المنشورات الحديثة في المجلات العلميّة الغربية المتخصّصة في الدراسات القرآنية الجزء الأول

موقع تفسير

Administrator
طاقم الإدارة
إنضم
17 مارس 2003
المشاركات
2,858
مستوى التفاعل
42
النقاط
48
الإقامة
.

هناك عددٌ من المجلات الغربية المتخصّصة في الدراسات القرآنية، في هذه المقالة نقدِّم ترجمةً لعددٍ من ملخّصات الدراسات المنشورة في أحد أبرز هذه المجلات خلال عامَيْ 2020 و2021؛ وذلك من أجل لَفْتِ أنظار الباحثين إلى جانب مما يُنْشَر في الدوريات الغربيّة حول القرآن الكريم وعلومه.

يمكنكم قراءة المقال كاملًا عبر الرابط التالي:
tafsir.net/paper/20
 
جزاكم الله خيرا.
عمل معتبر ومثمر، وليتكم تتفضلون بنشر الترجمات كاملة، وكذلك منشورات السنوات السابقة، أو على الأقل ذكر مظانها على النت.

استفدتُ من جزئية في المقالة.
إذ أنه كان لديّ حدسٌ وملحوظاتٌ فيما يتعلق بتأثيرات الترجمات المبكرة للقرآن في بناء اللغات الأعجمية وفي تطوير العلوم الكونية؛ والآن شهد شاهدٌ من أهلها وتعَزَّزَ أكثر بهذه الفقرة من:
5-Scientific Language in the Latin Qur'ans of Robert of Ketton and Mark of Toledo
لـ Julian Yolles
اللغة العلمية في المصاحف اللاتينية، لجوليان يولز


"...تركّز هذه الورقة على الترجمات اللاتينية للقرآن التي كتبها روبرت من كيتون (توفي 1142-1143) ومارك من طليطلة (ت: 1209)، كما يُنظر إليهما في سياق ترجماتهما السابقة للأعمال العلمية. في الدراسات السابقة، تمّت دراسة المصاحف اللاتينية لروبرت من كيتون ومارك من طليطلة فيما يتعلّق بالسمات اللغوية، وتم اعتبارها منفصلة عن ترجماتهم للنصوص الفلكية والطبية. تقترح هذه الورقة إعادة توحيد خيوط نشاط الترجمة من خلال فحص الطرق التي أثَّر بها الخطاب العلمي على هذه الترجمات اللاتينية للقرآن. توضح الورقة أنّ المترجمين دمجوا خبراتهم العلمية في ترجماتهم للقرآن من خلال استخدام المصطلحات الخاصة بمجالاتهم في علم التنجيم والطب. على أساس هذا الدليل الجديد، يُقال أنّ روبرت من كيتون سعى إلى تعزيز دراسة علم التنجيم وعلم الفلك، بينما شكَّل استخدام مارك من طليطلة المصطلحات الطبية جزءًا من استراتيجية جدلية محسوبة صوّر فيها انتشار الإسلام على أنه المرض الذي يجب معالجته".
 
عودة
أعلى