نتائج البحث

  1. أ

    ظاهرة في" الفاتحة" لا مثيل لها في كل كتب الدنيا!

    ظاهرة في" الفاتحة" لا مثيل لها في كل كتب الدنيا! سميت الفاتحة كذلك لأنها بها يفتتح الكتاب ، فهي مقدمة له ...ومن شأن المقدمات – عموما – أن تشير إلى الغرض من الكتاب، وتلفت النظر إلى محتواه بصورة اجمالية لتشوق القارئ ليقبل على الكتاب بعد أن ذاق من المقدمة ما يجعله يطلب المزيد...وقد انتبه العلماء...
  2. أ

    توقيعات على آيات

    53- وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [الأنعام : 164] العبارة تكررت خمس مرات في القرآن وفي ذلك تنبيه على الاهتمام بها وتدبرمحتواها حق التدبر.(ونقول بالمناسبة إن عبارة المفسرين بصدد تفسيرهم للآيات المتكررة والمتشابهة " لقد تقدم القول فيها" ليست عبارة حسنة فما تكررت الآية إلا لتكرر فيها...
  3. أ

    "السياسي العصري" نموذجه في سورة البقرة...

    "السياسي العصري" نموذجه في سورة البقرة وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ [البقرة : 204] وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا...
  4. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ [إبراهيم : 25] كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا الآية...
  5. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    تقديم المعنوي في صورة الحسي هي البلاغة تحديدا وغاية، لذلك لن تجد في القرآن المبين ذلك النوع من التشبيه الذي يكون فيه وجه الشبه عقليا لأن هذا النوع حيدة عن البلاغة وضلال عن وظيفتها .الحسي معروف ومألوف فكيف يبين بالمجرد ؟وهل يلتمس الشيء عند فاقده؟ عبارة مثل " الأمل كالوردة " لها وجه بلاغي، لكن...
  6. أ

    الرجل الذي تناوبته الحياة والموت ست مرات!

    الرجل الذي تناوبته الحياة والموت ست مرات! أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ...
  7. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    وظيفة "التقديم الحسي للمعنى" المنوطة بعلم البيان تحتاج إلى مصطلح يدل عليها فارتأينا أن نقترح (التمثل) مصطلحا وهو مصطلح مقتبس من القرآن المبين: فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا [مريم : 17] الصورة البشرية ليست دالة على...
  8. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    علم البيان هو علم يعرف به إيراد المعنى الواحد، في تراكيب متفاوتة في وضوح الدلالة عليه، بحيث تكون الدلالة في تركيب أوضح منها في تركيب آخر. فتقول عن الرجل كريم 1- "الرجل بحر" فتشبهه بالبحر وتلحقه به في هذا المعنى. وتقول عن طريق الاستعارة 2-"رأيت بحرًا على فرس " فتشبهه بالبحر في الإفاضة، ثم...
  9. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    البلاغة العربية والسفسطة هل البلاغة العربية علم أصيل؟ أم هي مستوردة ضمن ما استورد من فلسفة ومنطق وجدال ؟ قد يقول بادي الرأي هذا السؤال غير متجه لأن الفصاحة والبلاغة شأن عربي محض فكيف يستوردون من غيرهم ماهم فيه متفوقون! نقول هذا من الخلط الشائع بين اللغة والميتا- لغة، فمرادنا من علم البلاغة...
  10. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ [سبأ : 1-2] الترتيب...
  11. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    علم المعاني يبحث في مطابقة الكلام لأمرين : أ- مطابقة الكلام للذهن، ب - مطابقة الكلام للواقع. 1- المطابقة الأولى هي بالضبط ما قصده عبد القاهر من مفهوم (النظم)..قال في الدلائل: (إِنَّ الألفاظَ إذا كانتْ أوعيةً للمعاني، فإِنَّها لا محالةَ تَتَبْع المعاني في مواقعها، فإِذا وجَبَ لِمعنًى أنْ...
  12. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ...
  13. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    البلاغة ثلاث فنون: البديع ،علم المعاني، وعلم البيان. أما الأول فلا فائدة كبيرة منه في تفسير القرآن، أما الثاني فلا يستغنى عنه في تفسير القرآن، أما الثالث ففي كثيرمن مباحثه نظر . سوف نعرف هذه الفنون بطريقة تختلف قليلا عن النهج المدرسي الشائع فنقول : الغاية من (علم البديع) الكشف عن جمال...
  14. أ

    تدبر شامل لسورة الأعلى

    سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسى (6) على وزان: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر : 9] "سَنُقْرِئُكَ" معادلة ل "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ" "فَلا تَنْسى" معادلة ل "وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" قيل إن( لا) إنشائية لا خبرية ، فهي للنهي وَالْأَلِفُ ثَابِتَةٌ...
  15. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    هل يجوز إبطال القراءة الشاذة بالبلاغة؟ القراءة الشاذة ليست من القرآن ، ولكن لا يمنع الاستفادة منها كأن تكون مرجحا لتأويل على تأويل ، عند تكافؤالأدلة مثلا ، ولكن إذا ثبت بطلانها لم يجز استنباط حكم منها في ذاتها أو استفادة ترجيح في غيرها ، فهي في رتبة الحديث الموضوع. فهل في وسع البلاغة إثبات...
  16. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    "رأيت أسدا يرمي" في العبارة استعارة ، ولهم لها تفسير يسمونه (إجراء الاستعارة). ومقصودهم من الإجراء الكشف - بطريقة عقلانية - عما يحدث في نفس الإنسان عندما تقع عبارة "رأيت أسدا يرمي" سواء أكان ذلك الحدث النفسي في مرحلة الترميزأو عند فك الرمز... بعبارة أوضح (إجراء الاستعارة) آلية تجيب على سؤال...
  17. أ

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق)

    نحو علم بلاغة منقح لتفسير القرآن ( نقد ،اقتراح، وتطبيق) سنخصص - بإذن الله ثم بحسب ما تيسر من وقت – هذا المكان لنقد كثير من الوجوه في البلاغة الموروثة ، وننبه أنه لن يكون نقدنا منهجيا وإنما سنقتصر على ذكر لمع وشذرات متفرقة، ثم نقترح وجوها جديدة غفل عنها إرثنا البلاغي. لكن قصدنا الأول هو التدبر...
  18. أ

    تدبر شامل لسورة الأعلى

    خطاب الرسول في أربع مواضع بدلالة اشتمال الموضع على ضمير المخاطب العائد عليه صلى الله عليه وسلم - سبح اسم ربك الأعلى - سنقرئك فلا تنسى - ونيسرك لليسرى - فذكر إن نفعت الذكرى الملحظ ابتداء الخطاب بجملة طلبية ( سبح ) والانتهاء بجملة طلبية (فذكر) وجاءت الخبريتان متوسطتين. الجملة الطلبية...
  19. أ

    توقيعات على آيات

    52- وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ [البقرة : 284] قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ [آل عمران : 29] سبق أن بيننا سر التقديم والتأخيرفي الإبداء والإخفاء( ينظر التوقيع العاشر في السلسلة ) لكننا لم ننتبه...
  20. أ

    تدبر شامل لسورة الأعلى

    ارتباط الموضوعين على أكثر من وجه: الوجه الأول - سبقت الإشارة إليه بشأن مضمون الشهادتين الوجه الثاني : الإحاطة بتجليات الربوبية فللربوبية مظهران كما اختزلتهما آية الأعراف: أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف : 54] فنلمس هذا المعنى في تجاور الآيتين...
عودة
أعلى