أفكار تطويرية لبرنامج (يتدراسونه بينهم) على قناة المجد العامة : أضف فكرة

عبدالرحمن الشهري

المشرف العام
إنضم
29 مارس 2003
المشاركات
19,292
مستوى التفاعل
105
النقاط
48
الإقامة
الرياض
الموقع الالكتروني
www.amshehri.com
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]

بدأ برنامج يتدراسونه بينهم في شهر شوال عام 1427هـ على قناة المجد الفضائية العامة ، وهو يبث ثلاث مرات أسبوعياً بثاً مباشراً ، ويشارك فيه عدد من طلبة العلم الفضلاء . وقد قطع البرنامج الآن شوطاً جيداً ، فبدأ البرنامج من تفسير سورة الإسراء ، ووصل الآن إلى نهاية سورة العنكبوت ، وجاوزت حلقاته مائة حلقة فبلغت 106 حلقات ، وقد بحثت باسم (يتدارسونه بينهم) في موقع جوجل فظهرت لي نتائج كثيرة ، منها بعض المواقع تقوم بتسجيل حلقاته ووضعها على الانترنت ، ومن أمثلتها هذا الموقع هنا.
وقد لقي البرنامج قبولاً ومتابعة من كثير من الناس - بحسب ما يرد للقائمين على البرنامج من اتصالات ومراسلات - فأراد القائمون عليه تطويره ، فقاموا بتعديل موعده عدة مرات نزولاً عند رغبة المشاهدين المتابعين له ، وتقديراً لظروف المشاركين فيه أيضاً .
والبرنامج يبث بعد صلاة العصر بتوقيت الرياض ، ثم في الصيف الحالي - 1428هـ نقل إلى بعد صلاة المغرب بتوقيت مكة المكرمة ، وفي شهر رمضان ينوي القائمون عليه بثه بشكل يومي في العشرين الأوَلِ من رمضان .

طريقة البرنامج :
1- تفسير مقطع من القرآن الكريم ، من 10 إلى 15 آية تقريباً في كل حلقة .
2- تقرأ الآت في أول الحلقة بواسطة مقرئ متقن ، وقد يكون هذا القرائ مسجلاً كالمنشاوي وغيره من القراء ، وقد يكون بواسطة اتصال مباشر مع أحد المقرئين ، وقد يكون تلاوة لطلاب في الحلقة يحرص على أن تكون جيدة وصحيحة ، والشيخ يقوم التلاوة إن كان فيها خلل .
3- يقوم الشيخ بتفسير هذه الآيات تفسيراً يبين فيه معانيها بطريقة ميسرة ، تصلح لفئات المشاهدين مع مراعاة التسهيل في العبارات ، والعناية بما ينتفع به المتابعون .
4- يتلقى البرنامج الأسئلة والاستفسارات من المشاهدين .

هدف البرنامج :
والهدف من البرنامج هو أن يتمكن المتابع الحريص لجميع الحلقات من معرفة تفسير القرآن الكريم كاملاً ، ومعرفة الطريقة الصحيحة لقراءة القرآن ، وإن كان هناك برامج أخرى لتصحيح التلاوة وتقويمها على قناة المجد العامة والأطفال ، كما يهدف البرنامج إل أن يكون حلقة تحفيظ للقرآن الكريم لمن سمت همته للمتابعة والاستمرار ، وقد حفظ كثير من المتابعين الجزء الذي تم الانتهاء منه ، حيث يحفظون كل مقطع في وقته .

تم إنشاء موقع الكتروني للبرنامج لأهداف :
1- لإتاحة استماع الحلقات السابقة صوتاً .
2- للتمكن من قراءة الحلقات مفرغة ومراجعة .
3- لتلقي الأسئلة المباشرة وغير المباشرة وعرضها على الضيوف للإجابة عنها .
4- لفوائد أخرى تخدم هذه الأهداف .

عنوان الموقع : http://www.ytdrasonh.com وما زال تحت الإنشاء .

أفكار تطويرية للبرنامج :
1- تحويل الحلقة القادمة لأسئلة تطرح قبل الحلقة ، بحيث يقوم المشارك في الحلقة السابقة ، بطرح أسئلة مأخوذة من الآيات القادمة ، ويكون الجواب عنها في الحلقة القادمة وهكذا . وهذه فكرة أراها من الأفكار الجيدة في طرح التفسير اليوم ، وقد سبق إليها عدد من المفسرين ، وكتاب الرازي (أنموذج جليل) مثال على هذا ، وكتب الشيخ العدوي الكثيرة على هيئة السؤال والجواب في التفسير طريقة ممتازة .

2- استخدام وسائل العرض في تقريب بعض المعاني في الآيات . وقد طبقت هذه الفكرة في شرح آيات في سورة العنكبوت ، وهي قوله تعالى في قصة إبراهيم :(فَآَمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26)) فعرضت خريطة تبين مسار هجرة إبراهيم عليه السلام ، أخذتها من أطلس القرآن الكريم المطبوع والمصور على هيئة PDF ثم أكملتُ الفكرة بخرائط لبقية قصص السورة ، لموضع قوم لوط وصالح وعاد وشعيب عليهم الصلاة والسلام . وأعطيتها المخرج ليتولى عرضها بطريقته أثناء الحديث عنها ، فجاءت مفيدة جداً ، وقربت الشرح كثيراً للمشاهد الذي لا يدري أن مدينة تبوك هي مدينة أصحاب الأيكة مثلاً .

وقد سبق أن طرح أخي العزيز الدكتور عمر المقبل عدداً من الأفكار والاقتراحات لتطوير البرنامج وتناقشنا فيها ولعل الله ييسر تطبيقها أو بعضها ، غير أني أردت بطرحي للموضوع هنا تلقي المزيد من الأفكار التي ترتقي بالبرنامج من جهة ، وتكون سهلة التطبيق من جهة أخرى حتى يتمكن القائمون على البرنامج والمشاركون فيه من الاستفادة منها وتطبيقها .

في 8/8/1428هـ
 
1- أقترح عدم استقبال مكالمات من يريد قراءة الآيات من العامة أو أئمة المساجد أو غيرهمفالبرنامج ليس لتصحيح التلاوة والتسابق فيها.

2- أقترح حسن اختيار الطلبة الذين يقرؤون الآيات اختياراً دقيقاً مراعى فيه حسن الصوت وإتقان الأداء, هذا إن كانت الحاجة لوجودهم ماسة حتى لا يضيع وقت الضيف في تصحيح أخطائهم اللفظية في القراءة, وإلا فاالاستغناء عنهم بالتسجيلات الموجودة لمشاهير القراء وأقطاب الإقراء: الحصري - المنشاوي - عبد الباسط - الطبلاوي- الحذيفي - الأخضر- أيوب...... الخ.

3- أقترح جعل الضيوف المفسرين للآيات على مستوى واحد أو قل متقارب من العلم والخبرة والدراية بالتخصص حتى لا تكون المستويات متباينة بين حلقةٍ والتي تليها فهذا يسبب نوع شتات للمتابع, وأرى أن من المناسب للتغلب على هذه القضية توزيع السور على الضيوف حتى يشرح كل منهم سورةً كاملة بمفرده.

والله اعلم
 
3- أقترح جعل الضيوف المفسرين للآيات على مستوى واحد أو قل متقارب من العلم والخبرة والدراية بالتخصص حتى لا تكون المستويات متباينة بين حلقةٍ والتي تليها فهذا يسبب نوع شتات للمتابع قال:
اقتراح جيد
 
[glow1=FFCC00][glow=FF9900][align=center][glow=000033][glow=FFCC00][glow1=00CC00][glow1=FF9900][glow=00CC00][glow1=FFCC00][glow=FFCC00]أقترح تلاوة الآيات المراد تفسيرها جملة بالتجويد والإتقان
ثم إن كان الشيخ المفسر مقرئا أن يقرأ الآيات أولابأول آ ية آية مجودة ويفسرها
ثم يلخص الأفكار الرئيسية المستنتجة من الآيات ويشير إلى ما يترتب علينا جراء هذا الفهم .
والفكرة التي طرحها أخي الفاضل د عبد الرحمن الشهري بالنسبة للمتابعين الذين يحفظون
من خلال البرنامج رائعة جدا حيث يتعلم الإنسان القرآن ومعانيه ومن ثم تضاف إليها هذه الفكرة
فكرة مايترتب علينا عمله فنتعلم العلم والعمل معا فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يتعلم
الواحد منهم العشر آيات والعمل بهن ( والعمل لايكون من غير فهم ) فكانوا يتعلمون العلم
والعمل معا وهذه هي المسألة الهامة والمرجوة من علم التفسير بارك الله فيكم
وجزاكم الله خيرا على هذا لطرح الجيد للنهوض ببرامجنا والتطوير في أفكارنا ...
ما خاب من استخار ولا ندم من استشار ... سدد الله على الهدى والخير خطاكم[/glow]
[/glow1][/glow][/glow1]
[/glow1] [/glow].
[/glow][/align][/glow][/glow1]
 
أقترح
أولاً: الاجتهاد في تقريب مناهج العرض والتفسير إلى أقرب منهج يتفق عليه؛ فإن هناك تفاوتاً في منهج العرض والتفسير يتباين من حلقة إلى أخرى.
ثانياً: أتمنى التركيز على عرض المعنى المباشر للألفاظ والآيات بكل وضوح ومباشرة, بحيث يُطمَئن إلى وصوله إلى فهم المتلقي؛ فإن معاني الآيات التي هي المقصود الأعظم من البرنامج ربما توارت أو ضعف بيانها بين معلومات وفوائد ومواعظ الآيات المقررة.
ثالثاً: الحرص على ما قرب وظهر من الا ستنباطات والفوائد من الآيات, وعدم الإغراق في هذا الباب؛ فربما استدرجت الاستنباطات من الآيات الملقيَ إلى معانٍ بعيدة يصعب على المتلقي فهمها أو ربطها بالآية, ولا ينسى الملقي هنا أنه يفسر للعالم أجمع.
 
عودة
أعلى