاب بن يوسف الدمشقي(ت 642).



وممن نقل عن تفسيره: القرطبي (671)، وابن جُزي الكلبي(741)، والسمين الحلبي(756)، وابن عرفة المالكي(803)، والشهاب الخفاجي(1069)، وابن عجيبة (1244)، والآلوسي (1270).



وقال عنه ابن جُزي الكلبي في " مقدمة تفسيره" : "وأمَّا الغزنوي فكتابه مختصر جامع، وفيه من التصوف نكت بديعة".

اعتنى بهذا التفسير وقدَّم له وعلق عليه الدكتور علي مفتاح الشُّنيبي وفقه الله، وصدرت الطبعة الأولى سنة (1443- 2023) في ثلاث مجلدات عن دار المالكية للطباعة والنشر والتوزيع بتونس وبيروت.



وأصل الكتاب رسالة علمية نال بها المحقق شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية سنة (2021) في كلية الآداب بجامعة طنطا، وانتهى إلى سورة مريم، ثم أكمل تحقيق الكتاب إلى نهايته. جزاه الله خيرًا ونفع بجهوده.

وكتبه د.مجد مكي وفقه الله

da807aa1-1827-4e90-af90-e907fe74a870.jpeg
 
فائدة:

تفاديا للخلط نظرا لتشابه الأسماء فإن:

(تقشير التفسير):
لأبي علي عالي بن إبراهيم بن إسماعيل الغزنوي البَلَقي الحلبي الحنفي، من علماء القرن السادس الهجري (ت 582).

أما (تفسير الفقهاء وتكذيب السفهاء): لأبي الفتح عبد الصمد بن محمود بن يونس الغزنوي الحنفي، من علماء القرن الخامس هجري (ت نحو 500 هـ، وكان حيا عام 487 هـ).
 
استدراك:
وأيضا هو غير (تقشير التفسير في التيسير والتسيير) -حاشية على أنوار التنزيل للبيضاوي في تفسير الزهراوين- لحمزة بن محمود القرماني، نور الدين، الرومي الحنفي، الكرماني، ت 871 هـ/ 1461م.
 
المصدر. وقد كان تقشير التفسير للغزنوي موضوع رسالة دكتوراة دراسة وتحقيق من سورة طه إلى سورة الناس قدمته الطالبة منى هلال عبد المعطي كليلة بقسم اللغة - كلية الآداب/ جامعة طانطا سنة 2021 في 259 ص.
 
عودة
أعلى