التعريف بالشيخ عبدالوهاب غزلان

إنضم
29 مايو 2007
المشاركات
447
مستوى التفاعل
2
النقاط
18
الإقامة
مصر
بقلم الأستاذ الدكتور ياسر مرسي

الأستاذ المساعد بقسم التفسير بكلية أصول الدين بالقاهرة

قال حفظه الله:لم أقف على ترجمةٍ - لا موجزةٍ ولا مطولةٍ- للدكتور عبد الوهاب غزلان رحمه الله، وبعد بحثٍ وتنقيبٍ وسؤالٍ لشيوخي وتلامذته من أساتذة كلية أصول الدين حرسها الله وقفتُ على بعض المعلومات في التعريف به، وقد سجلتُ ما وقفتُ عليه في السطور التالية.

اسمه: عبد الوهاب عبد المجيد السيد غزلان.

من محافظة البحيرة بجمهورية مصر العربية، كفيف البصر.

حياته العلمية:

حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، وتلقى تعليمه في معاهد الأزهر الشريف، فالتحق بمعهد الإسكندرية، وأتمَّ فيه تعليمه الابتدائي سنة 1927م، ثم التحق بالقسم الثانوي، وكانت الدراسة فيه أربع سنوات حصل في نهايتها على الثانوية الأزهرية سنة 1931م، ثم التحق بكلية أصول الدين بالقاهرة، وتخرج فيها سنة 1935م، ثم التحق بالدراسات العليا شعبة التفسير والحديث، وحصل على درجة العالمية (الدكتوراه) سنة 1942م عن رسالته (تفسير آيات العقوبات).

تدرجه الوظيفي:

عمل رحمه الله إبَّان تخرجه من كلية أصول الدين مدرسًا بالمعاهد الأزهرية إلى سنة 1954م؛ فعمل بعدها مدرسًا بكلية أصول الدين بالقاهرة، ثم أستاذًا مساعدًا، ثم أستاذًا، ثم رئيسًا لقسم التفسير وعلوم القرآن إلى سنة 1973م.

من شيوخه:

1 - الشيخ محمود أبو دقيقة المتوفى سنة 1359هـ/ 1949م.

2 - الشيخ محمد أبو زهرة المتوفى سنة 1394هـ.

3 - الشيخ أمين الخولي المتوفى سنة 1385هـ/ 1966م رحمهم الله جميعًا رحمةً واسعةً.

من زملائه:

1 - الأستاذ الدكتور/ محمد محمد السَّماحي المتوفى سنة 1984م.

2 - الأستاذ الدكتور/ أحمد السيد الكومي المتوفى سنة 1991م، عليهما الرحمة.

من تلامذته:

1 - الأستاذ الدكتور/ محمد عبد المنعم القيعي المتوفى سنة 1411هـ/1990م رحمه الله.

2 - الأستاذ الدكتور/ عبد الغفور محمود مصطفى جعفر المتوفى سنة 2004م رحمه الله.

3 - الأستاذ الدكتور/ إبراهيم عبد الرحمن خليفة المتوفى سنة 2013م رحمه الله، وقد تأثر بالدكتور غزلان، ونقل عنه في كتابيه (منة المنان في علوم القرآن)، و(الإحسان في علوم القرآن) واصفًا إياه بقوله: (شيخنا) في غير ما موضعٍ ([1]).

4 - الأستاذ الدكتور/ نور الدين عتر المتوفى سنة 1442هـ/ 2021م رحمه الله؛ حيث أثنى على كتاب (البيان) لافتًا أنظار طلاب العلم إلى أهميته ومكانته، عادًّا له في أهمِّ المؤلفات المعاصرة في علوم القرآن، واصفًا الشيخ غزلان بالعلَّامة، ومعترفًا بأُستاذيته له، وذلك في كتابه (علوم القرآن الكريم)([2]).

5- فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد محمد الطيب حفظه الله([3]).

6 - الأستاذ الدكتور/ أحمد معبد الكريم حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية، وقد أخبرني أنَّه قرأ عليه ثلثي كتاب (مقالات الكوثري) بمنزله الكائن بشبرا.

7 - الأستاذ الدكتور/ محمود يوسف كريت حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية، وقد أخبرني بأنَّ الشيخ غزلان قد درَّس لهم كتابه (البيان) في الفرقة الأولى بكلية أصول الدين بالقاهرة.

7 - الدكتور/ حسن ضياء الدين عتر حيث ذكر أنَّ الدكتور غزلان قد أشرف على رسالته التي نال بها درجة العالمية (الدكتوراه) بمرتبة الشرف الأولى، الموسومة بـــ (نبوة محمد r في القرآن) سنة 1391هـ/ 1971م.

مؤلفاته:

1 - البيان في مباحث من علوم القرآن، وهو محلُّ هذه الدراسة، وقد أفردتُ له المبحث الثاني من هذا الفصل. 2 - تفسير آيات العقوبات، أُطروحته للعالمية (الدكتوراه) ولم أجد لها أثرًا.

رحمه الله رحمةً واسعةً، وجزاه عن العلم وطلابه خير الجزاء.

***​





([1]) يُنظر: منة المنان 2/ 16 -18، 2/137- 142، 2/281، والإحسان ص 23، 33، 63، 65، 87 – 93.
([2]) حيث وصف الشيخ غزلان بقوله: (أُستاذنا العلَّامة). يُنظر: علوم القرآن الكريم ص 9.
([3]) ذكر ذلك شيخنا أ.د. محمد سالم أبو عاصي في مقدمة كتابه فهم جذور البيان ص3.
 
عودة
أعلى