العوامل المؤثرة في تكوين الشخصية العلمية للشيخ عبدالله خضر حمد صاحب تفسير الكفاية

موسى65

New member
إنضم
27 ديسمبر 2023
المشاركات
21
مستوى التفاعل
4
النقاط
3
أولا:-العوامل التي أثرت في تكوين شخصية المفسر العلمية:

1-حبه للعلم وتفوقه منذ صغره، إذ اشتهر الشيخ بحرصه على العلم والاجتهاد في تحصيله وكان متوفقا في جميع مراحل دراسته.

2- استعداده الشخصي وما كان يتمتع به من ذكاء وفطنة وجدّ ومثابرة منذ سنوات عمره الأولى.

3-مداومته على المطالعة والدراسة. وكان عاشقاً للكتب وحريصاً دائماً على القراءة والفهم.

4-ومن عوامل تكوينه العلمي والشخصي ملازمته لمجالس للعلماء في عهد نشأته.

5-ومن العوامل: زهده في الدنيا فإنه لم ينشغل بمتاع الدنيا ووجاهتها قطّ، إنّه وُلِد في عائلة متواضعة الحال، ويعيش على راتبه التقاعدي المتواضع.

6- تخصصه الدقيق (دكتوراة) في اللغة العربية/البلاغة والنقد، ومعرفته وتمكنه من دقائق اللغة.

7-دراسته لكتب التفسير، ومن أبرزها: تفسير الطبري وابن كثير، والبغوي، فهذه الكتب كانت لها الدور البارز في إثرائه المعرفي في حقل التفسير.

8-تتلمذه على مجموعة من العلماء الأفاضل وتأثره بهم، ومن أشهر هؤلاء:

- الشيخ عبد الله بن الشيخ سليمان، (ت 1437هـ)، وهو من علماء الشريعة في كردستان العراق، درس عنده التفسير.

- الشيخ ملّا حمد أمين رواندزي-رحمه الله-، حيث درس الفقه والعلوم الشرعية في مدرسته.

- الشيخ الزاهد العابد التقي: الملا عبد الكريم عبدالواحد: إمام وخطيب جامع الصحابة في أربيل.

- الشيخ الزاهد الفقيه ملّا قاسم الزيارتي-رحمه الله-: الذي اشتهر بالعلم والزهد، وكان يشرف على مدرسة دينية في مسجده.

- الشيخ السيد محمد بيرداودي-رحمه الله-

- الشيخ الفقيه ملّا عبد الجبار زركزوي-أطال الله عمره-، لديه مدرسة دينية في قرية زركزوي في أربيل
---------
المصدر/ تفسير الكفاية/ مقدمة التفسير.
 
عودة
أعلى