البسملة ليست من فاتحة الكتاب!

إنضم
20 أبريل 2003
المشاركات
498
مستوى التفاعل
7
النقاط
18
البسملة ليست من فاتحة الكتاب!

هذا دليل خطر بذهني أعضد به - إن شاء الله - مذهب من يرى أن البسملة ليست من الفاتحة...

فإني أفضل أن تكون أول كلمة في كتاب الله المنزل هي (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) وليس( بسم الله الرحمن الرحيم)....

(الحمد لله) هي كلمة الابتداء والانتهاء ، أول ما يقال وآخر ما يقال...

تأتي في المبتدءات :

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ [الأنعام : 1]

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا [الكهف : 1]

وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ [الروم : 18]

الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ [فاطر : 1]

تأتي في الخواتم :

دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [يونس : 10]

وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص : 70]

وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الزمر : 75]

(الحمد لله) نقطة تتحد فيها البداية والخاتمة، ولعل استهلال القرآن بها إشارة إلى هذا الاتحاد : الحمد لله هي أول القرآن الذي هوآخر الكتب المنزلة ...

أما ( بسم الله الرحمن الرحيم) فهي شبه جملة لا بد لها من متعلق وإلا كانت لغوا ،وهذا المتعلق لا بد أن يكون متقدما في الوجود - والذين قدروه متأخرا فلعلة فرعية بلاغية لكن المتعلق تكوينيا لا بد أن يكون في الصدارة-

وهنا نسأل الناس:

هل تفضلون أن تكون بداية القرآن- لفظا ومعنى- كلمة (الحمد لله) أم كلمة مبهمة مقدرة في نفوس المخلوقات!!!
 
لا تفضيل, وإنما اتباع، ولولا أن المسألة خلافية لكان القول فيها ابتداع، لكن إن كان الحمد مبتدأ الأقوال، فإن البسملة مبتدأ الأفعال، فتأمله يرحمك الله، لعل قريحتك تجود عليك بما لا يخطر ببال، فأنتم أهل لذلك، ودمتم..
 
بارك الله فيك وزادك علما وحرصا

المسألة -كما قلتم - خلافية ،لكن الاختلاف في هذا الموضع بعينه لا بد فيه من الترجيح والترجيح يقتضي الاجتهاد وإعمال النظر...لأن الأمر مما تعم به البلوى فلا صلاة إلا بأم الكتاب كما هو معروف ولا بد من الإتيان بكل آيات الفاتحة وألفاظها إ،وحسب علمي لم يقل أحد أن الإتيان ببعض الفاتحة مجز...

والإشكال هنا على الفريقين معا : فمن يرى البسملة من الفاتحة فلا بد أن يعتبر تركها خداجا...ومن لا يراها من الفاتحة فلن تكون عنده إلا من قبيل أدعية الاستفتاح ولكن المخالف يراها من الفاتحة وليس من الاستفتاح في شيء ، والعبرة بالنية الباطنة لا بالقول الظاهر...

على هذه الخلفية أبديت رأيي ....وأتيت بما أعتقده من المرجحات- إن صح- وليس في نيتي إبطال القول الآخر فدون ذلك خرط القتاد..

والكلام في هذه المسألة موجه لمن أوتي حظا من العلم فيحرم عليه التقليد...أما العوام فلهم أن يتبعوا ويقلدوا ..فللطائفة الأولى أجر الاجتهاد وللثانية عذر عند ربهم.
 
هل البسملة من الفاتحة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ( إذا قرأتم الحمد فاقرؤوا بسم الله الرحمن الرحيم إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها ) البيهقي : 2486 ، الدارقطني: 1/ 312 .
 
والحديث في السلسلة الصحيحة : 3/ 179 برقم 1183 .
 
السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير .
أية عملية بين طرفين يقدم أحدهما منفعة للطرف الآخر فإن الطرف الأول يقدم نفسه للطرف الثاني على أنه حميد مجيد في مجال عمله، والطرف الثاني ما قصد الطرف الأول ليقضي له غرضا إلا لعلمه أنه حميد مجيد في الغرض المقصود ، فيظهر له ثناء حين يلتجئ إليه لقضاء حاجته : أتيتك لأن شغلك متقن والناس يثنون عليك ......
فقراءة الفاتحة بالبسملة تعني أن الله يحمد ويمجد نفسه.
وقراءتها بدون بسملة تعني حمد العبد لربه وتمجيده له.
 
بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
(
(فقراءة الفاتحة بالبسملة تعني أن الله يحمد ويمجد نفسه.
وقراءتها بدون بسملة تعني حمد العبد لربه وتمجيده له. )

الاستاذ الكريم أرجو التوضيح ، لإني أعتقد أن البسملة آية لا يجوز عدم قراءتها والله تعالى أعلم .
 
الاستاذ الكريم أرجو التوضيح ، لإني أعتقد أن البسملة آية لا يجوز عدم قراءتها والله تعالى أعلم .
أستاذنا البهيجي المحترم
إليك هذا الحديث :

- إن اللهَ تعالى يقولُ : قسمتُ الصلاةَ بيني وبين عبدي نصفينِ ، نصفُها لي ونصفُها لعبدي ولعبدي ما سألَ ، فإذا قالَ : { الحمدُ للهِ ربِّ العالمين } قالَ اللهُ : حمِدني عبدي ، وإذا قالَ : { الرَّحمنِ الرَّحيمِ } قالَ اللهُ : أثنى عليَّ عبدي ، وإذا قالَ : { مالكِ يومِ الدينِ } قال اللهُ عز وجل : مجّدني عبدي ، وفي روايةٍ فوَّضَ إليَّ عبدي ، وإذا قالَ : { إياكَ نعبدُ وإياكَ نستعينُ } قال : فهذه الآيةُ بيني وبين عبدي نصفينِ ولعبدي ما سألَ ، فإذا قالَ : { اهدنا الصراطَ المستقيمَ صراطَ الذين أنعمتَ عليهم غيرِ المغضوبِ عليهم ولا الضالينَ } قال : فهؤلاءِ لعبدي ولعبدي ما سألَ.​

 
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله تعالى خيرا وبارك بكم الاستاذ ( أبو علي )
الحديث( ( إذا قرأتم الحمد فاقرؤوا بسم الله الرحمن الرحيم إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها )
يعتبر دليلاً صريحاً ولكن الحديث الذي ذكرته ليس بصريح فإن الله سبحانه شاء أن يرد على العبد من قوله ( الحمد لله رب العالمين ) وليس
من قوله ( بسم الله الرحمن الرحيم ) وأظن أن ذلك يرجع بسبب عدد آيات السورة فإنها سبعة مع البسملة والعدد السبعة لا يكون نصفين
صحيحين ، فكان النصف الأول للعبد وهي ثلاث آيات وكذلك لله تعالى ثلاث آيات ، والله تعالى أعلم .
 
أيها الإخوة الأفاضل مسألة هل البسملة من الفاتحة أم لا هي مسألة خلافية بين الفقهاء، ولن نحسم فيها نحن الآن هنا، وإن كان أبو عبد المعز غفر الله لنا وله فتح الموضوع فعلى أساس الاستأناس بخاطرة وردت عليه تقوي كفة من قال بأنها ليست من الفاتحة، فإن كنتم ولبد مفتعلون للنقاش فليكن بجدية بحثية فيها ما هو جديد وبما يليق بالمنتدى ومقامكم، أما إحياء القديم كما هو فلا فائدة ترجى منه.
 
بسم الله الرحمن الرحيم
إطلعت على بحث جيد حول موضوع البسملة وهو :
(

أولاً : هل البسملة آية من القرآن أم لا؟ اختلف الفقهاء في عد البسملة آية من سورة الفاتحة، ومن أول كل سورة في القرآن، على أقوال أربعة:

الأول: مذهب مالك أنها ليست آية من القرآن، لا من الفاتحة ولا من غيرها، وإنما هي للتبرك.

الثاني: مذهب أبي حنيفة أنها آية من القرآن، أُنزلت للفصل بين السور.

الثالث: مذهب أحمد أنها آية من أول الفاتحة دون غيرها من السور.

الرابع: مذهب الشافعي أنها آية في القرآن كله، من الفاتحة ومن غيرها في بدايات السور.

ولا خلاف في عدم وجود البسملة في أول سورة براءة، وأنها جزء من آية في سورة النمل.

ثانيًا: حكم قراءة البسملة في الصلاة سرًا وجهرًا:

للفقهاء في قراءة البسملة في الصلاة والإسرار بها أو الجهر ثلاثة مذاهب:

الأول: مذهب مالك أنها لا تُقرأ في الصلاة المفروضة، لا سرًا ولا جهرًا، لا في الفاتحة ولا في غيرها، ويجوز قراءتها في النوافل.

الثاني: مذهب أبي حنيفة وأحمد أنها تقرأ سرًا في الصلاة ولا يجهر بها، وقد يجهر بها عند أحمد لمصلحة راجحة.

الثالث: مذهب الشافعي أنه يُجهر بها في الصلاة الجهرية، ويُسر بها في الصلاة السرية.

وسبب الخلاف في ذلك هو: هل البسملة آية من الفاتحة ومن كل سور القرآن أم لا؟ فمن ذهب إلى أنها آية أوجب قراءتها، ومن ذهب إلى أنها ليست آية، منع قراءتها، وإليك دليل كل منهم:

ثالثًا: أدلة الجهر بالبسملة في الصلاة، وكونها آية:

(أ) دليل الشافعية: استدل الشافعية على أن البسملة آية من الفاتحة وغيرها، ويجهر بها في الصلاة الجهرية بأحاديث منها:

1- حديث أم سلمة رضى الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ في الصلاة: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " وعدها آية، وفي رواية: كان يقطع قراءته آية آية: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " (أخرجه أبو داود والترمذي والبيهقي والدار قطني وأحمد والحاكم وابن خزيمة وغيرهم، انظر: تصحيحه وتخريجه للشيخ الألباني في «إرواء الغليل»).

وعد البسملة آية وقطعها عما بعدها لا يُعلم إلا من الجهر بها، وقد نص الحديث على أن ذلك كان في الصلاة، ولفظ (في الصلاة) نص عليه من سمعت البسملة من الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي أم سلمة (رضي الله عنها) راوية الحديث.

2- حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا قرأتم " الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " فاقرؤوا " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " إنها أم القرآن، وأم الكتاب، والسبع المثاني، وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها» (رواه الدار قطني والبيهقي بإسناد صحيح، انظر: «صحيح الجامع الصغير» و«سلسلة الأحاديث الصحيحة»).

وفي لفظ له: « " الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " سبع آيات، إحداهن " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " [» (عن عبد الحميد بن جعفر، عن نوح بن أبي بلال، عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن الدار قطني).

ويُفهم من الحديث إطلاق لفظ " الْحَمْدُ " على سورة الفاتحة، وأن البسملة آية منها.

3- حديث أنس رضى الله عنه أنه سئل عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «كانت قراءته مدًا، ثم قرأ " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " » (أخرجه البخاري).

ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعطي المدود الطبيعية حقها، وضرب المثل على ذلك بسورة الفاتحة، وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمد " الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " مدًا طبيعيًا بمقدار حركتين.

ولا يُعلم كون البسملة آية إلا من الجهر بها، وقد نص الحديث على أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ البسملة في أول الفاتحة.

4- أخرج الحاكم وغيره بسنده عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر بـ " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " (قال الحاكم: رواته عن آخرهم ثقات، وأقره الذهبي، ينظر: «المستدرك في الصحيحين»).

5- حديث أنس أيضًا قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم بين أظهرنا إذا أغفي إغفاءة، ثم رفع رأسه مبتسمًا، فقلنا: ما أضحكك يا رسول الله؟ قال: نزلت علي آنفًا سورة، فقرأ: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " " إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ " (أخرجه الستة، «جامع الأصول» وانظر: «صحيح الجامع» وهو في مسلم وأبي داود).

فأثبت النبي صلى الله عليه وسلم البسملة في أول سورة الكوثر، وهو دليل ثبوتها آية في أول السور، وغير ذلك من الأحاديث.

ومن الآثار الواردة في ذلك ما رواه الدار قطني عن علي رضى الله عنه أنه سئل عن السبع المثاني فقال: " الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " فقيل: إنما هي ست، فقال: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " أي: أن البسملة هي الآية السابعة (سنن الدار قطني).

فهذه الأحاديث تدل على أن البسملة آية من أول كل سورة، وأنه يُجهر بها في القراءة الجهرية في الصلاة وغيرها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قرأها جهرًا ونقلها عنه الصحابة كما سبق بيانه.

وقد أثبت الجهر بالبسملة أحاديث أخرى جاءت من طرق كثيرة لم أذكرها؛ لأن معظمها لا يخلو من مقال، وهي أكثر من طرق الإسرار بالبسملة في الصلاة.

هذا: وقد كُتبت البسملة في المصاحف التي بعث بها عثمان رضي الله عنه إلى الأمصار الإسلامية، في أول كل سورة من القرآن، ما عدا براءة، وتواتر ذلك وثبت بالإجماع، ولم يُكتب في المصحف ما ليس منه مع تشدد الصحابة في ذلك، بمنع كتابة الأعشار، وأسماء السور، ونقط الإعجام، وما وُجد من ذلك أخيرًا كتب بمداد مختلف، والجهر بالبسملة أخذ به الشافعي ومن وافقه، وهو الطريق الثابت في الرسم بين دفتي المصحف.

(ب) أدلة الجمهور (الأحناف والحنابلة والمالكية): في الإسرار بالبسملة:

حجة المالكية في عدم قراءة البسملة أصلًا في الفريضة، وحجة الأحناف والحنابلة في قراءتها سرًا في الصلاة الجهرية أو السرية، أحاديث؛ جاء منها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفتتح صلاته بالحمد؛ من ذلك:
1- حديث أنس قال: صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان، فكانوا يستفتحون بـ " الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِين " وفي رواية مسلم: لا يذكرون " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " (أخرجه البخاري ومسلم).
2- حديث عائشة (رضي الله عنها) قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتتح الصلاة بالتكبير، والقراءة بـ " الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " (أخرجه مسلم وأبو داود).
3- حديث أبي هريرة رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «قال الله سبحانه وتعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي» (أخرجه مسلم ومالك وأبو داود والترمذي والنسائي) ولم يذكر البسملة.
وقال الأحناف: إن كتابة البسملة في المصحف يدل على أنها قرآن، ولا يدل على أنها آية من كل سورة.
ورأى مالك أن أهل المدينة لا يقرؤون البسملة في صلاتهم في مسجد المدينة، فلو كانت آية من الفاتحة لوجب قراءتها معها في الصلاة، ولكنها كُتبت للتبرك وليست بقرآن.

والأحاديث المذكورة تدل على عدم قراءتها في الصلاة، وأنها ليست من الفاتحة، وإنما نزلت للفصل بين السور (نقلاً عن الشيخ محمد علي الصابوني في «تفسير آيات الأحكام» بتصرف).

4- وفي حديث أبي هريرة رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن سورة في القرآن ثلاثين آية شفعت لصاحبها حتى غُفر له " تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ " » (أخرجه النسائي في «الكبرى»، وأبو داود والترمذي وابن ماجة و«المسند» وابن حبان ).

والبسملة ليست منها، وكذلك سورة الكوثر ثلاث آيات، ليست منها البسملة.

قلت: لعل الأرجح أن البسملة آية معدودة من سورة الفاتحة، وأنها نزلت للفصل بين كل سورتين كما قال الأحناف، ويؤيده حديث ابن عباس رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يعرف فصل السورة حتى ينزل: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " فإذا نزلت عرف أن السورة قد ختمت (أخرجه أبو داود بإسناد صحيح انظر: «صحيح سنن أبي داود» للشيخ الألباني).

وعن سعيد بن جبير أنهم كانوا لا يعرفون انقضاء السورة حتى تنزل: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ " فإذا نزلت علموا أن السورة قد انقضت ونزلت أخرى ([22]).

وعليه: فإنه يجوز الجهر بالبسملة في أول سورة الفاتحة في الصلاة وغيرها في القراءة الجهرية لعدها آية منها، وللأدلة الواردة في ذلك، وهي أحاديث صحيحة وصريحة في الحكم.

وتقرأ جهرًا كذلك للفصل بها بين السورتين كما هي في المصحف؛ ولحديث ابن عباس السابق؛ وللتيمن والتبرك؛ ومعرفة أول السورة من آخرها، وذلك حال وصل السورة بالسورة في الصلاة وغيرها.

ويجهر بها كذلك عند البدء بالسورة في الصلاة وغيرها لإجماع القراء على ذلك، ولأحاديث الجهر بها.

ويمكن تلخيص حالات الجهر فيما يأتي:

1- عند البدء بأول السورة في القراءة الجهرية.

2- عند وصل السورة بالسورة للفصل بينهما؛ حتى لا يكون القرآن كله سورة واحدة، وللتيمن والتبرك، كما في صلاة التراويح وغيرهما.

3- في أول سورة الفاتحة على سبيل الجواز في القراءة الجهرية، في الصلاة المكتوبة المسنونة، وفي غير الصلاة ) . موقع الكلم الطيب " البسملة لدى القراء والفقهاء والمحدثين وعلماء عد الآي "

والله تعالى أعلم
 
عودة
أعلى