• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال عن كيفية النطق بحرف الضاد ؟

      السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، أما بعد فقد كنت في البارحة عند أحد المشايخ في مصر و الذين اشتهر عنهم نطق ( الضاد ) بلسان أهل الخليج ، فتخرج قريبة من ( الظاء ) فكان يتعمدها في كلامه ، ثم صليت وراءه فكان في الصلاة يتعمدها بصورة أكبر ، و هذا الشيخ صدرت بسببه فتوى في بطلان صلاة من قرأ ( الضالين ) بالظاء على طريقة أهل الحجاز ، و أقر هذه الفتوى كبار شيوخ المقارئ عندنا في مصر منهم الشيخ الجوهري ـ ـ فحين جلست معه في منزله سألته عن هذا الأمر فوجدته يذهب الى الاجماع على صحة الضاد التي ينطقها و على بطلان الضاد التي ننطقها نحن في مصر ، و برهن على ذلك فقال لي حينما أخبرته أنني في معهد للقراءات :
      اسأل شيخ ثلاثة أسألة فستحصره هذه الثلاثة
      السؤال الأول / هل يجوز إخراج الحرف من غير مخرجه ؟
      الاجابة / لا بالاجماع
      السؤال الثاني / هل يجوز إعطاء الحرف صفة ليست من صفاته ؟
      الاجابة / لا بالاجماع
      السؤال الثالث / هل الضاد المشهورة التي ننطق بها في مصر تخرج من مخرجها و على صفتها ؟
      فيقول الشيخ ما معناه : فإن قال لا فسيذهب الى ما نذهب اليه ، و إن قال نعم فسيكون قد خالف الاجماع الذي قد أخبر هو عنه لتوه ، لأن الضاد التي ننطق بها تخرج من طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا ـ فهي دال مفخمة ـ و لا تخرج من مخرج الضاد المعروف و هو حافة اللسان مع الأضراس العليا ، و أيضا فإن الضاد المشهورة عند المصريين من صفاتها الشدة و الضاد الصحيحة ليست كذلك ، و قرأ لي من تفسير ابن كثير في سورة الفاتحة أن الفرق بين الضاد و الظاء دقيق جدا أو بهذا المعنى ـ و لا أستطيع نقل النص الأن لعدم وجود التفسير معي حاليا ـ و نقل أيضا كلاما لابن الجزري بهذا المعنى
      ثم لو كانت الضاد المشهورة عند المصريين هي الصحيحة ما كنا سنصف الضاد بصعوبة المخرج و اللغة العربية بأنها لغة الضاد ، لأن الضاد المشهورة هينة على لسان أعم العوام ، فضلا عن المتخصصين . انتهى كلامه ـ حفظه الله ـ
      نرجو التوجيه ممن له نظر في المسألة و بارك الله فيكم

    • #2
      قال ابن كثير :
      والصحيح من مذاهب العلماء انه يغتفرالاخلال بتحرير مابين الضاد والضاء ؛ لقرب مخرجهما وذلك لان الضاد مخرجها ......الى ان قال : فلهذا اغتفر استعمال احدهما مكان الاخر لمن لايميزذلك ، واما حديث : انا افصح من نطق بالضاد فلا اصل له .
      تفسير ابن كثير (1/54)
      أ.د. أحمد بن محمد البريدي

      تعليق


      • #3
        هذا هو الموضع الذي قرأه عليّ الشيخ
        و لكن هل مذهبه صحيح ؟ خاصة و أن المتخصصين يقولون بأنه قد خالف الاجماع

        تعليق


        • #4
          مداخلة يسيرة

          لعله -والله اعلم -لاحجة فيما نقل عن ابن كثير ذلك ان ابن كثير قال ": فلهذا اغتفر استعمال احدهما مكان الاخر لمن لايميزذلك " فقيد الجواز بمن لا يميز ذلك وهذا الشيخ ولا شك يستطيع التمييز.

          ولكن قد يكون له حجة من جهة كونه فعل ذلك اجتهادا .

          وبانتظار افادات الاخوة .

          تعليق


          • #5
            بسم الله
            الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وبعد
            قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى ج: 23 ص: 350
            فصل وأما من لا يقيم قراءة الفاتحة فلا يصلى خلفه الا من هو مثله فلا يصلى خلف الألثغ الذى يبدل حرفا بحرف الا حرف الضاد اذا أخرجه من طرف الفم كما هو عادة كثير من الناس فهذا فيه وجهان منهم من قال لا يصلى خلفه ولا تصح صلاته فى نفسه لأنه أبدل حرفا بحرف لأن مخرج الضاد الشدق ومخرج الظاء طرف الأسنان فاذا قال ولا الضالين كان معناه ظل يفعل كذا والوجه الثانى تصح وهذا أقرب لأن الحرفين فى السمع شىء واحد وحس أحدهما من جنس حس الآخر لتشابه المخرجين والقارىء انما يقصد الضلال المخالف للهدى وهو الذى يفهمه المستمع فاما المعنى المأخوذ من ظل فلا يخطر ببال أحد وهذا بخلاف الحرفين
            المختلفين صوتا ومخرجا وسمعا كابدال الراء بالغين فان هذا لا يحصل به مقصد القراءة
            وقال الآلوسي في روح المعاني:
            روح المعاني ج: 30 ص: 61
            والفرق بين الضاد والظاء مخرجا أن الضاد مخرجها من أصل حافة اللسان وما يليها من الأضراس من يمين اللسان أويساره ومنهم من يتمكن من إخراجها منهما والظاء مخرجها من طرف اللسان وأصول الثنايا العليا واختلفوا في إبدال أحدهما بالأخرى هل يمتنع وتفسد به الصلاة أم لا فقيل تفسد قياسا ونقله في المحيط البرهاني عن عامة المشايخ ونقله في الخلاصة عن أبي حنيفة ومحمد وقيل لا استحسانا ونقله فيها عن عامة المشايخ كأبي مطيع البلخي ومحمد بن سلمة وقال جمع أنه إذا أمكن الفرق بينهما فتعمد ذلك وكان مما لم يقرأ به كما هنا وغير المعنى فسدت صلاته وإلا فلا لعسر التمييز بينهما خصوصا على العجم وقد أسلم كثير منهم في الصدر الأول ولم ينقل حثهم على الفرق وتعليمه من الصحابة ولو كان لازما لفعلوه ونقل وهذا هو الذي ينبغي أن يعول عليه
            وهنا كلام مفيد أنقله من كتاب (إبدال اللهجات العربية للدكتور سالم السحيمي، ص 428 فما بعدها)
            :ولا شك أن العرب كانت تفرق بين هذين الصوتين تفريقا واضحا في الرسم والنطق وقد ظهر الفرق بينهما جليا في النقوش اليمنية التي كتبت بالخط المسند وإنما سبب الخلط بينهما فساد اللغة ولعل ذلك كانت نتيجة لا ختلاط العرب بغيرهم من الأمم الأخرى، وقد وضح القاضي محمد بن نشوان في مختصره الذي ألفه في الفرق بين الضاد والظاء أن العرب كانت تميز بين هذين الصوتين تمييزا واضحا
            ونقل قوله: اعلم أن بين الضاد والظاء فرق واضحا في اللفظ والمخرج والخط فأما اللفظ فصميم العرب لا يخلطون بعضهما ببعض ويميزون إحدهما عن الآخر فلا يقع عندهم بينهما اشتباه كما لايشتبه سائر الحروف حتى إن بعضهم يميل في نطق الضاد إلى شين لقرب مخرج الشين من مخرج الضاد وبعضهم يميل في نطق بالظاء إلى الثاء لقرب مخرجها منها،
            ....ثم قال: والذي أوقعهم في ذلك فساد ألسنتهم بالنطق بهما في مخرج متفق، والجهل بالتفرقة بينهما في المنطق وقلة معرفتهم بلغة العرب،

            وفي الكتاب (سالم السحيمي):
            وقد لا حظ ابن الجزري اختلاف الناس في عصره في نطق الضاد
            ونقل عنه من كتاب النشر:
            وقل من يحسنه،ثم بين صور الاختلاف في النطق وقال: وكل ذلك لا يجوز
            قال المؤلف:
            والخلط بين الظاء والضاد قديم فقد ذكر السيوطي ما يشير إلى أن الخلط موجود في عصر عمر بن الخطاب إذا قال:
            ويروى أن رجلا قال لعمر بن الخطاب ما تقول في رجل ظحى بضبي فعجب عمر ومن حضره من قوله فقال يا أمير المؤمنين إنه لغة بكسر اللام فكان عجبهم من كسره لام لغة أشد من عجبهم من قلب الضاد ظاء والظاء ضادا
            تفسير القرطبي ج: 1 ص: 354
            ومنهم من راعى تفريق الطاء من الضاد وإن لم يفرق بينهما لا تصح إمامته لأن معناهما يختلف ومنهم من رخص في ذلك كله إذا كان جاهلا بالقراءة وأم مثله
            كشاف القناع ج: 1 ص: 482
            حكم من أبدل منها أي الفاتحة حرفا بحرف لا يبدل كالألثغ الذي يجعل الراء غينا ونحوه حكم من لحن فيها لحنا يحيل المعنى فلا يصح أن يؤم من لا يبدله لما تقدم إلا ضاد المغضوب والضالين إذا أبدلها بظاء فتصح إمامته بمن لا يبدلها ظاء لأنه لا يصير أميا بهذا الإبدال وظاهره ولو علم الفرق بينهما لفظا ومعنى ك ما تصح إمامته ب مثله لأن كلا منهما أي الضاد والظاء من أطراف اللسان وبين الأسنان وكذلك مخرج الصوت واحد قاله الشيخ في شرح العمدة وإن قدر على إصلاح ذلك أي ما تقدم من إدغام حرف في آخر لا يدغم فيه أو إبدال حرف ضاد المغضوب والضالين بظاء أو على إصلاح اللحن المحيل للمعنى لم تصح صلاته ما لم يصلحه لأنه أخرجه عن كونه قرآنا وتكره وتصح إمامة كثير اللحن الذي لا يحيل المعنى كجر
            مواهب الجليل ج: 2 ص: 103
            وأما المسألة الثانية وهي قوله وبغير مميز بين ضاد وظاء خلاف والمعنى أنه اختلف في صلاة من اقتدى بمن لا يميز بين الضاد والظاء على قولين مشهورين وقد علمت مما تقدم أن الذي وقع في كلام أكثر الشيوخ أن الصلاة صحيحة بل تقدم في كلام ابن رشد أنه لا خلاف في ذلك ولم يقل بالبطلان في ذلك إلا ابن أبي زيد وعنهما نقل البطلان في التوضيح وإنما قال المصنف خلاف لتصحيح ابن يونس وعبد الحق لقول القابسي كما تقدم لكن القول بالصحة هنا أقوى لحكاية ابن رشد الاتفاق عليه تركها تنبيهان الأول لا إشكال في صحة صلاة من لم يميز بين الضاد والظاء على القول الراجح بصحة صلاة المقتدي به وكذلك على قول القابسي وابن أبي زيد لقول ابن يونس فيما تقدم إلا أن يستوي حالهما وهذا مع العجز عن التعلم والاقتداء ظاهر لا شك فيه وأما مع إمكان ذلك فيجري فيه الخلاف السابق والظاهر في هذا أنه من اللحن الخفي وأنه لا تبطل به إلا مع ترك ذلك عمدا مع القدرة عليه كما تقدم في اللحن والله أعلم
            عون المعبود ج: 11 ص: 28
            فائدة وأما إخراج الضاد من مخرجها فعسير لا يقدر عليه العوام وفي شرح الشاطبية الموسوم بكنز المعاني شرح حرز الأماني للشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد المعروف بشعلة
            الموصلي الحنبلي أن الضاد والظاء والذال متشابهة والضاد لا تفترق عن الظاء إلا باختلاف المخرج وزيادة الاستطالة في الضاد ولولاهما لكانت إحداهما عين الأخرى انتهى وقال محمد بن محمد الجزري في التمهيد في علم التجويد والناس يتفاوتون في النطق بالضاد فمنهم من يجعله ظاء لأن الضاد يشارك الظاء في صفاتها كلها ويزيد على الظاء بالاستطالة فلولا الاستطالة واختلاف المخرجين لكانت ظاؤهم أكثر الشاميين وبعض أهل الشرق وحكى ابن جني في كتاب التنبيه وغيره أن من العرب من يجعل الضاد ظاء مطلقا في جميع كلامهم وهذا قريب وفيه توسع للعامة انتهى وقال فخر الرازي في تفسيره المسألة العاشرة المختار عندنا أن اشتباه الضاد بالظاء لا يبطل الصلاة ويدل عليه أن المشابهة حاصلة فيهما جدا والتميز عسير فوجب أن يسقط التكليف بالفرق وبيان المشابهة من وجوه الأول أنهما من الحروف المجهورة والثاني أنهما من الحروف الرخوة والثالث أنهما من الحروف المطبقة والرابع إن الظاء وإن كان مخرجه من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا ومخرج الضاد من أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس إلا أنه حصل في الضاد انبساط لأجل رخاوتها ولهذا السبب يقرب مخرجه الظاء والخامس أن النطق بحرف الضاد مخصوص بالعرب مثبت بما ذكرنا أن المشابهة بين الضاد والظاء شديدة وأن التميز عسير وإذا ثبت هذا فنقول لو كان الفرق معتبرا لوقع السؤال عنه في زمن رسول الله وآله وسلم وفي أزمنة الصحابة لا سيما ثم دخول العجم فلما لم ينقل وقوع السؤال عن هذا البتة علمنا أن التمييز بين هذين الحرفين ليس في محل التكليف انتهى وفي فتاوى قاضي المطلوب لو قرأ الضالين بالظاء مكان الضاد أو بالذال لا تفسد صلاته ولو قرأ الدالين بالدال تفسد صلاته انتهى وقد طال النزاع في هذة المسألة قديما وحديثا فقيل لا يقرأ الضاد مشابهة بالظاء ومن قرأ هكذا فسدت صلاته بل يقرأ الضاد مشابهة بالدال المهملة وهذا كلام باطل مردود وقال جماعة من الأئمة من لم يقدر على إخراج الضاد من مخرجها فله أن يقرأ الضاد مشابهة بالظاء لأن الضاد تشارك الظاء في صفاتها كلها ويزيد عليها بالاستطالة فلولا اختلاف المخرجين والاستطالة في الضاد لكانت ظاء

            ومما سبق يتضح قضايا:
            1- أن نقل نقل الإجماع فيه تجوز واضح
            2- أن الخلاف معروف بل من نسب التوسعة إلى الجمهور لم يبعد
            3- أن الخلاف كما هو بين الفقهاء فهو معروف عند أهل الفن من القراء، وكذ عند أهل اللسان،
            هذه مشاركة عسى أن يكون فيها فائدة
            مع دعواتي بالتوفيق للجميع
            وصلى الله وسلم على محمد

            تعليق


            • #6
              ألا يكفي في رد الضاد الخليجية عدم ورودها بالتلقي فضلا عن التواتر ؟
              و إن كان لها أصل ألا يكون عدم ورودها بالكلية إجماع على تركها ؟
              وبالنسبة للاحتجاج بصحة المخرج نقول / أيهما أقوى التلقي الموروث ، أم تحديد المخرج الذي هو حادث لضبط الأحرف وهو ضمن أبحاث علم التجويد ؟ مع العلم بأن تحديد المخرج قد يدخل فيه الاجتهاد
              مجرد أسألة خطرت بالبال

              تعليق


              • #7
                الإختلاف في إخراجة

                لقد سمعت من بعض القراء من يخرج حرف الضاد ويخرج معه هواء والبعض يخالفونهم في ذلك مع أنهم متفقون في المخرج
                أسأل الله أن يبارك في جهود الجميع

                تعليق


                • #8
                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  حرف الضاد في اللغة العربية حرف دار حوله جدل طويل ، ولا تكاد تجد في كتب التجويد ولا في كتب الصوتيات العربية أكثر إثارة للجدل من حرف الضاد ، ومن أجل ذلك سميت اللغة العربية بلغة الضاد!! ولا تكاد تجد بين علماء التجويد خلافاً في غيره. وقد ترددتُ على كثير من المقرئين ولم نكن نتوقف عند أي حرف أكثر من توقفنا عند حرف الضاد.
                  ومنذ التقيت بالشيخ الكريم عبيد الله الأفغاني في أبها عام 1409هـ مع أحد تلاميذه سمعت لأول مرة نقاشاً حول حرف الضاد في منزل الشيخ عبيدالله ، وأذكر أنه قام إلى مكتبته فتناول جزءاً من فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية لكي يحتج بكلامه في حرف الضاد ، وكذلك إلى تفسير الألوسي. ثم مرت الأيام بعد ذلك ، وسمعت الكثير وقرأت الكثير حول مشكلة حرف الضاد هذه وآخرها في ملتقى أهل التفسير.
                  وهذه القضية قد أخذت أبعاداً كثيرة في وسط القراء على وجه الخصوص ، فكل يذهب إلى سداد رأيه وخطأ رأي مخالفه ، مع احتجاج كلٍّ بتلقيه ذلك بالإسناد ، فكلُّ فريق يكتب تأييداً لرأيه ، وتسفيهاً لرأي مخالفه ، وهذا في كتب المتأخرين على وجه الخصوص. وقد كُتب العديد من الكتب في هذا الموضوع يتبنى رأياً واحداً هو القول بأن النطق الصحيح للضاد هو كما يقرأه القراء المصريون الآن كالشيخ الحصري ، ومحمد رفعت جميعاً ، وكما يقرأ أئمة الحرمين في هذا الزمن ، وتفند هذه المؤلفات الرأي الآخر في نطق الضاد ، بل وتسفهه تسفيهاً شديداً وتلمز القائلين به بأعيانهم والله المستعان.
                  ومن تلك المؤلفات كتاب :

                  - إعلام السادة النجباء أنه لا تشابه بين الضاد والظاء دراسة تجويدية ، لغوية ، تاريخية ، أصولية. للدكتور أشرف محمد فؤاد طلعت.
                  - الظائيون الجدد ، ردود على شبهات لخالد بن مأمون آل محسوبي.
                  وقد قرأت هاتين الرسالتين مراراً .

                  وإلى عهد قريب كانت المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في تتبع حرف صوت الضاد لا تزال مخطوطة ، ثم حقق عدد كبير من كتب التجويد المتقدمة على يد الدكتور البصير غانم قدوري الحمد الذي أشرت إلى شيء من جهوده في مشاركة سابقة في هذا الملتقى. فانكشفت للباحثين الكثير من النصوص التي توضح رحلة صوت الضاد الحقيقية عبر الأجيال حتى وقتنا القريب.

                  ويمكن إجمال الحديث حول هذا الأمر في مسائل :

                  الأولى: أن الأصل في القراءة الاتباع ، فهي سنة متبعة يأخذها اللاحق عن السابق ، لقول النبي :(اقرأوا كما عُلِّمتُم).

                  الثانية: أن أقدم وصف مكتوب للضاد وصل إلينا هو وصف إمام النحاة سيبويه رحمة الله عليه في كتابه العظيم (الكتاب) ، وكل من جاء بعده ينقل عنه.
                  ويمكن تلخيص ما ذكره سيبويه عن الضاد في النقاط التالية:

                  1- مخرج الضاد ، ذكر سيبويه أنها تخرج (من بين أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس ).[الكتاب 4/433].
                  فالضاد تميزت بمخرجها ، فهي من حافة اللسان من أقصاها ، مع ما يقابلها من الأضراس ، وكان سيبويه قد ذكر الضاد قبل الجيم حين رتب الحروف ، لكنه جعل مخرج الضاد بعد مخرج حروف وسط اللسان (ج ش ي ) باتجاه طرف اللسان.[الكتاب 4/433].

                  2-صفات الضاد . وقد ذكر سيبويه منها : الجهر ، والرخاوة ، والإطباق ، والاستعلاء ، والاستطالة. ولكل صفة من هذه الصفات تفصيلات ليس هذا مكان بسطها.
                  فالضاد التي وصفها سيبويه صوت رخو لا ينحبس النفس في مخرجه ، مجهور يتذبذب الوتران عند النطق به ، مطبق ، مستعل ، تميز بالاستطالة.

                  3- كل حرف فيه زيادة صوت لا يدغم في ما هو أنقص صوتاً منه. وفي الضاد استطالة ليست لشيء من الحروف فلم يدغموها في شيء من الحروف المقاربة لها ، إلا ما روي من إدغامها في الشين في قوله تعالى :(لبعض شأنهم) وسوغ ذلك ما في السين من تفش يشبه الاستطالة يقربها من الضاد. ومن ثم أدغمت اللام والتاء والدال والطاء والثاء والذال والظاء في الضاد ، ولم تدغم هي فيها.

                  4- الضاد بهذه الصفات التي ذكرها سيبويه صوت متفرد ، ولهذا قال سيبويه :(لولا الإطباق ... لخرجت الضاد من الكلام لأنه ليس من موضعها شيء غيرها).

                  وقد بقي ما كتبه سيبويه نبراساً للعماء الذين جاءوا بعده ، وفي القرن الرابع الهجري بدأ الأمر يأخذ منحى آخر ، حيث بدأ الانحراف يظهر في النطق بالضاد وخاصة التباسها بصوت الظاء ؛ مما جعل العلماء يكتبون الكتب في التفريق بين الضاد والظاء ، وذلك بجمع الألفاظ التي تكتب بالضاد والتي تكتب بالظاء.
                  وقد أحصى الدكتور حاتم الضامن في مقدمة تحقيقه لكتاب الإمام محمد بن مالك (الاعتماد في نظائر الظاء والضاد) تسعة وثلاثين تصنيفاً في ذلك ، ما بين كتاب ورسالة ومنظومة.انظر[ص 6-12] من مقدمة تحقيق كتاب الاعتماد لابن مالك. وقد زاد عليه في الإحصاء الدكتور محمد بن صالح البراك في مقدمة تحقيقه لمنظومة (درة القارئ للفرق بين الضاد والظاء) لعز الدين الرسعني (661هـ). حيث ذكر 48 مصنفاً ، ولم يشر إلى صنيع حاتم الضامن ولا تحقيقه لكتاب ابن مالك ، ولا لعمل الدكتور رمضان عبدالتواب من قبلهما في إحصاء المصنفات في تحقيقه لكتاب (زينة الفضلاء في الفرق بين الضاد والظاء) لأبي البركات الأنباري ، مع اشتهارها.
                  وقد استأثر الاهتمام بجمع الألفاظ التي تنطق بالضاد والظاء بجهود العلماء ، فكل المصنفات التي كتبت تعالج هذا الأمر ، فهي تعالج مسألة كتابة الضاد والظاء ، ولم تتعرض للجانب الصوتي.
                  وهناك مؤلفات أخرى لعدد من العلماء تناولت الجانب الصوتي ، فتحدثت عن خصائص صوت الضاد النطقية ، والانحرافات التي تلحقه على ألسنة الناطقين ، والأصوات التي يختلط بها أو يقترب منها ، وكان لعلماء التجويد مشاركة واضحة في هذا الأمر ، ومن أهم هذه المصنفات:
                  - رسالة (غاية المراد في إخراج الضاد) لابن النجار (870هـ) التي حققها الدكتور طه محسن في مجلة المجمع العلمي العراقي في عدد ذي القعدة عام 1408هـ.
                  - ورسالة (بغية المرتاد لتصحيح الضاد) لابن غانم المقدسي (1004هـ) ، التي حققها الدكتور محمد عبدالجبار المعيبد ، ونشرها في مجلة المورد العراقية.
                  - ورسالة في كيفية الضاد لساجقلي زاده (1150هـ). وقد طبعت بتحقيق الدكتور حاتم الضامن ، وحدثني الأخ إبراهيم الميلي أنه يقوم بتحقيقها كذلك في الكويت ، وهو أحد أعضاء الملتقى فلعله يشاركنا الحوار حول الضاد.

                  وقد أكدت هذه الرسائل والمؤلفات على حقيقتين :
                  الأولى: أن هناك تغيراً حصل في نطق الضاد.
                  الثانية: أن علماء التجويد كانوا مشغولين بتحديد ملامح ذلك التغير ، وأنهم كانوا حريصين على التمسك بالصورة الأولى لنطق الضاد.

                  وأختم بالإشارة إلى كلام سيبويه حول ما سماها بـ(الضاد الضعيفة) ، وهي أحد الحروف الفرعية غير المستحسنة في قراءة القرآن ولا في الشعر ، وهو قوله:(إلا أن الضاد الضعيفة تتكلف من الجانب الأيمن ، وإن شئت تكلفتها من الجانب الأيسر ، وهو أخف ، لأنها من حافة اللسان مطبقة ، لأنك جمعت في الضاد تكلف الإطباق مع إزالته عن موضعه ، وإنما جاز هذا فيها لأنك تحولها من اليسار إلى الموضع الذي في اليمين وهي أخف ، لأنها من حافة اللسان وأنها تخالط مخرج غيرها بعد خروجها ، فتستطيل حين تخالط حروف اللسان ، فسهل تحويلها إلى الأيسر ، لأنها تصير في حافة اللسان في الأيسر إلى مثل ما كانت في الأيمن ، ثم تنسلُّ من الأيسر حتى تتصل بحروف اللسان ، كما كانت كذلك في الأيمن).[الكتاب 4/432 بتحقيق عبدالسلام هارون].

                  وأنقل لكم بعضاً من كلام العلماء في الضاد لتعلموا أن الانحراف في نطق هذا الحرف قديم .
                  قال مكي بن أبي طالب القيسي (ت437هـ) :(ولا بد للقارئ من التحفظ بلفظ الضاد حيث وقعت ، فهو أمر يقصر فيه أكثر من رأيت من القراء والأئمة ... ومتى فرط في ذلك أتى بلفظ الظاء أو بلفظ الذال فيكون مبدلاً ومغيراً ، والضاد أصعب الحروف تكلفاً في المخرج ، وأشدها صعوبة على اللافظ ، فمتى لم يتكلف القارئ إخراجها على حقها أتى بغير لفظها ، وأخل بقراءته). الرعاية 158-159

                  وقال أبو عمرو الداني (444هـ) عن نطق الضاد :(ومن آكد ما على القراء أن يخلصوه من حرف الظاء بإخراجه من موضعه ، وإيفائه حقه من الاستطالة). التحديد 164
                  وقال عبدالوهاب القرطبي (461هـ) :(وأكثر القراء اليوم على إخراج الضاد من مخرج الظاء ، ويجب أن تكون العناية بتحقيقها تامة ، لأن إخراجها ظاءً تبديلٌ). الموضح 114
                  وقال ابن وثيق الأندلسي (654هـ) عن الضاد :(وقَلَّ مَنْ يُحكمُها من الناس).
                  وكان ابن الجزري (833هـ) قد حدد الأصوات التي يتحول إليها الضاد على ألسنة المعاصرين له فقال في النشر :(والضاد انفرد بالاستطالة ، وليس في الحروف ما يعسر على اللسان مثله ، فإن ألسنة الناس فيه مختلفة ، وقل من يحسنه ، فمنهم من يخرجه ظاءً.
                  ومنهم من يمزجه بالذال.
                  ومنهم من يجعله لاماً مفخمة.
                  ومنهم من يشمه بالزاي. وكل ذلك لا يجوز). النشر 1/219
                  وقال ابن الجزري في التمهيد 140-141 :(واعلم أن هذا الحرف ليس من الحروف حرف يعسر على اللسان غيره ، والناس يتفاضلون في النطق به:
                  فمنهم من يجعله ظاء مطلقاً... وهم أكثر الشاميين وبعض أهل المشرق.
                  ومنهم من لا يوصلها إلى مخرجها ، بل يخرجها دونه ممزوجة بالطاء المهملة ، لا يقدرون على غير ذلك ، وهم أكثر المصريين وبعض أهل المغرب.
                  ومنهم من يخرجها لا ماً مفخمة ، وهم الزيالع ومن ضاهاهم).
                  ويقول ابن غانم المقدسي في (بغية المرتاد لتصحيح الضاد) :(فليعلم أن أصل هذه المسألة أنهم ينطقون بالضاد ممزوجة بالدال المفخمة والطاء المهملة ، وينكرون على من ينطقون بها قريبة من الظاء المعجمة ، بحيث يتوهم بعضهم أنها هي ، وليس كما توهمه).
                  وجعل الفصل الثاني من رسالته (في ما يدل بالتصريح على أن التلفظ بالضاد شبيهة بالظاء هو الصحيح ، وهو المنقول من كلام العلماء الفحول المتلقى كلامهم بالقبول).
                  وختم ابن غانم المقدسي الرسالة بقوله :
                  (إن من ينطق بالضاد من مخرجها الخالص ، مع صفاتها المميزة لها حتى عن الظاء ، فهو في أعلى مراتب النطق بها ومن الفصاحة.
                  ودونه من ينطق بها من مخرجها مشوبة بالظاء ، لكن من مخرجها وبينها نوع فرق.
                  ودونه من ينطق بها ظاء خالصة.
                  ومن يشمها الدال.
                  ومن يشمها الزاي.
                  ومن يجعلها لاماً مفخمة.
                  وكذا من ينطق بالضاد طائية ، فهو في أسفل مراتب النطقية بالنسبة إلى من سبق ذكره. أهـ.
                  وأكد محمد المرعشي ساجقلي زاده هذا الاتجاه في رسالته (كيفية أداء الضاد) ، فقال:(وأما المقصد فهو أن ما شاع في أكثر الأقطار من تلفظ الضاد المعجمة كالطاء المهملة في السمع بسبب إعطائها شدة وإطباقاً كإطباق الطاء وتفخيماً بالغاً كتفخيمها خطأ بوجوده).
                  وقال المرعشي في كتابه النفيس (جهد المقل)ص169-170 :(ليس بين الضاد المعجمة والطاء المهملة تشابه في السمع ، وإلا صرحوا به ، ولا تقارب في الصفة لأنهما وإن اشتركا في الإطباق والاستعلاء والتفخيم لكنَّ إطباق الطاء أقوى كما سبق ، وإن الضاد رخو والطاء شديد ، وليس في الضاد قلقلة بخلاف الطاء ، وأن الضاد تجد منفذاً بين من بين الأضراس ، ولا ينضغط فيها الصوت ضغط حروف القلقلة كما صرح به الرضي ، وفي الضاد استطالة بخلاف الطاء المهملة مع أنهما غير متحدين في المخرج.
                  وليس الفارق بين الضاد والظاء المعجمتين إلا الاستطالة والمخرج ، ولذا قال ابن الجزري :
                  والضاد باستطالة ومخرج ** ميز عن الظاء...
                  فما اشتهر في زماننا هذا من قراءة الضاد المعجمة مثل الطاء المهملة فهو عجب لا يعرف له سبب).

                  ويمكن أن نلخص أقوال العلماء في كيفية النطق بالضاد في القرون السابقة فيما يلي:

                  أولاً: صعوبة نطق الضاد التي وصفها سيبويه.
                  ثانياً: انحراف ألسنة الناطقين عن نطق الضاد القديمة إلى نطق أصوات أخرى مكانها.
                  ثالثاً: لم يتحول صوت الضاد على ألسنة الناطقين بالعربية في العصور المتلاحقة إلى صوت معين واحد ، وإنما ظهر في أصوات متعددة ، منها :
                  - الظاء .
                  - اللام المفخمة.
                  - مزجها بالذال ، أو بالزاي.
                  - مزجها بالدال والطاء (الضاد الطائية).

                  رابعأً: كان علماء التجويد المتأخرون أشد إنكاراً لنطق (الضاد الطائية) مكان الضاد القديمة ، من إنكارهم لنطق الأصوات الأخرى البديلة عن الضاد.
                  خامساً: إن اعتبار (الضاد الطائية) في زماننا هي الضاد التي يجب أن ينطقهاقراء القرآن يثير مفارقة كبيرة بين موقف علماء القراءة في زماننا وموقفهم قبل قرنين أو ثلاثة ، من هذه المسألة.

                  وأختم بأن القراء المصريين قد انتشروا في الأرض وأصبح غالب القراء يقرا بقراءة أهل مصر ، ولذلك تجد التثريب الشديد على من يخالفهم ، والسخرية منه ، ومن يقرأ ما كتب في الرد على مخالفهم في النطق بالضاد يجد مصداق ذلك ، والأمر فيه سعة ، والخلاف في نطق الضاد قديم كما لاحظنا ، والفقهاء اختلفوا في ذلك كذلك كما نقل الشيخ عبدالله بلقاسم وفقه الله.
                  فلماذا لا تناقش مثل هذه المسألة بطريقة علمية تورد فيها الأدلة ، وتتبادل فيها الآراء بدون تعصب لراي بغير دليل. ولا سيما أن دافع الفريقين هو المحافظة على كتاب الله ، ودفع الشبهة عنه. وكل فريق يقول أنه تلقى هذه الضاد بالإسناد ، والذين يشككون في عدم وجود إسناد للضاد المخالفة للنطق السائد غير منصفين ، لأن كل من يقرأها كذلك يقول هكذا أخذتها عن شيخي.
                  والأخذ عن الشيخ في هذه المسألة ليس دليلاً فاصلاً لأن كل فريق يستدل به ، ولا سيما أن الخلاف مسطور في كتب العلماء من قديم ، وليس ابن غانم المقدسي ولا ساجقلي زاده هما أول من قال بذلك كما ذكر صاحب (إعلام السادة النجباء). بل رأينا كلام مكي بن أبي طالب وغيره في ذلك.
                  وقد قال ابن مكي الصقلي المتوفى سنة 501هـ في كتابه تثقيف اللسان :(حتى لا نكاد نرى أحداً ينطق بضاد ، ولا يميزها من ظاء ، وإنما يوقع كل واحدة منهما موقعها ، ويخرجها من مخرجها الحاذق الثاقب ، إذا كتب أو قرأ القرآن لا غير ، فأما العامة وأكثر الخاصة فلا يفرقون بينهما في كتاب ولا قرآن). ص 91

                  وللحديث عن الضاد عند القراء المعاصرين مشاركة أخرى ، بعد أن نقرأ رأي المشايخ الكرام كالدكتور إبراهيم الدوسري حفظه الله ، وهو صاحب خبرة بالشيخ المتولي الذي حدثت له حادثة مع أحد من ينطقون الضاد بخلاف الضاد التي يقرأ بها القراء المصريون المشهورون عام 1293هـ ، وكان المتولي وقتها شيخاً للمقارئ المصرية فرفع أمره إلى الأستاذ الأكبر الشيخ محمد المهدي العباسي ، فاستحضره واستتابه فلم يتب فحكم بنفيه !!! [انظر إعلام السادة النجباء ص 29-31].
                  والغرض من هذه المناقشة الوصول إلى رأي مقنع منصف في هذه المسألة إن شاء الله ، بدون تعصب لرأي سابق ، لأنني لاحظت أن الغضب يطغى على النقاشات في هذا الموضوع عند الفريقين فلعل النقاش في ملتقى أهل التفسير يأخذ طابعاً علمياً يوصل إلى رأي سديد إن شاء الله.

                  *
                  انظر : كتاب (أبحاث في علم التجويد) للدكتور غانم قدوري الحمد وفقه الله 146-159
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق


                  • #9
                    ماذا بعد الضاد

                    ماذا بعد الضاد ؟؟
                    وإذا لكل حرف مخرج وصفة فإن له معنى لا يكتمل الأجر ولا يتحقق مقصد القرآن الكريم إلا به ، والقراءة سنة متبعة ، والجدل في مثل هذه القضايا لم يكن محل عناية السلف ، وإثارة هذه القضايا مضيعة لمقاصد التجويد وآدابه ، وسبب للفرقة والخلاف بين أهل القرآن .والله من وراء القصد .

                    تعليق


                    • #10
                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      لفت نظري الحوار الدائر حول صوت الضاد في ملتقى أهل التفسير ، وتَعَدُّدِ وجهات النظر حوله ، ولا شك في أن ما كُتِبَ يشير إلى وجود مشكلة حقيقية في نطق هذا الصوت ، لكن تناول الموضوع اختلط فيه الحديث عن الحكم الفقهي بالحديث عن التوصيف الصوتي ، كما اختلطت فيه العاطفة أحياناً بحقائق العلم .
                      وأحسب أن مما يُسَهِّلُ تناول الموضوع ويقرِّبُ وجهات النظر حوله تقسيمه على محاور ، منها :
                      1. تحديد المشكلة الصوتية في نطق الضاد .
                      2. البحث عن حل علمي للمشكلة .
                      3. بيان الحكم الفقهي في المسألة .
                      وما ورد في النقاش حول قضية الضاد في الملتقى ، لا سيما ما ذكره الأخ عبد الرحمن الشهري في تعليقه على الموضوع ، يوضح كثيراً من أبعاد المشكلة ، ويقرِّب من الوصول إلى حل لها ، وسوف أقتصر في تعليقي هذا على النقطتين الأولى والثانية ، وأدع بيان الرأي الفقهي لأهل الاختصاص .
                      أولاً : تحديد المشكلة :
                      تتلخص مشكلة صوت الضاد في عدم انطباق وصف الضاد في كلام علماء اللغة العربية وعلماء القراءة والتجويد المتقدمين على نطق الضاد الفصحى في زماننا ، إلى جانب تعدد صور نطق الضاد على ألسنة الناطقين بالعربية اليوم .
                      فمخرج الضاد كما حدده سيبويه وتابعه علماء العربية والتجويد عليه هو : " من بين أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس" . ويريد سيبويه بأول الحافة جانب اللسان من جهة أقصى اللسان وليس من جهة طرفه . كما وصف الضاد بأنه صوت رخو ، مجهور ، مُطْبَقٌ ، مستطيل . وهذا الوصف لا ينطبق على نطق الضاد في زماننا، التي تُنْطَقُ في مصر والشام من بين طرف اللسان واللثة ، من مخرج الدال والتاء والطاء ، شديدةً ، مجهورةً ، مطبقة . وتُنطق في العراق ودول الخليج العربية ظاءً تخرج من بين طرف اللسان وأطراف الثنايا مع الثاء والذال ، رخوة ، مجهورة ، مطبقة . وكلا الصوتين لا يتطابق مع الضاد القديمة لا من حيث المخرج ولا من حيث الصفات .
                      ثانياً : البحث عن حل للمشكلة :
                      إذا كان من المتعذر نطق الضاد القديمة اليوم فإن على الناطقين بالعربية أن يتفقوا على نطق موحد لها ، لا سيما في قراءة القرآن الكريم ، وقد جرى نقاش طويل بين العلماء في القرون المتأخرة حول الصوت الذي يجب اعتماده في نطق الضاد ، لكن ذلك النقاش لم يسفر عن اتفاق . ويكاد معظم القراء في بلاد الحرمين ومصر والشام ينطقون " الضاد الطائية" ولكن عدم مطابقتها للضاد القديمة يجعل كثيراً من الناس يترددون في اعتمادها نطقاً فصيحاً للضاد ، لاسيما إذا تعارض ذلك النطق مع العادات النطقية لهم ، والتي تميل بنطق الضاد نحو الظاء .
                      ولعل اعتماد " الضاد الطائية " في النطق العربي اليوم هو أفضل الحلول ، لأنه هو المأخوذ به عند أكثر أئمة القراءة في هذا العصر ، ولأنه يحقق تمييز الضاد عن الظاء ، وهو أمر مهم جداً بالنسبة للناطقين بالعربية .
                      ولا شك في أن حسم هذه القضية لا يتأتى في مثل هذه العجالة ، كما أنه لا يمكن أن يقرره فرد أو مجموعة أفراد ، وإنما هو أمر يُهِمُّ جماهير الأمة في كل أقطارها ، وأحسب أن عقد ندوة يُسهم فيها أهل الاختصاص من علماء الأصوات ، وعلماء القراءة والتجويد ، وأهل التربية ، وأهل الفقه ، أمر ضروري للخروج من هذه الحيرة التي يجد كثير من الناس أنفسهم فيها وهم ينطقون الضاد ، هذا والله تعالى أعلم .
                      غانم قدوري الحمد

                      تعليق


                      • #11
                        أجاد بعضنا و بعضنا أجاد

                        [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
                        السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
                        تحية طيبة
                        أحبتي النبلاء
                        شيوخي المقدَّرين
                        لفت نظري كثيراً الأسلوب الذي استدرج به الكاتب الرئيس في هذا الموضوع " أخونا محمد رشيد " شيوخي الكرام
                        و قد كنت أظنه لا يصل إلى أن يقول (
                        ألا يكفي في رد الضاد الخليجية عدم ورودها بالتلقي فضلا عن التواتر ؟
                        و إن كان لها أصل ألا يكون عدم ورودها بالكلية إجماع على تركها ؟
                        وبالنسبة للاحتجاج بصحة المخرج نقول / أيهما أقوى التلقي الموروث ، أم تحديد المخرج الذي هو حادث لضبط الأحرف وهو ضمن أبحاث علم التجويد ؟ مع العلم بأن تحديد المخرج قد يدخل فيه الاجتهاد
                        مجرد أسألة " و لعل الصواب : أسئلة " خطرت بالبال
                        )
                        من مجرَّد بدء الموضوع ، إذ إني أعرف أدب الكاتب و أسلوبه و تحريره و فضله .
                        إلا أن كرم الإخوة و مشائخي الكرام الذي تناولوا الموضوع - فقهاً ، و صوتاً ، و تجويداً ، ولغةً ، بل بعضهم في علم الأخلاق و السلوك -
                        أجادوا - و ليستُ من يقيِّمهم - و لكني في مقام من يشكر أولئك الأعلام
                        بل لعلَّ بعض من قد رُمِيَ إليه الموضوع - وهو شيخي و أستاذي - قد أجاب و أجاد في غير المراد في روعةٍ بيانيَّة ساحرة
                        إن ما يهمُّني و يهم كل قارئ هو الفائدة التي نحصل عليها في النهاية و هذا شعورٌ متبادلٌ بين الجميع
                        و بما أنني - و لله الحمد - لديِّ إجازاتٌ في القراءة و الإقراء - لحفص على يد خمسةٍ من الشيوخ و متعدِّدي الأسانيد ، و لشعبة بسند واحد و
                        لحمزة كذلك و لا مزيد إلا من فضل الله
                        فليسمح لي الأخوة الفضلاءُ الكرام بأن أدلي بتجربَةٍ عشتها في مراحل من قراءآتي على الشيوخ الكرام :
                        أنني لم أرَ من الشيوخ من يثقِلُ عليِّ في الضاد و مخرجها سوى شيخ أجلُّه و أرفع قدره و شأنه - رفع الله درجته في المهديين -
                        وهو فلسطيني المنشأ و اللهجة و الجنسيَّة ، عربي القراءة قرآني العمل سلفي العقيدة و المنهج
                        فقد كان يتكلَّف فيها و يكاد الهواء يخرج معها - كما ذكر أخي خالد المعافا -
                        و أما غيره فلم ألحظ هذا مطلقاً و قد ختمت القرآن عليهم القرآن مراراً (((( بَعْدَهُ )))) فلم يكلِّفوني ما تَكَلَّفْتُه وما تعلمته من شيخي
                        و قد كنت حريصاً أن استفهم من كل شيخٍ مخرج الضاد تاركاً الحكم الفقهي - كما سبق - لابن كثير
                        و إن كان العبد الفقير يفرِّق مخرجاً و حكماً بين الضاد و الظاء و الله المستعان
                        و لعلي أطلت لسبب بسيط جداً و هو أني عربيٌ من أهل الخليج العربي - إذ ذكر أخونا محمد رشيد هذه الكلمة :
                        " ألا يكفي في رد الضاد الخليجية عدم ورودها بالتلقي فضلا عن التواتر ؟
                        و إن كان لها أصل ألا يكون عدم ورودها بالكلية إجماع على تركها ؟
                        وبالنسبة للاحتجاج بصحة المخرج نقول / أيهما أقوى التلقي الموروث ، أم تحديد المخرج الذي هو حادث لضبط الأحرف وهو ضمن أبحاث علم التجويد ؟ مع العلم بأن تحديد المخرج قد يدخل فيه الاجتهاد "

                        وأنا خليجي و شيوخي من الخليج و الشام و أفريقيا و جنوب آسيا و الله المستعان
                        متمنيّاً السلامة و التوفيق للجميع
                        أخوكم ومحبكم
                        عبد الله
                        [/align]
                        د/عَبْدَالله بن صَالِح الخُضَيْرِي
                        الأُسْتَاذ المُشَارك بِكُلِيَّة الدَّعْوة وَأُصُوْل الدِّيْن
                        جَامعَة أمَّ القُرَى - مكَّة المُكَرَّمَة

                        تعليق


                        • #12
                          فتوى علماء الأزهر بتحريم الضاد الظائية

                          [align=justify]بسم الله , والصلاة والسلام على رسول الله , أما بعد :

                          فقد جاء في كتاب ( الجامع في علم التجويد ) لفضيلة الشيخ / نبيل بن عبد الحميد بن علي . وتمّ مراجعة هذا الكتاب من فضيلة الشيخ / عبد الحكيم عبد اللطيف عبد الله . ( حفظهما الله ) .

                          قال المصنف من ( ص 222 : 231 )

                          الفصل السادس
                          الفرق بين الضاد والظاء

                          لعل من مثيرات العجب أن نعقد فصلاً كاملاُ للتفريق بين حرفين اثنين , سبق الحديث عنهما في معرض حديثنا عن مخارج الحروف وصفاتها . والأعجب أن يفرد بعض أهل العلم لهذين الحرفين رسائل ومصنفات خاصة ؛ ذلك لأن اتجاهاً يفرط في القول بتقارب الحرفين مخرجاً , واشتراكهما في أغلب الصفات إلى حد يخرج نطق أحدهما دون حد فاصل عن الآخر . وبصورة أدق ينطقون الضاد ظاء أو على الأقل مشمة بها ؛ وقد واجه أهل العلم قديماً وحديثاً هذا الاتجاه وردوا على هؤلاء القائلين بالضاد الظائية , ومع تتابع الزمن وامتداد الآجال عاد هذا الاتجاه بصورة أكثر قوة وعاد أصحابه أكثر جرأة في محاولة تبرير اتجاههم وإضفاء الشرعية عليه ؛ وعملنا في الصفحات التالية هو مناقشة هؤلاء والرد على شبههم على النحو التالي :

                          أولاً : الحديث عن الفرق بين الضاد والظاء من جهة المخرج والصفة , وبيان أن هناك من هو أقرب منهما في المخرج واشتركا في جميع الصفات ولم يقل أحد بمثل قولهم بضرورة التشابه بين هذين الحرفين .

                          ثانياً : مناقشة الأدلة التي استند إليها أصحاب هذا الرأي وتفنيدها .

                          ثالثاً : هل لأصحاب الرأي رواية في الضاد الظائية عن المصطفى أم هو باجتهاد منهم ؟

                          أولاً : الفرق بين الضاد والظاء

                          نفرق بين الضاد والظاء من حيث المخرج والصفة , وسوف يكون الحديث أولاً :
                          1 – من حيث المخرج :

                          تخرج الضاد من : أول إحدى حافتي اللسان بعد مخرج الياء , وقبل مخرج اللام مستطيلة إلى أول مخرج اللام مع ما يلي الضاد من الأضراس العليا وأول الحافة مما يلي الحلق .

                          تخرج الظاء : ما بين ظهر اللسان مما يلي رأسه وبين رأس الثنيتين العليين ويشاركها في هذا المخرج كل من الذال والثاء .

                          2 - من حيث الصفات :
                          الضاد – مجهورة , رخوة , مستعلية , مطبقة , مصمتة , مستطيلة .
                          الظاء - مجهورة , رخوة , مستعلية , مطبقة , مصمتة , ----- .

                          ولكي تتم الفائدة ويتضح أن هناك فرقاً بين الضاد والظاء في اللفظ نأخذ أمثلة لبعض الأحرف التي تقاربت تقارباً شديداً عن الضاد والظاء , وهي :

                          أ – مثال لحرفين تقاربا مخرجاً وصفة ولم يفترقا إلا في صفة واحدة وهما اللام والراء .

                          مخرج اللام : تخرج من إحدى حافتي اللسان لمنتهاه من جهة طرفه .
                          مخرج الراء : تخرج الراء من رأس اللسان مع ظهره مما يلي رأسه .
                          الصفات :
                          اللام : مجهورة , متوسطة , مستفلة , منفتحة , مذلقة , منحرفة , ---- .
                          الراء : مجهورة , متوسطة , مستفلة , منفتحة , مذلقة , منحرفة . متكررة .

                          فأنت تلاحظ : أن اللام والراء متقاربتان جداً في المخرج لدرجة أن بعض أهل العلم " الفراء " وموافقيه جعلوها متجانسين , واتفقا في جميع الصفات وتميزت الراء عن اللام بالتكرير .

                          ب – مثال آخر لحرفين اتفقا في الصفات واختلفا في المخرج : وهما التاء والكاف .

                          فالتاء مخرجها : ما بين ظهر اللسان وأصل الثنيتين العليين .
                          والكاف مخرجها : أقصى اللسان جهة أسفل مع ما يقابلها من سقف الحنك بعد مخرج القاف .
                          ومن جهة الصفات :

                          التاء : مهموسة , شديدة , مستفلة , منفتحة , مصمتة .
                          الكاف : مهموسة , شديدة , مستفلة , منفتحة , مصمتة .

                          فأنت ترى أن كلاً من التاء والكاف اشتركتا في جميع الصفات واختلفتا في المخرج .

                          ج – مثال ثالث لحرفي النون والميم :

                          مخرج النون : رأس اللسان وما يحاذيه من اللثة .
                          ومخرج الميم : ما بين الشفتين معاً .

                          من حيث الصفات :

                          النون : مجهورة , متوسطة , مستفلة , منفتحة , مذلقة .
                          الميم : مجهورة , متوسطة , مستفلة , منفتحة , مذلقة .

                          فأنت ترى أيضاً أن كلاً منم النون والميم اتفقا في جميع الصفات واقتربا في المخرج .

                          المناقشة : زعم أصحاب الضاد الظائية التشابه بين الضاد والظاء في النطق لقرب مخرجيهما , واشتراكهما في جميع الصفات ما عدا صفة واحدة وهي الاستطالة , وأنت ترى قد رأيت معي أن هناك حروفاً بينها تقارب أشدّ من الضاد والظاء , مثل اللام والراء , واشتركا في جميع الصفات , ولم يختلفا إلا في صفة واحدة , ولم يقل أحد بضرورة تشابهها في اللفظ من أجل هذا التقارب على رأي الجمهور , والتجانس على رأي الفراء وموافقيه , واتفاقهما في جميع الصفات ما عدا صفة التكرير التي تميزت بها الراء .

                          بل وأكثر من ذلك نجد أن كلاًّ من السين والزاي اشتركتا في المخرج واتفقتا في جميع الصفات ولم يقل أحد بضرورة التشابه بينهما لهذا التجانس لاشتراكما في المخرج واتفاقهما في جميع الصفات , ولم يفترقا إلا في صفة واحدة فقط وهي الهمس في السين ويقابلها الجهر في الزاي , ولولاهما لكانت السين زاياً , والزاي سيناً .

                          فأين الضاد والظاء من هذه الحروف ؟

                          فكل حرف شارك غيره في المخرج فلا يتميز عنه إلا بالصفات , وكل حرف شارك غيره في الصفات فلا يتميز عنه إلا بالمخرج .

                          وجهارة الضاد تعتبر مانعاً قوياًّ لاختلاطها بصوت الظاء , فإذا أردت أن تحقق صفة الجهر في الضاد ؛ فينبغي – كما يقول سيبويه – أن تشبع الاعتماد عليه في موضع خروجه , بحيث يمتنع النفس أن يجري معه حتى ينقضي الاعتماد عليه , ولرخاوتها جرى معها الصوت .

                          ثم اعلم : أن بعض الحروف أقوى في الجهر من بعض على حسب ما في الحرف من صفات القوة , ولذلك يعد حرف الضاد ضمن الحروف القوية في الجهر , وذلك لاجتماع صفات القوة فيه فيما عدا صفة واحدة وهي الرخاوة ؛ وعلى ذلك فإن نطق الضاد لابد من أن يكون الاعتماد قوياً على المخرج بما يتلاءم وما في الضاد من قوة الجهر وانحباس النفس .

                          أما الظاء ؛ ففيها إنزال رتبة في الجهر من الضاد , لأن صفات القوة التي اجتمعت فيها أقل من صفات القوة في الضاد , لوجود صفة الاستطالة في الضاد وهي من صفات القوة . فالرخاوة في الظاء تكون أكثر لخروجها من ذلق اللسان وأطراف الثنايا العليا , فيكون جريان الصوت فيها أقوى .

                          ثانياً : مناقشة الأدلة التي استند إليها أصحاب الضاد الظائية

                          استدل أصحاب الضاد الظائية بأقوال أهل العلم منهم المحدث والمفسر , ومنهم أهل الأداء ؛ فاستأنسوا بقول الحافظ ابن كثير صاحب التفسير , في معرض حديثه عن تفسير قوله تعالى ( وَلا الضَّالِّين َ)( الفاتحة: من الآية 7 ) قال : " والصحيح من مذاهب العلماء أنه يغتفر الإخلال بتحرير ما بين الضاد والظاء لقرب مخرجيهما , وذلك أن الضاد مخرجها من أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس ؛ ومخرج الظاء من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا ولأن كلاً من الحرفين من الحروف المجهورة ومن الحروف الرخوة , ومن الحروف المطبقة فلهذا كله اغتفر استعمال أحدهما مكان الآخر لمن لا يميز ذلك " .

                          فأنت ترى معي كيف قدم ابن كثير كلامه بـ : " يغتفر الإخلال " , وختمه بـ : " لمن لا يميز ذلك " , إذا كان الأمر ليس كما ذهب القائلون بالضاد الظائية , فقوله : " يغتفر لمن لا يميز " حجة عليهم وليس حجة لهم ؛ إذ أن مفاد العبارتين أنه مما يقع فيه الخطأ واللحن , وأن من يمكنه التمييز بينهما لا يغتفر له خلط أحد الحرفين بالآخر .

                          فمن أخرج الضاد قريبة من الظاء يعتبر لحناً في كتاب الله كما ذهب إلى ذلك أهل الأداء في هذا العصور .

                          قال الإمام ابن الجزري : واعلم أن هذا الحرف ليس من الحروف حرف يعسر على اللسان غيره، والناس يتفاضلون في النطق به . فمنهم من يجعله ظاء مطلقاً، لأنه يشارك الظاء في صفاتها كلها، ويزيد عليها بالاستطالة، فلولا الاستطالة واختلاف المخرجين لكانت ظاء، وهم أكثر الشاميين وبعض أهل المشرق. وهذا لا يجوز في كلام الله تعالى، لمخالفة المعنى الذي أراد الله تعالى، إذ لو قلنا الضالين بالظاء كان معناه الدائمين، وهذا خلاف مراد الله تعالى، وهو مبطل للصلاة، لأن (الضلال) هو ضد (الهدى)، كقوله: ضل من تدعون إلا إياه ، ولا الضالين ونحوه، وبالظاء هو الدوام كقوله: ظل وجهه مسوداً وشبهه، فمثال الذي يجعل الضاد ظاء في هذا وشبهه كالذي يبدل السين صاداً في نحو قوله: وأسروا النجوى و أصروا واستكبروا فالأول من السر، والثاني من الإصرار.

                          ثم قال : واعلم أن هذا الحرف خاصة إذا لم يقدر الشخص على إخراجه من مخرجه بطبعه لا يقدر عليه بكلفة ولا بتعليم.فإذا أتي بعد الضاد ظاء معجمة وجب الاعتناء ببيان أحدهما من الآخر لتقارب التشابه في نحو ( أَنْقَضَ ظَهْرَكَ)(الشرح: من الآية3) ( يَعَضُّ الظَّالِمُ)(الفرقان: من الآية27)

                          وإذا سكنت وأتى بعدها حرف إطباق وجب التحفظ بلفظ الضاد، لئلا يسبق اللسان إلى ما هو أخف عليه، وهو الإدغام، نحو قوله: فمن اضطر و ) اضْطُرِرْتُمْ)(الأنعام: من الآية119) وإذا أتى بعدها حرف من حروف المعجم فلا بد من المحافظة على بيانها، وإلا بادر اللسان إلى ما هو أخف منها، نحو قوله : ) أَعْرَضْتُمْ)(الاسراء: من الآية67) (أَفَضْتُمْ) (البقرة: من الآية198) .

                          فأنت ترى معي أن كلام ابن الجزري – وهو إمام هذا الفن – واضح جلي في بطلان من ينطق الضاد ظاء أو شبيه بالظاء , لأنه لا تشابه , بل التحذير لم يكن بين الضاد والظاء فقط في قوله , بل جعله عاماً في كل حرفين متجانسين أو متقاربين فأتى بمثال للطاء في نحو : ) اضْطُرَّ )(البقرة: من الآية173) ) اضْطُرِرْتُمْ)(الأنعام: من الآية119) وكذا التاء في نحو ) أَعْرَضْتُمْ)(الاسراء: من الآية67) )ا أَفَضْتُمْ)(البقرة: من الآية198) .

                          قال الشيخ زكريا الأنصاري في شرح قول ابن الجزري :

                          وإن تلاقيا البيان لازم

                          قال : فقال : البيان لأحدهما من الآخر لازم للقارئ لئلا يختلط أحدهما بالآخر فتبطل صلاته , وذلك في نحو قوله تعالى : ( أَنْقَضَ ظَهْرَكَ)(الشرح: من الآية3) وقوله في سورة الفرقان : ( يَعَضُّ الظَّالِمُ)(الفرقان : من الآية27) وهناك فرق بين العض والعظ .

                          وفي المنح الفكرية أيضا : قال ابن المصنف وتبعه الرومي : وليحترز من عدم بيانها , فإنه لو أبدل ضاداً بظاء وبالعكس بطلت صلاته لفساد المعنى .

                          قال المصري : فلو أبدل ضاداً بظاء في الفاتحة لم تصح قراءته بتلك الكلمة ؛ ثم قال : " وخلاصة المرام ما ذكره ابن الهمام : من أن الفصل إن كان بلا مشقة كالظاء مع الضاد فقرأ الطالحات مكان الصالحات تفسد , وإن كان بمشقة الضاد مع الظاء , والسين مع الصاد والطاء مع التاء قيل : تفسد وأكثرهم : لا تفسد " .

                          ونقول : وهذا أيضاً يؤيد ما ذهبنا إليه من أنه لم يخص الضاد مع الظاء ؛ بل الصاد والسين , والطاء والتاء .

                          ونفهم من ذلك : أن الحرفين تقاربا صفة ومخرجا لا بد من بيان أحدهما من الآخر , سواء الضاد والظاء أو غيرهما . والله أعلم .


                          ثالثاً : مناقشة القائلين بالظاء من جهة السند

                          وإذا كنا نتحدث عن الضاد الظائية المزعومة من جهة السند ؛ فلا يفهم من ذلك أننا نطعن في أسانيد هؤلاء العلماء الإجلاء , أو غيرهم , ولكننا نناقش ونفند ما زعموه , قاصدين من وراء ذلك بيان الحق في هذه المسألة .

                          ونقول : زعم هؤلاء وخاصة أهل هذا العصر منهم : أن الضاد الظائية منسوبة إلى فضيلة الشيخ عامر عثمان في هذا العصر – – مع ملاحظة : أن هذه القضية منذ أمد بعيد , ولم تكن في هذا العصر فقط .

                          ونقول لهم : إذا صح كلامكم فلا بد وأن تكون هذه الضاد وصلتنا عن طريق الرواية , عن طريق فريد عصره الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات – أطال الله في عمره - ؛ لأن كلاً من العالمين الجليلين يتقابل سندهما عند علامة العصر العلامة " المتولي " .

                          مع ملاحظة : أن الشيخ الزيات أعلى سنداً من فضيلة الشيخ عامر , فكيف تصل إلى هؤلاء هذه الضاد المزعومة ولا تصلنا ؟ مع أن المصدر واحد !!!

                          ثم إن كثيراً ممن تزعموا أمر هذه الضاد عادوا وتركوا الضاد الظائية إلى الضاد العادية , بل تزعموا الرد على من يدعي الضاد الظائية ومن هؤلاء العلماء : فضيلة الشيخ / ‘إبراهيم شحاته السمنودي , ذكر ذلك لنا فضيلة الشيخ / عبد الحكيم عبد اللطيف , وذلك عند قراءة الكتب الثلاث على فضيلته , ثم إن كل من قرأنا عليهم من العلماء لم يقرؤنا إلا بالضاد المشهورة التي تقرأ حالياً في مصر والحجاز خاصة الحرمين الشريفين وأكثر البلاد الإسلامية ؛ ثم إن وزارة الأوقاف المصرية كونت لجنة من كبار علماء القراءات في قطرنا الحبيب من بينهم أصحاب الفضيلة :

                          فضيلة الشيخ / رزق خليل حبة شيخ المقارئ المصرية – بارك الله في عمره –
                          وفضيلة الشيخ / عبد الحكيم عبد اللطيف .
                          وفضيلة الشيخ / عبد الله الجوهري –
                          وفضيلة الشيخ الدكتور / المعصراوي

                          وبعض العلماء الأفاضل , وانتهت هذه اللجنة إلى تأثيم من ينطق بالضاد الظائية واتفقوا على منع من يقرأ بها أو يقرئ .

                          ثم إن معظم علماء وقراء عصرنا على منع تعليم هذه الضاد المزعومة .وإليك البيان الذي أصدرته وزارة الأوقاف المصرية في ذلك .

                          نقول : أصدرت وزارة الأوقاف المصرية ؛ الإدارة العامية لشئون القرآن كتابها الدوري رقم ( 8 ) لسنة 1997 جاء فيه :

                          فقد شاع بين قلة من الذين يقرؤونالقرآن نطق الضاد ظاء أو شبيهة بها الأمر الذي لو تركناه لأحدث فتنة كبرى , فضلاً عن أنه تحريف لبعض كلمات القرآن الكريم ؛ وقد جاء في هامش الفتوى الكبرى للإمام ابن حجر الهيثمي ج 1 ص 138 عن الإمام شمس الدين محمد الرملي بأن من أبدل الضاد ظاء سواء كان في الفاتحة أم في غيرها , من فعل ذلك قادراً عالماًً عامداً بطلت صلاته ؛ وصرح شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في شرحه للمقدمة الجزرية من كتاب المنح الفكرية ص 43 ؛ بأن من فعل ذلك فسدت صلاته وعليه أكثر الأئمة ؛ لذلك :

                          دعت الإدارة العامة لشئون القرآن إلى تشكيل لجنة يوم الاثنين الموافق 28 من ذي الحجة سنة 1417 هـ الموافق 5 / 5 / 1997 م , من المختصين والمهتمين بالحفاظ على القرآن غضاً طريّاَ كما نزل على سيدنا رسول الله ؛ تكونت اللجنة من السادة :

                          1 – محمد عبد الباري , مدير عام شئون القرآن – رئيسا .
                          2 – رزق خليل حبة , شيخ عموم المقارئ – عضواً .
                          3 – محمود طنطاوي , وكيل المقارئ – عضواً .
                          4 – عبد الحكيم عبد اللطيف , شيخ مقرأ الأزهر – عضواً .
                          5 – محمود برانق , شيخ ومفتش مقارئ – عضواً .
                          6 – عبد الله الجوهري , مفتش مقارئ – عضواً .
                          7 – الشيخ د . أحمد المعصراوي شيخ مقرأ الحسين – عضواً .
                          8 – عباس محمد جبر , مدير إدارة التحفيظ – عضواً .
                          9 – محمود محمد عطية .

                          وبعد المناقشة المستفيضة : أقرت اللجنة : بأن القرآن الكريم قطعي الثبوت حرفاً حرفاً ونقل إلينا بالتواتر والتلقي إلى قيام الساعة , ولا يجوز إبدال أي حرف بحرف آخر أو شبيه به ؛ واتفقت اللجنة على ما ورد من أقوال الأئمة من أنه إذا نطقت الضاد ظاء أو شبيهة بها في الصلاة بطلت الصلاة ؛ وحرام على من قرأ بها أو يقرأ بها غيره . انتهى كلامه .

                          قلت : فحوى هذه الفتوى نقلته من كتاب ( الجامع في علم التجويد ) لفضيلة الشيخ / نبيل بن عبد الحميد بن علي . وتمّ مراجعة هذا الكتاب من فضيلة الشيخ / عبد الحكيم عبد اللطيف عبد الله . ( حفظهما الله ) . من مطبوعات مطبعة الفاروق الحديثة للطباعة والنشر . 3 درب شريف من شارع راتب حدائق شبرا , ت 2055688 – 4307526 .


                          كتب هذه المادة بيمينه :
                          أ / فرغلي سيد عرباوي


                          [/align]

                          تعليق


                          • #13
                            المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الدوسري مشاهدة المشاركة
                            ماذا بعد الضاد ؟؟
                            وإذا لكل حرف مخرج وصفة فإن له معنى لا يكتمل الأجر ولا يتحقق مقصد القرآن الكريم إلا به ، والقراءة سنة متبعة ، والجدل في مثل هذه القضايا لم يكن محل عناية السلف ، وإثارة هذه القضايا مضيعة لمقاصد التجويد وآدابه ، وسبب للفرقة والخلاف بين أهل القرآن .والله من وراء القصد .
                            بارك الله فيكم .. ولا فض فوكم ..

                            ونفع بكم الأمة .. وأعلى شأنكم .. وجزاكم فردوسه ..

                            لا يُزاد على ما قلتم ..

                            تعليق


                            • #14
                              هناك بحث قيم جدير بالقراءة للأستاذ الدكتور إبراهيم الشمسان أستاذ النحو بجامعة الملك سعود بعنوان (الضاد بين الشفاهية والكتابية) ضمن العدد الثاني من مجلة (الخطاب الثقافي) وهي دورية محكمة تصدرها جمعية اللهجات والتراث الشعبي في جامعة الملك سعود .
                              العدد الثاني - خريف 1428هـ .
                              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                              تعليق


                              • #15
                                يمكن تحميل بحث الدكتور إبراهيم الشمسان من المرفقات على هيئة PDF .
                                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                تعليق


                                • #16
                                  جزاك الله خيرا ، وشكر لك جهدك الحثيث في خدمة الدراسات القرآنية واللغوية.
                                  ويتضح من البحث أن اللغويين المعاصرين ما زالوا مصرين على رأيهم القاضي بانحراف صوت الضاد عن مخرجه في قراءة مشاهير القراء المعاصرين ، وسيظل جمهور القراء كذلك متمسكين بما تلقوه عن مشايخهم احتجاجا بالتواتر والتلقي ـ في حجج أخرى يلهج بها أصحابنا ـ ، وفي المسألة إشكالات على اللغويين يحضرني اثنان منها:
                                  الأول: أن اللغويين الأفاضل بنوا كلامهم في انحراف صوت الضاد على قراء مشاهير فعلا ، والشهرة وغيرها لا تغني ههنا إن لم يكن ثمت إتقان ، وإذا كان المتقنون للتجويد والأداء قلة نسبيا ، فالمتقنون للضاد ندرة.
                                  الثاني: أن اللغويين المعاصرين افتقدوا في بحوثهم في ما يتعلق بالقراءة إلى جانب التلقي ، وهو جانب نقص ، وقد أقر به أحد علماء الأصوات المعاصرين.
                                  د. ضيف الله بن محمد الشمراني
                                  كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

                                  تعليق


                                  • #17
                                    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

                                    إنّ القرءان لم يُحفظ بالتلقّي المجرّد عن التدوين كما هو معلوم لدي الجميع ، فقد اعتمد زيد ابن ثابت في جمعه للقرءان في عهد أبي بكر على الرقاع التي كتبت بين يدي رسول الله عليه الصلاة والسلام لأنّه عليه الصلاة والسلام كان يأمر أن يُتلى ما كتب في حضرته ويقيم الخطأ إن وجد ، فكانت تلك الرقاع موثقّة منه عليه الصلاة والسلام.

                                    وفي عهد عثمان اعتمد الصحابة على المصحف الذي جُمع في عهد أبي بكر والذي كان عند حفصة فاستنسخوا منه نسخاً وأرسلوها إلى الأمصار لتوحيد الأمّة على مصحف واحد ، وأرسل عثمان مع كلّ مصحف معلّماً يُقرئ الناس بما في المصحف.

                                    فلمّا دخل الأعاجم في الإسلام واختلطت الألسن وكثر اللحن ، سخّر الله أئمّة دوّنوا كلّ ما يتعلّق بالقرءان من تجويد وقراءات ورسم وضبط وتفسير حفاظاً على القرءان من أن يتطرّق إليه تحريف في اللفظ والمعنى. فصار التدوين مرجعاً أساسياً يُعتمد عليه لتقويم الألفاظ والحروف والمعاني ، ولو كان القرءان يؤخذ بالتلقي المجرّد عن النصوص لما اعتمد زيد ابن ثابت على الرقاع التي كتبت بين يدي رسول الله بعد أن يستشهد شاهدين على ذلك ولما اعتمد الصحابة في عهد عثمان على المصحف الذي كتب في عهد الصديق ، ولا اكتفى عثمان بإرسال معلّم إلى الأمصار دون المصحف ، ولما قام الأئمّة بالتدوين لتقويم الاعوجاج الذي اعترى المسلمين في ذلك الوقت.

                                    إضافة إلى ذلك إنّي لاحظت عدم العدل في التعامل بين الأدلة ، فنرى الاعتماد على المنصوص في الكثير من المسائل دون البعض ، فلماذا نتحاكم إلى النصوص في الكثير من المسائل دون مسألة الضاد. وكلّ هذه الدراسات التي يقوم بها الباحثون من المتخصصين على ضوء النصوص المخطوطة والمطبوعة لا يحرّك ضمير المصرّين على النطق السائد اليوم ، كان عليهم على الأقلّ الاعتراف بأنّ الضاد التي نسمعها اليوم لا توافق النصوص ، ولكنّهم وللأسف جحدوا بها واستيقنتها أنفسهم لا أقول ظلماً وعلواً معاذ الله ولكن لا أدري ما السبب.

                                    إن ضربنا عرض الحائط نصوص الضاد فهو ضرب للتراث وللمصادر فلا يكون للمشافهة معياراً تُحكّم إليه وبالتالي فما الذي يمنع من تعطيل النصوص التي اعتمد عليها أئمّة هذا الفنّ كالداني وابن الجزري وغيرهما ، فنكون في الآخر المطاف كالساعي الذي لا يدرى اتجاهه.

                                    يا أخي الكريم مسألة الضاد ليست مسألة فرعية بحيث يمكن أن يكون الخلاف فيها معتبراً بل المسألة أخطر بكثير ولها أبعاد كثيرة قد يترتّب عنها الكثير من الفسائد من أهمّها عدم الاعتبار بالنصوص المجمع عليها والاعتماد على التلقي المجرّد عن النصوص أي الرواية إن سلمنا ذلك من غير دراية مع أنّ القدامى اعتمدوا في تقريرهم للمسائل على الرواية والدراية أي التلقّي مع النصّ ، هذا هو منهج الأئمّة قاطبة ومن سلك غير سبيلهم فلا شكّ أنّه مجانب للصواب بل أنّ التلقي الذي لا نصّ معه لا يُعبر من الرواية وقد ذكرت من الأدلة بما يشفي العليل ويروي الغليل في اعتماد الأئمّة القدامى على النصّ بالدرجة الأولى فارجع إلى ما كتبته في البحث : الخلاف عند علماء التجويد والقراءات. وقد أسقط أئمّتنا البسملة في الأربع الزهر وكذا ترقيق راء مريم لعدم وجود نصّ وثيق كما ذكر الشاطبيّ في قصيدته مع أنّ البعض منهم تلقوها عن مشايخهم فلم يجزئهم ذلك التلقي في قبول الوجه وعدّه من الرواية.

                                    والذي يؤسفني في هذه القضية هو تجاهل كلّ النصوص الواردة في الباب من غير أيّ مبالاة والتعريض من مقام العلماء الذين يقولون بالضاد الشبيهة بالظاء كالمرعشي والشيخ عبيد الأفغاني وغيرهما ، واستعمالهم للرأي مقابل النصوص القطعية بقولهم : ما هي الحكمة أن ينزّل الله حرفين بصوت واحد. فأقول رداً على هذا الكلام أنّ الحرفين لم ينزلا بصوت واحد وإنّما لشدّة الشبه يصعب التمييز بينهما كما أشار إلى ذلك جهابذة هذا الفنّ. وانظر إلى إعمال الرأي في هذه الجزئية على حساب النصوص القطعية ويعيبون على المرعشي في أعماله للذهن والرأي. فسبحان الله لا حول ولا قوة إلاّ بالله.

                                    لا أريد أن يكون علماؤنا مثل أولائك الذين يقولون : هي معزة ولو طارت


                                    أفضّل أن أقف إلى هذا الحدّ ، وأسأل الله تعالى أن يرينا الحقّ حقاً ويرزقنا اتباعه.

                                    تعليق


                                    • #18
                                      السلام عليكم
                                      مشكلة الضاد أصبحت مشكلة كبيرة إلي أن وصلت إلي القول ببطلان الصلاة من كلا الطرفين . وحدثت معركة كبيرة في مدينتي "شبرا وحلوان" كما أخبرني بذلك العلامة عبد الجوهري وهذا ما دعاه علي التصديق علي الفتوي أعلاه درءا للمفاسد .

                                      ولا يمكن أن يكون هذا الجمع الكبير من الشيوخ النافين للضاد الظائية علي خطأ . لأن القراءة مبناها علي الشهرة والاستفاضة.

                                      فلابد من نظرة منصفة للمسألة ، وما أراه أن النصوص تلغي في أصوات الحروف كما قال العلامة فضيلة الشيخ رزق خليل حبة ـ ـ فمهما بلغ القارئ من الدقة في كتابته فقصاري أمره أنه يقرب الصوت فقط وليست علي الحقيقة .
                                      فلا يمكن تجاهل هذا المسموع بنص مكتوب .
                                      وعلماء الأصوات ينظرون للمسألة نظرة علمية وفقط . وليس من قبيل أن يقرأ بذلك .
                                      ولو فرضنا غير ما تقدم فالقراء أبلغ دقة وعلما .

                                      والقراء قديما كانوا يتبعون القراءة دون النص الموجود (لولا أني ليس لي أن أقرأ إلا بما قرأت لقرأت بكذا بدلا من كذا ) وقس علي ذلك .
                                      أما في مخارج الحروف يصعب الإتكاء علي النص لأن جميع من كتبوا في المخارج ذكروا في نهاية كتاباتهم أن المشافهة عمدة في المسألة .

                                      ولو أطلقنا النصوص لأخذنا بالانفرادات علي الإطلاق وأخذنا بأحاديث البخاري في نقله بعض القراءات الشاذة عن أكابر الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ .

                                      ولأخذنا بجميع النصوص مثل الطاء القديمة . والإدعاء بهمس القاف والطاء وعدم جهرية الهمزة الحالية .
                                      فاتباع الأكثر أسلم . والله أعلم
                                      والسلام عليكم

                                      تعليق


                                      • #19
                                        بارك الله فيكم .
                                        قرأتُ أول الأمر عام 1407هـ وما بعدها على الشيخ عبيدالله الأفغاني حفظه الله وعلى بعض طلابه . وكان مخرج الضاد هو مدار الحديث، وقد أعجب الشيخ حفظه الله بنطقي لاسم والدي (معاضة) بالطريقة التي يدعو إليها دون تكلف . وكان يحرص على تحقيق مخرج الضاد من حافتي اللسان مع ما يليه من الأضراس كما في وصف المخرج في كل الكتب المصنفة في التجويد .
                                        ثم قرأتُ بعد ذلك على بعض الشيوخ من أهل مصر بالضاد التي يقرأ بها مشاهير القراء في العالم الإسلامي اليوم . ولدي إسناد بهذا النطق وبهذا النطق . وقرأتُ كذلك على الشيخ حضرت نور حفظه الله كما قرأها الشيخ عبيدالله الأفغاني .
                                        أنا لا أحب التعصب لرأي فيه مجال للنظر والقول مثل هذه المسألة .
                                        الأسهل بالنسبة لي هو نطقها كما ينطقها القراء اليوم لأنه لا شبه بينها وبين الظاء إطلاقاً ، ولا صعوبة في نطقها على هذا الوجه ، ولذلك فكل ما يذكره العلماء من صعوبة تكلف مخرج الضاد لا قيمة له في الواقع على هذا النطق .
                                        ولكن الذي أراه في كتب اللغة والتجويد من وصف لمخرج الضاد يتطابق مع ما قرأته على الشيخين عبيدالله الأفغاني والشيخ حضرت نور . والذي ينكر ذلك لا حيلة معه .
                                        والغريب اليوم - كما قال أخي محمد يحيى شريف - أن الذين يصفون مخرجها بأنه (من إحدى حافتي اللسان مع ما يليه من الأضراس) لا يخرجونه من هناك مع إقرارهم بوصفه نظرياً ، وإنكار ذلك يدعو للتوقف عن النقاش معهم . وقد اطلعتُ على بحث قيم للأستاذ الدكتور غانم قدوري حول مخرج الضاد جدير بالعناية والنقاش من رجل متخصص ومنصف وإن كان لم يتلق القراءات بالأسانيد كما وَرَّى به أخي ضيف الله العامري في مداخلته السابقة .
                                        نسأل الله التوفيق للجميع ، ونحن في مثل هذا الموضوع نتناقش مناقشات علمية بحتة، فمن لديه إضافة علمية فليكتبها مشكوراً جزاه الله خيراً .
                                        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                        تعليق


                                        • #20
                                          الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

                                          أشكر فضيلة الشيخ المشرف العام على تدخّله المبارك وأريد أن أنبّه فضيلته على أنّ القضية ليست قضية الأخذ بالأسهل والأيسر بل الأمر يتعلّق بقراءة القرءان كما أنزل
                                          والحرص على إصابة الصحيح المقروء به عند سلفنا الصالح أجمعين إذ لو سلكنا هذا المسلك فإننا سننفكّ تدريجياً عن ما كان عليه الأوائل وحينئذ لا يبق للإسناد دور.


                                          أخي الشيخ عبد الرازق لا أقصدك بالرد لأنّك اعترفت أنّ الضاد التي نسمعها اليوم مخالفة لمضمون النصوص المعتبرة ، وهذا الذي حملك على الاستدلال بمسألة الطاء لترجيح الضاد الدالية ، وهذا يكفيني اتجاهك وأعتبرك منصفاً في المسألة خلافاً لمن يعتبر أنّ الضاد المنطوق بها اليوم تطابق النصوص ، وهؤلاء هم الذين أقصدهم. ولكن لا أتصوّر في ذهني من ينتصر لمذهب وهو يعتقد أنّه مخالف لما كان عليه أهل القرون المشهود لها بالخيرية والأئمّة من بعدهم ويريد مع ذلك الانتصار على أساس ما هو مشهوراً اليوم. أيمكن أن نقول من خلال هذا أنّ القراءة سنة متبعة أو أنّها مشهورة ومتواترة على المراد الصحيح ، والو رجعنا إلى المراد الصحيح للتواتر لتبيّن بطلانه.

                                          وكلّ ما استدلت به يا أخي الشيخ قد تعرّضتُ له معك من قبل وإنّما أريد أن ألفت نظرك إلى أنّ هذا العلم يفتقد إلى التأصيل العلمي فلا ينبغي الاستدلال بالنصوص في بعض المسائل دون البعض وإن كان الاعتبار بالتلقي فينبغي طرح جميع النصوص والاكتفاء بالمشافهة وفي هذه الحالة أترك فضيلتك تفكّر فيما سيترتّب على ذلك,

                                          لو سألتك : هل قراءتك تطابق قراءة شيخك مائة بالمائة ؟ قد تكون قراءتك أتقن من شيخك إن قرأت على غيره من المتقنين أو ممن هو أتقن منه أو كنت أدرى منه مع المهارة العملية إذ الدراية تحرص المشافهة ، وقد تكون قراءتك أقلّ إتقاناً منه . إذن فيستبعد أن تطابق قراءتك قراءة شيخك. ودليلي في ذلك الواقع. إذن فالإسناد هي شهادة فقط لا تضمن مطابقة قراءة التلميذ بقراءة الشيخ. فإن كان كذلك بين الشيخ وتلميذه فما بالك بقراءتنا مقارنة مع قراءة القدامى وقراءة السلف.

                                          وهذا يقال في إجازة المتون ، فكم من شيخ يعتمد على المخطوط الموثّق ثمّ يجيز بذلك المتن المحقق ويعدل عن الذي قرأ به على شيخه بالسند المتصل فيتغيّر المتن المتلقى على ضوء ما ثبت وصحّ وقُطع بصحّته. إذن فالإجازة في ذلك المتن هو مجرّد شهادة تدلّ أنّ التلميذ قرأ المتن على الشيخ وأنّ الشيخ قرأ المتن على شيخه بالسند ولا تدلّ على المطابقة القراءة للمتن في كلّ سلسلة الإسناد. إذن فالسند والإجازة تدلان على القراءة المسندة ولا تدلاّن على المطابقة إذ كلّ بحسب ذكاءه ومهارته ودرايته إذ الناس يتفاضلون في العلم والفضل كما تفاضل الصحابة والتابعون والذين من بعدهم. ولمّا كان الأمر كذلك قام الجهابذه بالتدوين والتاليف لصيانة القرءان مما هو مجبور عليه ابن آدم وهو الغفلة والخطأ والنسيان.

                                          لذا فلا يمكن الاعتماد على المقروء به اليوم من غير تمحيص ، والتمحيص لا يكون إلاّ عن طريق النصوص المعتبرة ولا يتأتّى ذلك إلاّ لمن أخذ حظاً وافراً من هذا العلم رواية ودراية.

                                          أخي الشيخ لا تهمني مسألة الضاد كما يهمّني مستقبل هذا العلم إن عطّلنا النصوص واعتمدنا على السائد من غير أيّ تمحيص.

                                          أظنّ أنّك فهمت المقصود.

                                          ما كنت أظنّ أنّك ستردّ عليّ بهذه السرعة وكأنّني تحت المجهر إن خرجت من الجُحر تتساقط عليّ القنابل

                                          تعليق


                                          • #21
                                            السلام عليكم ورحمة الله
                                            لله دركم فضيلة الشيخ محمد يحيى شريف، فقد تابعت مقالاتكم الواحدة تلو الأخرى، فوجدتكم ناظرا فاحصا، ومحققا ممحصا، على حدة تعتريكم في بعض الأحايين، عسى الله بلطفه أن يبردها عنكم بروح الصفح والمسامحة، فلم تكد تنفك قنابل اليهود سقوطا على إخواننا في غزة حتى تتهاطل علينا، أسأل الله الكريم بمنه أن يؤلف بين قلوبنا. آمين.
                                            أما بخصوص هذا الموضوع، فقد طال الكلام عليه وكثر، واشتدت حوله رحى الحديث، وكثر الانقسام فيه، واشتدت حيرة المنتهين فضلا عن المبتدئين في نطق هذا الحرف، وتصادم جانب التلقي والنص، وكل منهما له وزنه. وهي مشكلة لا أراها تحل، إذ لم تحل في عصر من العصور. ولا أرى أن مشكلة تعطيل النصوص – ولا أ حد يستطيع أن يعطل نصا إذ الكتب مطبوعة والدواوين محفوظة - بأخطر من مشكلة التفرق والتشرذم في مسألة عمل التاريخ فيها عمله، وقضى فيها بقضائه، إذ لا أحد يستطيع أن يجزم تطبيقا أن نطقه للضاد هو النطق الفصيح الصحيح لأن عهد النطق الفصيح قد ولى وحجب وراء سدائف التاريخ، ولم يبق منه إلا ما نتلقاه تباعا بالتلقي من أفواه مشائخنا وعلمائنا، وهؤلاء متفاوتون في الإتقان، ورعاية جانب الأداء كما تفضلتم.
                                            فإذا رجعنا إلى النصوص في تحديد نطق الضاد وجدناها عسيرة التطبيق، بعيدة المنال في الواقع، شديدة الصلة بالتلقي الذي انقطعت أوصاله، إذ يصعب الاتكاء على حافة اللسان مع ما يلي الأضراس من غير مشاركة لطرف اللسان الذي منه تخرج الظاء، لذلك تجد من يجنح إلى هذا المذهب، تخفيفا على طلبته الذين يسعون إلى الإتقان –أقول- وليسو من العوام، أو على نفسه من عناء التعليم،-وقد حضرت ذلك مرارا في حلقات بعض المشائخ ممن يقول بهذا المذهب-، تجده يطالبهم بنطق الضاد ظاء لقربها منها مخرجا وصفة.
                                            وإذا رجعنا إلى النطق السائد للضاد نجده نطقا تعوزه الرواية، ويفتقر إلى النصوص كما تفضلتم، غير أنه مجمع عليه بين المدارس شرقا وغربا، وتراه يسيرا على ألسنة العوام فضلا عن المتعلمين.
                                            أضف إلى ما ذكرت أن هذه مسألة لم يثبت عن أحد من السلف الصالح الاشتغال بها، وهم الذين حرصوا على الحفاظ على كتاب الله ونذروا حياتهم له، وكان العجم يدخلون في دين الله أفواجا، فلم ينقل عنهم بحثهم في هذا الموضوع، وحرصهم على بيان الفرق بين الحرفين، ولو ثبت ذلك لنقل.
                                            فما المصير – في رأيي- إذن إلا إلى ما تفضل به الأستاذ الفاضل المحقق غانم قدوري وفقه الله، في آخر مداخلته، والله الهادي إلى الصواب، ومنه المعونة سبحانه.

                                            تعليق


                                            • #22
                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                              الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد
                                              ما كنت أظنّ أنّك ستردّ عليّ بهذه السرعة وكأنّني تحت المجهر إن خرجت من الجُحر تتساقط عليّ القنابل
                                              السلام عليكم
                                              أضحك الله سنك يا شيخ محمد يحيي أنتَ لستَ في جحر بل أظن أن الجزائر مساحتها أكبر من مصر . مع العلم أن القنابل أصبحت (موضة قديمة)الآن صواريخ عابرة للقارات .

                                              بارك الله في شيخنا الكبير فضيلة د/ عبد الرحمن الشهري ..
                                              أنا أيضا فضيلة الدكتور قد قرأت بالضاد الظائية علي العلامة عبد الله الجوهري كان من أئمة عصره والشيخ عامر السيد عثمان الحبر المعروف خال الشيخ الجوهري ـ

                                              فقد كنت في يوم أنا والشيخ الجوهري معا فقط ولم يحضر الطلاب بعد ، ثم شرع وشرح لي قصة الضاد الظائية وساق لي أدلتها والنصوص الدالة علي ذلك حتي عرفني كل صغيرة وكبيرة عن الضاد الظائية .

                                              د/ عبد الرحمن ـ حفظك الله ـ المسألة سهلة لو أنصفنا في المسألة .

                                              يقول سيبويه (لولا الإطباق لصارت الطاء دالا ...)هذا نص صريح في أن صوت الطاء مفخم الدال ..والصوت الذي يشبه هذا الوصف لا ينطبق إلا علي الضاد الحالية ..وهذا ما أقر به جميع علماء الأصوات قاطبة ..وأنتم أدري بذلك .

                                              بينما الأمر عند القراء الإجماع علي صوت الطاء الموجودة حاليا (مفخم التاء)ولا نعلم في هذا اختلافا بين من يقول بالضاد الظائية ومن يقول بالضاد الحالية .

                                              وهناك نصوص تدل علي التشابه بين صوت الضاد والظاء وهي كثيرة أيضا .

                                              فالسؤال : لماذا أخذ أصحاب الضاد الظائية بالنصوص التي تقول بالتشابه بين الضاد والظاء .وتركوا النصوص في قضية الطاء ؟؟؟!!!!

                                              سيدي الفاضل : هذا السؤال سألته للمقرئين في هذا الزمان فلم يجبني أحد إلي الآن .

                                              ومنهم الشيخ محمد يحيي شريف (المذكور أعلاه) أخذ عدة مراحل في الرد :
                                              أنكر التشابه بين الطاء والدال بداية. ...
                                              ثم وجد أن النصوص صريحة في هذا الصدد .

                                              ثم هاجم سيبويه وذكر بأننا غير ملزمين باتباع سيبويه (ظنا منه أن القراء يخالفون سيبويه في هذه المسألة)، وذكر مخالفة بعض القراء لسيبويه في مسألة الجوف .

                                              فوضعت له عشرة نصوص تقريبا لأكبر الأئمة في علم القراءات أمثال مكي والداني وآخرهم العلامة ابن الجزري وحتي المرعشي الذي يأخذ بكلامه .

                                              ووقتها قال لي : لا أجد للطاء حلاّ ..فطلبتُ منه أن يتبع كلامي إلي أن يجد للطاء حلاّ .وهذه من أصول المناظرات.

                                              إلا أنه رفض وأنهي الحوار بقوله: يكفي أنكم اعترفتم بأن نصوص القدامي تقول بالضاد الظائية "

                                              فضيلة المشرف العام هذا هو السؤال الذي لو وجدت من أجاب عليه (من القراء) إجابة علمية دون خلط ..لذهبت إلي القول بالضاد الظائية .

                                              ولعل فضيلتكم علمتم الآن لماذا لا نأخذ بالنصوص في المخارج والصفات بالدقة التي يريدها البعض .
                                              ولكم التحية وشكر الله لكم
                                              والسلام عليكم

                                              تعليق


                                              • #23
                                                بارك الله فيكم فضيلة الشيخ عبد الحكيم عبد الرازق، فقد بينتم وأنصفتم، ورددتم على خصمكم بمثل حجته، وهذه من أصعب الطرق في علم المناظرات، إلا أنني افتقدت اقتراحكم لحل المشكلة الآن، فأرجو الإفادة به، والسلام.

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد

                                                  أخي أبو المنذر الجزائري أشكرك على تدخلك المبارك ونصيحتك على العين والرأس ولكن لي سؤال أجبني بصراحة : لماذا لم تتدخّل عندما أثار الموضوع المشرف العام وكذا بعد تعقيب الشيخ العامري ؟ ما اعترضت إلاّ بعد تعقيبي. كان الأولى لك أن تعترض في البداية بعد إثارة الموضوع من جديد.

                                                  قد وقعت معارك إن صحّ التعبير بين القدامى في الكثير من المسائل التي ظاهرها هيّن كما وقع بين مكي القيسي والداني في مسألة جواز الروم الاشمام في ميم الجمع ولم يقل واحد أنّ السلف أو القدامى ما اشتغلوا بمثل هذه الجزئيات.

                                                  سؤال آخر : هل أنت الشيخ عبد الهادي لعقاب الذي أقرأته القرءان من أوّله إلى آخره برواية ورش من طريق الأزرق والأصبهاني وأجزته بالسند المتصل إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟ أرجو الإجابة فوراً.

                                                  أعود الآن إلى أخي عبد الرازق فأقول : مسألة الطاء ليست مسلّمة وقد تناقشنا في الموضوع كثيراً وقد أثبتّ لك بالأدلّة والنصوص التقارب الموجود بين الطاء والتاء وأنّ الطاء التي نسمعها الآن ليست مهموسة لأنّها تنطبق مع مخرجها وصفاتها التي نصّ عليها أئمّتنا ولم ينصّ واحد من أهل اللغة والأداء على التشابه في السمع بين الطاء والدال. بخلاف مسألة الضاد التي صارت مسلّمة في كونها لا تنطبق مع النصوص المعتبرة, ولست الوحيد الذي ينكر ما يقوله علماء الأصوات في الطاء بل جمهور القراء على ذلك إن لم أقلّ كلّهم. فشتّان بين الأمرين.

                                                  من جهة أخرى وأخاطب أيضاً الشيخ أبا المنذر : هل إن سلّمنا إنّنا خالفنا النصوص في مسألة الطاء يسوّغ لنا تعطيل جميع النصوص ؟ أين هي المتابعة ؟ ما هو دور الإسناد والإجازة ؟ أنخدع أنفسنا وغيرنا ؟ فهذا اعتراف منّا أننا نقرأ القرءان بطريقة مخالفة لما كان عليها القدامى وهو عار عظيم على قرّاء القرءان ، وللأسف يعتبرها أبو المنذر حجّة له بل هي حجّة عليه بيّنت مخالفتنا للقدامى ، فما لنا إلاّ أن نرجع إلى الصوب إن سلمنا بما يقوله علماء الأصوات أو أن نختبأ في الجحر ولا نتكلّم.

                                                  والله لو تيقّنت أنّي خالفت نصوص الطاء لرجعت إلى الصواب و لقرأت الطاء مثل الضاد الدالية ولا أبالي إن قرُبت قراءتي من قراءة السلف عليهم رضوان الله تعالى.

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو المنذر الجزائري مشاهدة المشاركة
                                                    بارك الله فيكم فضيلة الشيخ عبد الحكيم عبد الرازق، فقد بينتم وأنصفتم، ورددتم على خصمكم بمثل حجته، وهذه من أصعب الطرق في علم المناظرات، إلا أنني افتقدت اقتراحكم لحل المشكلة الآن، فأرجو الإفادة به، والسلام.
                                                    السلام عليكم
                                                    جزاك الله خيرا أخي الكريم
                                                    أما اقتراحي ألا نأخذ بالنصوص بالدقة التي يريدها البعض في المخارج والصفات لأن كل من صنّف من القدامي في هذا الباب أحال للمشافهة في نهايته وأن ما يقوله تقريب وفقط ..وقد نقلت للشيخ محمد هذه النصوص . وانظر في التحديد للداني بعدما انتهي من كلامه في المخارج ...وكذا بعدما انتهي من كلامه في الصفات .
                                                    وكذا في التمهيد والنشر وغيره .
                                                    إذن المشافهة أساس والنصوص فرع في هذه النقطة (المخارج والصفات) بالذات . والله أعلم .

                                                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                    وأنّ الطاء التي نسمعها الآن ليست مهموسة لأنّها تنطبق مع مخرجها وصفاتها التي نصّ عليها أئمّتنا ولم ينصّ واحد من أهل اللغة والأداء على التشابه في السمع بين الطاء والدال. .
                                                    أخي الشيخ محمد يحيي لقد رفعت لك بحثك (( الرد علي علماء الأصوات في همس الطاء المنطوقة اليوم)) وأتيت بنصوص صريحة أنت نفسك تستدل به فراجعه وسوف تعلم وقتها من قال بالتشابه بين الطاء والدال .

                                                    ثم أنت الذي قلتَ في آخر كلامك "لا أجد للطاء حلاّ" قل إنك لم تقل هذا ؟ فكيف تتدعي أنك أجبت؟؟

                                                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                    والله لو تيقّنت أنّي خالفت نصوص الطاء لرجعت إلى الصواب و لقرأت الطاء مثل الضاد الدالية ولا أبالي إن قرُبت قراءتي من قراءة السلف عليهم رضوان الله تعالى.
                                                    اتق الله يا شيخ محمد في هذا الكلام .. كيف لا تبالي والقراء جميعا لا يقولون بالطاء المزعومة .. وهل النصوص تغيّر ما عليه القراء جميعا ..ثم تنفرد أنت بالطاء المزعومة ؟؟

                                                    أخي الحبيب (يبدوا أن النصوص كَلِتْ دماغك )ابتسامة.

                                                    النصوص يا شيخ محمد واضحة في الطاء لا تقبل جدلا . وهي أقوي في الدلالة من الضاد الظائية . فراجع بحثك "(( الرد علي علماء الأصوات في همس الطاء المنطوقة اليوم))"

                                                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                    من جهة أخرى وأخاطب أيضاً الشيخ أبا المنذر : هل إن سلّمنا إنّنا خالفنا النصوص في مسألة الطاء يسوّغ لنا تعطيل جميع النصوص ؟ أين هي المتابعة ؟ ما هو دور الإسناد والإجازة ؟ أنخدع أنفسنا وغيرنا ؟ .

                                                    أسئلة رائعة ..والجواب : أننا نقول في المخارج والصفات فقط .هذه من جهة .

                                                    والخداع الحقيقي أننا لا نأخذ إلا بما نهوي من النصوص

                                                    أما دور الإسناد إليك كلامك في نفس الموضوع
                                                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة

                                                    لو سألتك : هل قراءتك تطابق قراءة شيخك مائة بالمائة ؟ قد تكون قراءتك أتقن من شيخك إن قرأت على غيره من المتقنين أو ممن هو أتقن منه أو كنت أدرى منه مع المهارة العملية إذ الدراية تحرص المشافهة ، وقد تكون قراءتك أقلّ إتقاناً منه . إذن فيستبعد أن تطابق قراءتك قراءة شيخك. ودليلي في ذلك الواقع. إذن فالإسناد هي شهادة فقط لا تضمن مطابقة قراءة التلميذ بقراءة الشيخ. فإن كان كذلك بين الشيخ وتلميذه فما بالك بقراءتنا مقارنة مع قراءة القدامى وقراءة السلف.

                                                    هذا الكلام يدل علي أنك تناقض قولك في الموضوع الواحد . لأن منهجيتك غير واضحة
                                                    وكأنها "طغيان فكرة في رأسك فقط "
                                                    أخي الكريم تدبر الكلام جيدا
                                                    ولك التحية وشكر الله لكم
                                                    والسلام عليكم

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      السلام عليكم ورحمة الله
                                                      أرى أن النقاش قد أخذ منحى آخر، وإني أعلنت انسحابي منه لعل ذلك يرضي شيخنا محمد يحيى شريف وفقه الله، فقد صار يبحث عن شخصي ويتتبع آثاري قصصا، وإني أخبره أنه هو من عناه، ولا مشاحة في خلاف الطالب لشيخه ومناقشته بما تقتضيه أصول النقاش المعتدل الموصل إلى الحق، والله يحفظكم، وهو من وراء القصد.

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم

                                                        أخي عبد الرازق لا أتصوّر نحن القراء نفتخر باتصال سندنا إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام وفي المقابل نخالف ما كان عليه القدامى ونحن على علم بذلك بل نقرّ بذلك أمام الملأ ولا نفعل شيئاً وكأنّ الأمر في غاية السهولة ؟ كيف نسند التلاوة إلى القدامى ونحن ندرك بداية أنّهم ما قرءوا بذلك إن سلمنا بما يقوله علماء الأصوات في مسألة الطاء والقاف ثمّ نستدلّ بذلك لتعطيل النصوص الأخرى فنجعل بيننا وبين القدامى سداً من جهة إعمال نصوصهم ثمّ نسند التلاوة إليهم هذا أمرٌ غير معقول وغير مقبول لا بدّ أن ننزّه قرّاءنا من ذلك. نحن نحرص على أن تكون تلاوتنا قريبة قدر الإمكان من تلاوة رسول الله عليه الصلاة والسلام والصحابة ومن تبعهم بإحسان وإلاّ فلا نستحقّ الإجازة ولا السند. وإذا أردنا أن نستحق هذه الإجازة وهذا السند فلا بدّ نحرص قدر الإمكان على استدراك ما فاتنا على ضوء ما قُطع به وأجمع عليه أئمّتنا.

                                                        أليس من الكذب إن نسند تلاوتنا إلى الداني وغيره من المتقدّمين ونحن ندرك أنّهم ما قرءوا الضاد مثلما نقرؤها الآن. هل ينفع السند والشهرة والتواتر المزعوم إن علمنا يقيناً أنّ القدامى ما قرءوا بهذه الضاد ؟ أين هي الأمانة العلمية ؟ تلاوة القرءان مبنيّة على التوقيف لا دخل للتيسير على الناس في نطق الحروف وفيما ثبت بالتوقيف. هذا العلم شريف تعب عليه أئمّتنا ومن واجبنا الحفاظ عليه وروايته للأجيال القادمة بصدق وأمانة.

                                                        أخي الشيخ إن كنت تعتقد في قرارة نفسك أنّك تخالف القدامى في النطق بحرف الضاد والطاء والقاف فكيف يسمح لنفسك أن تجيز بالإسناد وتنسب إلى المتقدّمين أداءً ما قرءوا وما أقرءوا به يه.

                                                        أمّا أخي ضيف الله العامري فأقول له : إن أردتّ الاعتراض على ردّ فلا بدّ أن تواصل النقاش إلى النهاية وأن تكون قادراً على الخوض في معركة الحوار ولا ينبغي أن تنسحب بعد الاعتراض ثمّ تتفرّج على المعركة من بعيد. أقول هذا الكلام عن تجربة ، فصار الواحد إذا أراد متابعة نقاش بيني وبين أخي عبد الرازق ليسلّي نفسه يثير مسألة ثمّ ينسحب ويتفرّج فإذا بي أنا وأخي عبد الرازق نتناطح كالديكة.

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                          الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم

                                                          أخي عبد الرازق لا أتصوّر نحن القراء نفتخر باتصال سندنا إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام وفي المقابل نخالف ما كان عليه القدامى ونحن على علم بذلك بل نقرّ بذلك أمام الملأ ولا نفعل شيئاً وكأنّ الأمر في غاية السهولة ؟ كيف نسند التلاوة إلى القدامى ونحن ندرك بداية أنّهم ما قرءوا بذلك إن سلمنا بما يقوله علماء الأصوات في مسألة الطاء والقاف ثمّ نستدلّ بذلك لتعطيل النصوص الأخرى فنجعل بيننا وبين القدامى سداً من جهة إعمال نصوصهم ثمّ نسند التلاوة إليهم هذا أمرٌ غير معقول وغير مقبول لا بدّ أن ننزّه قرّاءنا من ذلك. نحن نحرص على أن تكون تلاوتنا قريبة قدر الإمكان من تلاوة رسول الله عليه الصلاة والسلام والصحابة ومن تبعهم بإحسان وإلاّ فلا نستحقّ الإجازة ولا السند. وإذا أردنا أن نستحق هذه الإجازة وهذا السند فلا بدّ نحرص قدر الإمكان على استدراك ما فاتنا على ضوء ما قُطع به وأجمع عليه أئمّتنا.
                                                          .
                                                          السلام عليكم
                                                          أخي الحبيب محمد يحيي شريف
                                                          مع احترامي الكامل لقدرات سيادتكم .. أنتم من أكثر من تعطلون النصوص ، ولا تفهمه إلا بما عندك من المعلومة ولا تتريث في البحث ..وأذكرك بنصوص الإخفاء (ولا أريد نقاشا في الفرجة )الجعبري في الإدغام الكبير ذكر في شرح (وأشمم ورم في غير باء وميمها....) أن الإشمام ممتنع لأجل انطباق الشفتين (عين ما قاله الداني وابن غلبون وابن الجزري وأبي شامة وغيرهم )
                                                          ثم قال الجعبري بالفرجة ، فلم لم تعمل جميع النصوص وتحاول الجمع بينهما ؟

                                                          ثم في نصوص الضاد ذكروا التشابه بين الضاد والظاء وبين الطاء والدال ..
                                                          فلم لم تعمل جميع النصوص بمعني تأخذ بالجميع أو تترك الجميع ؟ ما الضابط في المسألة ـ أي الترك والقبول ـ ؟
                                                          لا بد أنك ستعيد المسألة للمشافهة ولا بد ..وتقول :إن هذا عليه القراء وهذا ليس عليه القراء.
                                                          أنشدك بالله أيهما يصدق عليه التواتر الضاد الشديدة ؟ أم الضاد الظائية ؟
                                                          ولو أردت أن آتيك بنص يصف الضاد الحالية لفعلت .. وهي لغة قديمة ووصفها ابن سينا بأنها شديدة .. ويمكن أن نلصقها بان سينا .
                                                          هل فهمت أساس الموضوع ؟

                                                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                          أليس من الكذب إن نسند تلاوتنا إلى الداني وغيره من المتقدّمين ونحن ندرك أنّهم ما قرءوا الضاد مثلما نقرؤها الآن. هل ينفع السند والشهرة والتواتر المزعوم إن علمنا يقيناً أنّ القدامى ما قرءوا بهذه الضاد ؟ أين هي الأمانة العلمية ؟ تلاوة القرءان مبنيّة على التوقيف لا دخل للتيسير على الناس في نطق الحروف وفيما ثبت بالتوقيف. هذا العلم شريف تعب عليه أئمّتنا ومن واجبنا الحفاظ عليه وروايته للأجيال القادمة بصدق وأمانة.
                                                          .
                                                          ما هذا الكلام الكبير يا شيخ محمد ؟ أي كذب تقصد ؟ وأنت في الفرجة نسبتَ للداني ما لم يقرأ به ؟
                                                          هل نقول أنك تكذب ؟
                                                          القضية كما أخبرتك من قبل الضاد الظائية لا يعرف أحد نطقها الحقيقي فوجدت علماء الأصوات ينطقونها بخلاف القراء ..بل وفي تلاوة لك شخصيا ضادك لا مثل علماء الأصوات ولا مثل الذي أخذناه من مشايخنا ..فأيهما أسلم الضاد المعروفة الذي لا خلاف فيه ؟
                                                          أما الضاد الذي يقرأها كل واحد بما هداه اجتهاده ؟؟

                                                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                          فصار الواحد إذا أراد متابعة نقاش بيني وبين أخي عبد الرازق ليسلّي نفسه يثير مسألة ثمّ ينسحب ويتفرّج فإذا بي أنا وأخي عبد الرازق نتناطح كالديكة.
                                                          الله يهديك يا شيخ محمد نحن لسنا "ديكة" بل من بني آدم .. وكان عليك حسن الظن بإخوانك ..لأن حسن الظن عندنا مقدم في الأداء . ولعلهم يستفيدون!!
                                                          وهذه المسألة شائكة ولو فعلت بما أقوله لك نجوت ( وفتّح نفوخك معايا)
                                                          والسلام عليكم

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            أصحاب الفضيلة المشايخ / سد الله خطاكم وأسأله أن يشرح صدورنا لما يحبه ويرضاه وأن يرينا الحق ويرزقنا اتباعه ، وأن يرينا الباطل ويرزقنا اجتنابه


                                                            أراء أعلام القراء المعاصرين: هذه بعض اللقاءات التي أجرتها مع أصحاب الفضيلة المشايخ للرد على هذه البدعة المحدثة

                                                            1- حدثني العلامة أحمد بن عبد العزيز الزيات: قال: " لم أتلق نطق الضاد ظاء أبدًا".
                                                            2- حدثني الشيخ رزق خليل حبَّة: قال : " لقد تكلمنا فيها وقلنا: تبطل صلاة من بدَّل الضادَ ظاء، وإنَّ ابنَ حجرٍ الهيثمي كتب في بابه هكذا، وقال : " إنَّ مَن أبدَل الضاد ظاء فقد بطلت صلاته" ، وفي شرح المُلا علي شرح زكريا الأنصاري، صرح أيضًا : أنه تبطل صلاته، فنحن قلنا: إنَّ الجماعة الَّذينَ ينطقون الضاد ظاء هذه لهجة قوم، ولم تدخل في القرآن الكريم، وقد كتبنا قرارًا في وزارة الأوقاف سنة / 1997 م، منشور/ 8 ، وكتبنا فيه أنَّه لا يجوز مطلقًا القراءة بهذا، وإنَّ من يقرأ بهذا بطلت صلاته، وحرامٌ على من يقرأ بها أو يُقرئ بها غيره. "
                                                            ثم سألت فضيلته: ما حكمُ من ينسبونَ هذا القول للشيخ عامر؟
                                                            فأجاب فضيلته: غير صحيح، فالقرآنُ كمَا تعْلَم بالتلقِّي والمشُافَهة، قال تعالى:فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ القيامة: 18، فنحنُ لم نتلقَّ هذا عن الشَّيْخ عامر، ولم نتلقَّ هذا الكلام عن أساتذتنا، ولم نسجل أيضًا أيَّ مصحفٍ بخروج الضاد ظاء، ولا في المصاحف المنشُورة في العالم كلِّه، هذه لهجة قوم حرَّفوا .
                                                            3- حدثني فَضِيلَةُ الدكتورعبْدُ العزيزِ القارئ: قال: "ما تلقَّينا ذلك أبدًا، أنا سمعتُ عن هذه البدعة التي أثارها بعضُ من ليست له قدمٌ راسخة في هذا العلم في هذه الأيام، وهذا القول مخالف لما عليه أهل هذا الشأن، ولما تواترَ عندهم من التفريق بين الضادِ والظاء، فخلط الضادِ بالظاء هذا أمر مُنكر وبدعةٌ محدثة في هذا العلم، يقول الإمام ابنُ الجزري :
                                                            والضادَ باستطالةٍ ومخرجِ ميِّزْ مِنَ الظَّاءِ …
                                                            فالضادُ متميزةٌ عن الظاء في مخرجها، وفي صفاتها فمَن يخلطها بها فقد وقع في اللَّحنِ الجلي .
                                                            4- حدثني الشيخ علي الحذيفي: قال: " القراءةُ سنةٌ متبعةٌ يأخذها الآخرُ عن الأول، وقراءةُ الضاد ظاءً لم نتلقَّها عن مشايخنا، وإنَّما نقرأها، كمَا يقرأها القرَّاء المتقنون من حافةِ اللِّسان مما يلي الأضراسَ من الجهة اليُسرى، وهي الأكثر، أو الجهة اليمنى، كما ذكر ذلك ابنُ الجزري وغيره، ونقرؤها كما نقرؤها في الحرم، يعني في الصلوات الجهرية نقرؤها بهذه الصفة. "
                                                            5- حدثني الشيخ: عبد الرافع بن رضوان: قال: " أما نطقُ الضادِ ظاء فهذا ليس وليدَ اليوم، وإنما هو قديمٌ سمعناه ونحنُ صِغَار، ونحنُ في مسيرةِ طلبِ العلم، وكنتُ أسألُ شيوخي الَّذينَ أثق فيهم فكانوا يقولون، هذا الشَّيْخ مبالغٌ، فلمَّا كبرْتُ وتقدَّمت في طلب العلم، وشُيوخ الإقراء في هذا الوقت، الشُيوخ الأثبات الَّذينَ يُشارُ إليهم بالبنان كان فَضِيلَة الشَّيْخ: عامرُ السَّيد عُثمان، وكانَ رجُلاً مُتَمَكِّنا من مادته، وكان الشَّيْخ الزيات في صباه، وكانَ قويًا، وكانَ الشَّيْخ إبراهيم شحاته السمنودي، والشَّيْخ حنفي السَّقا، وكان شيخ الشَّيْخ إبراهيم شحاتة، وكان الشَّيْخ سيد الغريب، وكان الشَّيْخ حسن المُرِّي، وكان الشَّيْخ أحمد مرعي، وكان الشَّيْخ عبد المحسن شطا، وكان شيوخ الإقراء متوفرين بكثرة في قسم القراءات فكنت أنتقل من هذا إلى هذا وأسأل هذا والكُلُّ كان يُجمع على أن النطقَ الصَّحِيح بالضاد هو ما ننطق به وهو ما نتلقاه .
                                                            فالعلماء وضعوا للضاد مخرجًا، هذا المخرج هو إحدى حافتي اللسان، وما يحاذيها من الأضراس العليا، وخروج الضاد من الجهة اليسرى أسهل، ومن اليمنى أصعب، ومن الجانبين معًا أعزّ وأعْسَرُ كما قالوا .
                                                            يقولون : الضاد بهذا الشكل ستكون شديدة، لكن! من قال إنها شديدة؟ نحن ننطقها رخوة أيضًا، فأنا عندما، أقولوَلا الضَّالِّينَ الضاد هنا فيها رخاوة، وما أحد قال إنها شديدة، مثل الياء بالضبط " .
                                                            6- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ أَحْمَدُ مُصْطفَى: قال: الضاد تلقيناها ضادًا ولم أتلقاها ظاءً .
                                                            7- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ محمدُ أبو روَّاش: قال: أما نطق الضاد ظاء فهذا أمر لايصحُّ مطلقًا لم نتلقَّه عن مشايخنا.
                                                            8- حدثني فَضيلَةُ الشَّيْخ إبراهيمُ الأخضرُ: قال: أما قراءة الضاد بهذا الشكل الذي استحدثه بعض الناس، فهذا لم نسمع به، ولم نقرأ به على أشياخنا الذين تلقَّينا عنهم
                                                            9- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ رَشَادُ بنُ عبدِ التوابِ السِّيسي: قال فضليته:
                                                            " ما سمعنا أبدًا أن واحدًا يَنْطُق أو يُقْرِئ أولادَه بالضادِ ظاءً- أبدًا – ما سمعنا بهذا أبدًا عن كل من تلقَّينا عنهم .
                                                            10- حدثني فَضِيلَةُ الشَّيْخ إبراهيمُ الدُّوسَري: قال: نطق الضاد ظاءً لم أتلقه أبدًا، فإذا وجدنا من يقول بأنَّ الضاد هي الظاء التي تكون شبيه بالمشالة؛ حينئذ يجري النفس في الغالب معه، في حين عندما نرجع إلى علماء القراءات نجد أنَّهم يقولون إنَّ الضاد حرفٌ مستطيل ليس من حروف الهمس، بل هو من ضدها فإذا أجرينا بها النفسوَلا الضَّالِّينَ جرى في حينها النفس، لكنَّ الذي يَجْرِي هو الصوت، فإذا رجعنا إلى أهل النقل أذكر منهم : الشَّيْخ الزيات، والشَّيْخ عامر عثمان، لدينا تسجيلات بصوت الشَّيْخ عامر عثمان الذي ينسب إليه هذا الكلام، أو هذه المسألة، ويقال: إنه يخرجها بهذه الكيفية استمعنا إليها؛ فوجدناها على الكيفية التي نقلها علماء التجويد – سواء الأحياء منهم الموجودين - أو ما نصوا عليه في الكتب .
                                                            11- حدثني فَضِيلَةُ الدُّكتُورعبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الحفيظ : قال : لم أتلق ذلك أبدًا" عن مشايخي، وإنَّ هذه بدعة منكرة.
                                                            12- حدثني فَضِيلَة الشيخ أسامة بن عبد الوهاب: قال: " لم أتلق ذلك عن مشايخي" .
                                                            الخلاصة: وبعد ما ذكرناه يتضح إجماعُ هؤلاء المَشَايِخ الأعلامِ على أنهم لم يتلقوا نطق الضاد ظاء، وأنها بدعة منكرة .

                                                            من كتاب زاد المقرئين ، واستمع لصوت المشايخ المذكوربين

                                                            استمع لأصوات المشايخ في سلسلة صوتية لنفس الكتاب المذكور دار الهجرة بالخبر


                                                            نبذه عن المشيخ المذكورين :

                                                            أحمدُ بنُ عبدِ العزيزِ الزَّياتِ، علامة زمانه، وأعلى القراء إسنادًا في هذا العصر، والمتخصص بقسم تخصص القراءات بالأزهر
                                                            2- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: رزقُ خليل حبَّة: شيخُ عُمومِ المقارئ المصرية، وعضو المجلس الأعلى للشُؤون الإسلامية، ووكيلُ لجنةِ الاسْتِماع بإذاعة القرآن الكريم المصرية.
                                                            3- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: علي بنُ عبدِ الرحمنِ الحُذيفي ، إمام المسجد النبوي، ونائب رئيس لجنة مصحفِ المدينة المنورة
                                                            4- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: عبْدُ العزيزِ القاري: عميد كلية القرآن الكريم بالمدينة المنورة، ورئيس لجنة مصحف المدينة المنورة
                                                            5- فَضِيلَةُ الشيخ عبدُ الرَّافع بْنُ رِضْوَان، عضو لجنة مصحفِ المدينة المنورة، والمدرس السابق بالجامعة الإسلامية
                                                            6- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الحفيظ بن سليمان، عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر، والمتخصص في علوم القرآن والقراءات
                                                            7- فَضِيلَة الشيخ رشاد بن عبد التواب السيسي المدرسُ بكليةِ المعلِّمينَ بالمدينةِ المنوَّرة
                                                            8- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: إبراهيمُ الأخضر شيخُ القراء بالمسجد النبوي
                                                            9- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: إبراهيمُ بن سعيد الدُّوسَري رئيس قسم القرآن وعلومه في كلية أصول الدين بالرياض
                                                            10- فَضِيلَةُ الشَّيْخ : أَحْمَدُ مُصْطفَى، المدرس بكلية أصول الدين بالرياض سابقًا.
                                                            11- فَضِيلَةُ الشَّيْخ : محمدُ أبو روَّاش مدير إدارة النصِّ القرآنِي بالمدينة المنورة
                                                            12- فَضِيلَةُ الشَّيْخ أسامة بن عبد الوهاب له عشرات الإجازات على الزيات والسمنودي ، والشيخ عامر ، وغيرهم من كبار قراء العالم


                                                            ثما مانقله فضيلة الشيخ / فرغلي سيد عرباوي

                                                            يقول : أصدرت وزارة الأوقاف المصرية ؛ الإدارة العامية لشئون القرآن كتابها الدوري رقم ( 8 ) لسنة 1997 جاء فيه :
                                                            فقد شاع بين قلة من الذين يقرؤونالقرآن نطق الضاد ظاء أو شبيهة بها الأمر الذي لو تركناه لأحدث فتنة كبرى , فضلاً عن أنه تحريف لبعض كلمات القرآن الكريم ؛ وقد جاء في هامش الفتوى الكبرى للإمام ابن حجر الهيثمي ج 1 ص 138 عن الإمام شمس الدين محمد الرملي بأن من أبدل الضاد ظاء سواء كان في الفاتحة أم في غيرها , من فعل ذلك قادراً عالماًً عامداً بطلت صلاته ؛ وصرح شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في شرحه للمقدمة الجزرية من كتاب المنح الفكرية ص 43 ؛ بأن من فعل ذلك فسدت صلاته وعليه أكثر الأئمة ؛ لذلك :
                                                            دعت الإدارة العامة لشئون القرآن إلى تشكيل لجنة يوم الاثنين الموافق 28 من ذي الحجة سنة 1417 هـ الموافق 5 / 5 / 1997 م , من المختصين والمهتمين بالحفاظ على القرآن غضاً طريّاَ كما نزل على سيدنا رسول الله ؛ تكونت اللجنة من السادة :
                                                            1 – محمد عبد الباري , مدير عام شئون القرآن – رئيسا .
                                                            2 – رزق خليل حبة , شيخ عموم المقارئ – عضواً .
                                                            3 – محمود طنطاوي , وكيل المقارئ – عضواً .
                                                            4 – عبد الحكيم عبد اللطيف , شيخ مقرأ الأزهر – عضواً .
                                                            5 – محمود برانق , شيخ ومفتش مقارئ – عضواً .
                                                            6 – عبد الله الجوهري , مفتش مقارئ – عضواً .
                                                            7 – الشيخ د . أحمد المعصراوي شيخ مقرأ الحسين – عضواً .
                                                            8 – عباس محمد جبر , مدير إدارة التحفيظ – عضواً .
                                                            9 – محمود محمد عطية .

                                                            وبعد المناقشة المستفيضة : أقرت اللجنة : بأن القرآن الكريم قطعي الثبوت حرفاً حرفاً ونقل إلينا بالتواتر والتلقي إلى قيام الساعة , ولا يجوز إبدال أي حرف بحرف آخر أو شبيه به ؛ واتفقت اللجنة على ما ورد من أقوال الأئمة من أنه إذا نطقت الضاد ظاء أو شبيهة بها في الصلاة بطلت الصلاة ؛ وحرام على من قرأ بها أو يقرأ بها غيره . انتهى كلامه .
                                                            قلت : فحوى هذه الفتوى نقلته من كتاب ( الجامع في علم التجويد ) لفضيلة الشيخ / نبيل بن عبد الحميد بن علي . وتمّ مراجعة هذا الكتاب من فضيلة الشيخ / عبد الحكيم عبد اللطيف عبد الله . ( حفظهما الله ) . من مطبوعات مطبعة الفاروق الحديثة للطباعة والنشر . 3 درب شريف من شارع راتب حدائق شبرا , ت 2055688 – 4307526 .


                                                            فماذا بعد كل هذا ........................ ؟
                                                            المشرف العام على أكاديمية تأهل المجازين
                                                            للاستفسار واتس /
                                                            00201127407676

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              أخي الكريم جمال القرش وفقه الله
                                                              الذي يسميها (الضاد الظائية) يتجنى على هؤلاء المشايخ ، ولو كانت ظائية لقالوا : إن مخرجها هو نفسه مخرج الظاء . ولكنهم يصفون مخرجها ويطبقونه على ما وِفْقِ وصفها - كما فهموه - فحسبُ . ولذلك فتسميتهم بـ (الظائيون الجدد) هو من باب التنقيص من شأنهم وليس من باب الحوار العلمي كما يبدو لي . والكلام الذي نقتلموه يا شيخ جمال عن القراء الفضلاء أعلاه صحيح لا غبار عليه، فليس هناك منهم ولا من غيرهم من يقول بأن الضاد والظاء حرفٌ واحدٌ له نفس المخرج .
                                                              ولو تأملتم بحث الدكتور الشمسان المرفق لوجدتم تفصيلاً جيداً حول القول الذي يرى أنَّ أصلَ الحرفين واحداً بتفاصيله ، ولكن هذه مسألة تتحدث عن تاريخ الأصوات اللغوية ولها شأن آخر .
                                                              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                                                              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                بمناسبة الكلام عن الضاد والجدال الكبير والصراع المعاصر ..
                                                                اقول عن تجربة مع أحد طلاب الشيخ عبيد الله الافغاني المعروف بهذه القراءة بدون ان افتري عليه الكذب ..
                                                                لكن احد طلابه كنا ندرس عليه القرآن ..
                                                                هم لا ينسبون شيء جديد سوى النقل الصوتي للضاد .. بمعنى
                                                                ان مخرج الضاد والظاء ليس واحد ولكن الصوت قريب ..
                                                                والله المستعان .. ولقد اتى لي بادلة وادلة والله المستعان ولم اقتنع بها ..
                                                                والله المستعان ولقد سميت ذاك الوقت بفتنة القرآن ..

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  بارك الله فيكم فضيلة الشيخ / عبد الرحمن

                                                                  الضاد التي تتكلم عنها - وفقك الله - هي التي أقصدها تماما ، وهي ما تسمى بــ ( االمشالة ) ، وهي لا تقرأ ظاء خالصة بل ( شبيه بالظاء).

                                                                  لاحظ - حفظك الله - قول اللجنة عبارة ( أو شبيهة .......)
                                                                  وواتفقت اللجنة على ما ورد من أقوال الأئمة من أنه إذا نطقت الضاد ظاء أو شبيهة بها في الصلاة بطلت الصلاة ؛ وحرام على من قرأ بها أو يقرأ بها غيره . انتهى كلامه .

                                                                  الدكتور إبراهيم الدوسري : قال: نطق الضاد ظاءً لم أتلقه أبدًا، فإذا وجدنا من يقول بأنَّ الضاد هي الظاء التي تكون شبيه بالمشالة؛ ,,,,,,,,,,,,,,,، فإذا رجعنا إلى أهل النقل أذكر منهم : الشَّيْخ الزيات، والشَّيْخ عامر عثمان، لدينا تسجيلات بصوت الشَّيْخ عامر عثمان الذي ينسب إليه هذا الكلام، أو هذه المسألة، ويقال: إنه يخرجها بهذه الكيفية استمعنا إليها؛ فوجدناها على الكيفية التي نقلها علماء التجويد – سواء الأحياء منهم الموجودين - أو ما نصوا عليه في الكتب .

                                                                  أما مجال تحكيم علم الأصوات على القرآن فهو لا يصح، لأن التلقي هو الأصل، فقد يصيب تارة ويخفق أخرى، فهم يخضون علمهم على لهجات تارة، أو حتى على لغة العوام تارة، ولذلك يقع من البعض في أخطاء ومن أمثلة ذلك : قلقلة الكاف عند بعض علماء الأصوات وهو ما يخالف التلقي .....

                                                                  لك خاص التقدير .
                                                                  المشرف العام على أكاديمية تأهل المجازين
                                                                  للاستفسار واتس /
                                                                  00201127407676

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    وقد سجلت لهؤلاء المشايخ ، ولا أحد فيهم يقرؤها بالكيفية التي شذ بها قلة من قلة من قلة، يخالفون فيها عموم وجمهور قراء العالم المشار لهم بالنبان ، والمشهود لهم بالإتقان، فأين كبار قراء العالم كالعلامة الزيات ومحمد رفعت، والشيخ الحصري ، والمنشاوي، وعبد الباسط ، ومصطفى إسماعليل ، ورزق حبة ، والحذيفي، والأخضر، الذين تقت الأمة قراءتها بالقبول، وأصواتهم تدوي العالم أجمع، وأين كذلك المجمعات كمجمع الملك فهد ، ومجمع المصاحف بمصر ، والشام ، وغيرهم كثيــــــــر ........ فكل هؤلاء يجمعون على أن القراءة بهذه الكيفية بدعة ولغة شاذة ، ... ، فمثلا فماذا بعد الحق ....

                                                                    أسأل الله أن يهدينا إلى سواء السبيل .
                                                                    المشرف العام على أكاديمية تأهل المجازين
                                                                    للاستفسار واتس /
                                                                    00201127407676

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة جمال القرش مشاهدة المشاركة
                                                                      وقد سجلت لهؤلاء المشايخ ، ولا أحد فيهم يقرؤها بالكيفية التي شذ بها قلة من قلة من قلة، يخالفون فيها عموم وجمهور قراء العالم المشار لهم بالنبان ، والمشهود لهم بالإتقان، فأين كبار قراء العالم كالعلامة الزيات ومحمد رفعت، والشيخ الحصري ، والمنشاوي، وعبد الباسط ، ومصطفى إسماعليل ، ورزق حبة ، والحذيفي، والأخضر، الذين تقت الأمة قراءتها بالقبول، وأصواتهم تدوي العالم أجمع، وأين كذلك المجمعات كمجمع الملك فهد ، ومجمع المصاحف بمصر ، والشام ، وغيرهم كثيــــــــر ........ فكل هؤلاء يجمعون على أن القراءة بهذه الكيفية بدعة ولغة شاذة ، ... ، فمثلا فماذا بعد الحق ....

                                                                      أسأل الله أن يهدينا إلى سواء السبيل .
                                                                      زيادة انوه على ان من طلاب هذه القرآءة من يقول لي في بعض الدروس العلمية ..
                                                                      ان الحق احق ان يتبع ولو ضل اهل القرآن في هذا العصر ..:)
                                                                      ابقى بعد هذا كلام نقوله .. هل مخالف السند ورجاله تعد حقا ؟ ..

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم

                                                                        أشكر تدخّل شيخنا المشرف العام وبيّن أنّ قالته اللجنة صحيح وهو كذلك لمن أبدل الضاد بالظاء ولا أعرف من قال بذلك لذا فكلام هذه اللجنة خارج عن الموضوع والمقصود.

                                                                        أقول لأخي الشيخ عبد الرازق :

                                                                        تحاول دائماً المقارنة بين مسألة الضاد والطاء مع أنّ الفرق بينهما شاسع لعدّة أسباب :

                                                                        أوّلاً : مسألة الطاء ما أثارها علماء التجويد أبداً بل أثارها علماء الأصوات اعتماداً على نصّ واحد لسيبوية خلافاً لمسألة الضاد التي أثارها علماء التجويد قبل علماء الأصوات مستندين على عدّة أدلّة من مخرج وصفة الرخاوة والتشابه بين الحرفين في السمع والتفشّي وضعف الاعتماد على المخرج وإلحاح القدامى على التمييز بين الحرفين وحصر الظاءات وغيرها.

                                                                        ثانياً : علماء الأصوات وصفوا الطاء بأنّها مهموسة. أقول قد سمعت الكثير من القراء المعاصرين الجدد يهمسون الطاء ولكن لا يعني هذا أنّ جميع القراء يهمسونها حيث يمكن نطقها بالكيفية المعروفة من غير إخراج النفس وذلك بإخراجها مجهورة شديدة مقلقلة. وهذا دليل على بطلان الهمس المزعوم للطاء.

                                                                        ثالثاً : هناك نصوص صريحة تدلّ على تقارب الطاء بالتاء وقد نقلتها في المناقشات السابقة وهي نصوص معتبرة كذلك موافقة لما عليه قراؤنا اليوم.

                                                                        رابعاً : القراء اليوم يخرجون الطاء من مخرجها الصحيح ويعطونها صفاتها بكيفية صحيحة من استعلاء وإطباق وجهر وشدّة وقلقلة خلافاً للضاد التي يتجلّى الآن تعارضها مع وصفها الحقيقي.

                                                                        خامساً : وحتّى في المداخلات الأخيرة لشيخنا غانم الحمد نلاحظ استرخاءً في هذه القضية بحيث أدخل الاحتمال في المسألة بعد أن كانت مسلمة عنده في كتابه الدراسات الصوتية. وإن كنت مخطئاً فأرجو أن يصوّبني شيخنا في ذلك.

                                                                        سادساً : لا يمكن لقرائنا أن يتنازلوا على أمر أجمعوا عليه ولم يختلفوا فيه أبداً سواء من القدامى أو المتأخرين مع موافقتهم للنصوص التي دلّت على التقارب بين الطاء والتاء من جهة وموافقتهم لمخرج وصفات الطاء. وكلّ ذلك على حساب نص واحد لسيبويه ، يحتمل ولم يقل به أهل الصنعة. إذن فشتّان بين الأمرين.

                                                                        سابعاً : أخي عبد الرازق يظنّ أنّ مجرّد ثبوت النصّ يستلزم عدم مخالفته. أقول هذا فهم غلط بل هناك الكثير من النصوص الغير المعتبرة التي انفرد بها البعض أو عارضت نصوصاً مضمونها أكثر شهرة واستفاضة لذا فلا يمكن الاعتبار بنصّ دون الاعتبار بما يضادّه من نصوص أخرى لذا فلم يعتبر واحد بنصّ ابن سينا في الضاد لأنّه من المتأخرين من جهة أو أنّه نشأ في بيئة كان يخلط أهلها بين الطاء والضاد إضافة أنّه خالف ما أجمع عليه أئمّتنا قاطبة. فالفرق بين كلام سيبويه وكلام المتقدمين أنّ المتقدّمين وصفوا الضاد الصحيحة التي نزل بها القرءان وأمّا وصف سيبويه فكان وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح. فالعرب الأقحاح على فئتين في الضاد : الأولى كانوا ينطقونها شبيهة بالضاد. الثانية : كانوا يخلطون بين الحرفين وهم قلّة ولا يجوز ذلك في القرءان. أمّا النطق الحالي فليس له أصل يُعتبر به لا من قريب ولا من بعيد من جهة ما أثر في أمهات كتب اللغة والتجويد.

                                                                        وعلى هذا الأساس فلا يمكن أن نقارن مسألة الطاء وبين مسألة الضاد.

                                                                        وأقول لأخي عبد الرازق : لماذا تستدلون بنصّ الجعبريّ في الفرجة إذ يمكننا أن نخالف هذا النصّ أن سلّمنا أنّه معتبر لأننا خالفنا نصوص الطاء ؟ لما تستدلّ في حواراتك ببعض النصوص مع أننا خالفنا نصوص الطاء؟ لماذا نشتري الكتب ونحفظ المتون ونحقق المخطوطات ونبذل هذه الجهود والأموال مع إمكان الاستغناء عنها بمخالفتها كما خالفنا نصوص الطاء ونعتمد على ما هو مقروء به اليوم. وحتّى المقروء به اليوم يمكن مخالفته لأننا نخالف الإجماع والنصوص فمن باب أولى نخالف المقروء به اليوم وهكذا............أترك لك الباقي. والله يا أخي لو صدّروك يوما شيخ عموم المقارئ العالم لذهب العلم من أصله إلاّ بحفظ الله تعالى. أخي المقرئ هذا العلم ليس همجاً بل له أصوله ومصادره وأتأسّف كيف ينشر أخي جمال القرش أسماءً لقراء وكأنّهم قرءوا على جبريل ولا يدري أنّ هؤلاء وجميع ما في الأرض من القراء مجبورون على متابعة من تقدّمهم من أهل الأداء.

                                                                        أخي عبد الرازق لقد قلت لك من قبل والله لو تيقنت أنّني خالفت نصوص الطاء لرجعت إلى الصواب لأنّ هدفي هو قراءة القرءان كما أنزل وليس كما يقرأ الناس.

                                                                        وإن وصل بنا اليقين بأننا نخالف ما أجمع عليه أئمّتنا وفي المقابل نسند القراءة إليهم فهو كذب وخيانة في حقّنا لا نستحق الإجازة والسند ولا يجوز أن نجيز ولا أن نسند أقولها وأعيدها وأتحمّلها.

                                                                        أرجوا أن تتضح قولتي : فقد قلتُ : إن وصل بنا اليقين ................. فكلمة إن شرطية.

                                                                        أقول لأخي أبي المنذر الجزائري ليس العيب أن يردّ التلميذ على الشيخ وإنّما العيب أن يتستّر باسم مجهول ويردّ على شيخه ويسيء له الأدب وردودك أكبر شاهد.

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          كتبت الرد عن عجل فاستعملت لفظ سيبويه بدل لفظ ابن سينا وذلك عند قولي :

                                                                          فالفرق بين كلام سيبويه وكلام المتقدمين أنّ المتقدّمين وصفوا الضاد الصحيحة التي نزل بها القرءان وأمّا وصف سيبويه فكان وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح. فالعرب الأقحاح على فئتين في الضاد : الأولى كانوا ينطقونها شبيهة بالضاد. الثانية : كانوا يخلطون بين الحرفين وهم قلّة ولا يجوز ذلك في القرءان. أمّا النطق الحالي فليس له أصل يُعتبر به لا من قريب ولا من بعيد من جهة ما أثر في أمهات كتب اللغة والتجويد.

                                                                          الصحيح هو :

                                                                          فالفرق بين كلام ابن سينا وكلام المتقدمين أنّ المتقدّمين وصفوا الضاد الصحيحة التي نزل بها القرءان وأمّا وصف ابن سينا فكان وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح. فالعرب الأقحاح على فئتين في الضاد : الأولى كانوا ينطقونها شبيهة بالضاد. الثانية : كانوا يخلطون بين الحرفين وهم قلّة ولا يجوز ذلك في القرءان. أمّا النطق الحالي فليس له أصل يُعتبر به لا من قريب ولا من بعيد من جهة ما أثر في أمهات كتب اللغة والتجويد.

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            وفق الله الجميع لما فيه الصلاح والهدى إن كنا نتكلم عن الإسناد فهذه أسانيد المشايخ الذين تم النقل وسجل لهم بأصوتهم وذكروا بدعيـــة هذه القراءة وأنهــــا محدثــة لا تجــوز القراءة بها مطلقا


                                                                            1- أحمدُ بنُ عبدِ العزيزِ الزَّياتِ، علامة زمانه، وأعلى القراء إسنادًا في هذا العصر، والمتخصص بقسم تخصص القراءات بالأزهر
                                                                            حدثني فضيلته: أنه تلقى القرآن على الشَّيْخ خليل الجنيني، والشَّيْخ عبد الفتاح هنيدي

                                                                            2- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: رزقُ خليل حبَّة: شيخُ عُمومِ المقارئ المصرية، وعضو المجلس الأعلى للشُؤون الإسلامية، ووكيلُ لجنةِ الاسْتِماع بإذاعة القرآن الكريم المصرية.
                                                                            أشرف على العديد من المصَاحِف والتسجيلات القرآنية للشيخ محمد رفعت والشيخ مصطفى إسماعيل، والشَّيْخ عبد الباسط عبد الصمد والشيخ أحمد نعينع، والمنشاوي، و قال: حصَلَتُ على الشهادة العليا للقراءات من الأزهر والتخصص في القراءات من قسم القراءات في كلية اللغة العربية سنة 1952مـ.

                                                                            حدثني فضيلته: أنه تلقى القرآنَ على العديدِ من المشايخ منهم الشَّيْخ: عامرُ عثمان، الشَّيْخ حسين حنفِي، الشَّيْخ الجُريسي، الشَّيْخ إبراهيم شحادة السمنودي.

                                                                            3- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: علي بنُ عبدِ الرحمنِ الحُذيفي ، إمام المسجد النبوي، ونائب رئيس لجنة مصحفِ المدينة المنورة

                                                                            حدثني فضيلته: تلقيت القرآن عن الشَّيْخ: أحمد بنِ عبد العزيز الزيات فأجازني بذلك، والشَّيْخ عامر السيد عثمان، برواية حفص وأجازني بذلك، والشيخ عبد الفتاح القاضي قرأت عليه ختمة براوية حفص وتوفي قبل أن أتمَّ عليه أو أقرأ عليه قراءة أخرى، وقرأت على الشَّيْخِ سيبويه البدوي كتسجيل بدون سندٍ، والشَّيْخِ عبد الفتاحِ المرصفي كذلك، وغيرهم .
                                                                            4- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: عبْدُ العزيزِ القاري: عميد كلية القرآن الكريم بالمدينة المنورة، ورئيس لجنة مصحف المدينة المنورة

                                                                            حدثني فضليته: قال: قرأتُ القرآنَ على روايةِ حفصٍ على والدي الشَّيْخ عبد الفتاح بن عبد الرحيم القاري، وهو قرأ على الشَّيْخ أحمد بن حامد التيجي الريدي المصري ثم المكي، الذي كان مدرسًا للقراءات بمدرسة الفلاح بمكة المكرمة، وقرأت قراءة نافع بروايتي قالون وورش على تلميذ والدي المذكور وهو الشيخ محمد الأمين أيدي عبد القادر الشنقيطي، وشرعتُ في قراءة القرآن بمضمَّن الشاطبية على الشَّيْخ عبد الفتاح القاضي، ولم أكْمِل بسببِ وفاته -غفر الله له- ثم بدأتُ في قراءة القرآن بمضمن الشاطبية على الشيخ أحمد بن عبد العزيز الزيات ولم أكمِل إلى الآن .

                                                                            5- فَضِيلَةُ الشيخ عبدُ الرَّافع بْنُ رِضْوَان، عضو لجنة مصحفِ المدينة المنورة، والمدرس السابق بالجامعة الإسلامية

                                                                            حدثني فضيلته: قال : تلقيت القرآن الكريم على يدِ والدي - تعالى - ثم على يد شَيخي وأستاذي الشَّيْخ محمدٍ محمودٍ العنُوسي، ثم انتقلت إلىأخيه فَضِيلَة الشَّيْخ مصطفى محمود العنوسي، من علماءِ الأزهر الشريف، قرأت عليه القراءات السبع مرتين، ثم بعد ما انتهيت منها في المرة الثانية أجازني، وكان عُمري في ذلك الوقت خمسَ عشرَة سنةٍ، وبعد ذلك شاء الله تعالى أن ألتحِق بقِسم القراءات بالأزهر الشريف، وبدأت مسيرةُ طلب العلمِ، وتخرَّجت سنة 1956ميلادية، ثم في شهادة التخصّصِ كان ترتيبي الأول من تِسعة عشر طالبًا، ثم عرضتُ القرآن الكريم بالقراءات الثلاث على يد الشَّيْخ أحمد عبد العزيز الزيات، وبعد ما انتهيت عرضت القرآنَ مرة بالقراءات العشر الكبرى على يدِ الشَّيْخ أحمد عبد العزيز الزَّيات، ثم على يد الشيخ أحمد بن شحادة السمنودي .
                                                                            6- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ الحفيظ بن سليمان، عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر، والمتخصص في علوم القرآن والقراءات

                                                                            قال فضيلته: الحمد لله حفظتُ القرآنَ صغيرًا، ثم ذهبت لتجويده إلى فَضِيلَة الأستاذ الكبير: الشَّيْخِ عثمانَ بنِ سليمانَ بن مُراد، قرأت عليه برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، وأجزت منه، وكان من كبار علماء هذا الفن – عليه رحمة الله- ،
                                                                            وكان من المتقنين، المجيدين المحقِّقين، المجوِّدين، وكان له تصانيفُ كثيرةٌ في عِلْمِ القراءاتِ العشرة.
                                                                            لكنْ مع الأسفِ مصنَّفاته أغلبها غير مطبوعة، لأن الرجلَ كان لا يكادُ يملكُ قوتَ يومه في هذه الأيام، كانَ هذا الكلام، في آواخرِ الأربعينات، وأوائل الخمسينات.
                                                                            وكان له تحريراتٌ على الشاطبية والدرة، وله متن السلسبيل الشافي، وهذا المتن فاق كثيرًا من المؤلفات غيره من المتونِ في تجويد القرآن برواية حفصٍ.
                                                                            ثم التحقت بقسمِ القراءات بالأزهر، ودَرَست القراءات، والتقيتُ بكثير من مشايخنا الكرام فَضِيلَة الشَّيْخ حسن المري، والشَّيْخ رمضان القصبي، وفَضِيلَة الشَّيْخ عامر عثمان، وفَضِيلَة الشَّيْخ أحمد عبد العزيز الزيات .
                                                                            قرأت على فَضِيلَة الشَّيْخ عامر عثمان تقريبًا إلى سورة الشعراء لنيل إجازة، ثم أخذتني العلوم الأخرى وعلوم الكلية، عن إتمام القراءات، مع الشَّيْخ عامر، ولم أتمَّ عليه الختمة.
                                                                            وبعد تسجيل رسالة الدُّكتُوراه ذهبت إلى فَضِيلَة الشَّيْخ أحمد بنِ عبد العزيز الزيات، فقرأت عليه العشرة الكبرى والصغرى، وقرأتُ عليه الطيبة كاملة بشروحها وتحريراتها وطرقها ورواياتها، أُخذَتْ رؤس الترجمة من إملاء الشيخ، في حياته .


                                                                            7- فَضِيلَة الشيخ رشاد بن عبد التواب السيسي
                                                                            المدرسُ بكليةِ المعلِّمينَ بالمدينةِ المنوَّرة

                                                                            حدثني فضيلته: قال: قرأت على الشَّيْخ عبد المنعم الجندي قراءة حفص، وتلقيت جزءًا من القراءات العشر الصغرى عن الشَّيْخ أحمد عيضة، والشَّيْخ محمد يونس، والشَّيْخ محمد صالح، وتلقيت جزءًا من القراءات العشر الكبرى عن الشَّيْخ حسن المري، والشَّيْخ عامر عثمان، والشَّيْخ قاصد الدجوي، وتلقيت القراءات العشر الكبرى على فضيلة الشيخ أحمد الزيات.

                                                                            8- فَضِيلَةُ الشَّيْخ: إبراهيمُ الأخضر
                                                                            شيخُ القراء بالمسجد النبوي

                                                                            قال فضيلته: قرأت أولاً على الشَّيْخ: حسن الشاعر، قرأتُ عليه أولاً رواية حفص، وقرأت عليه السبعة، بمضمون الشاطبية بالإجازة في كل الروايات، وقد توفي الشَّيْخ حسن الشاعر عن 138سنة، وكان شيخ القراء في المسجد النبوي لمدة مائة عام.
                                                                            ثم قرأت على الشَّيْخ عامر عثمان، ولكن ما أتممت عليه القرآن، لأني كنت أقرأ عليه في الفرص التي كان يأتي فيها إلى المدينة المنورة حاجًا أو معتمرًا، وكان صديقًا لي -غفر الله له-، وكان ضِمنَ اللجنة التي سجَّلْتُ المصحفَ أمامها في مجمع الملك فهد، حتى قول الله تعالى أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى الرعد: 19، توفي أثناء قراءة سورة الرعد.
                                                                            وقرأت على الشَّيْخ الزيات، وعمدة قراءتي على الشَّيْخ عبد الفتاح عبد الغني القاضي، قرأت عليه العشرة، ولازمته عمرًا طويلاً.
                                                                            وقرأت على الشَّيْخ القاضي أعلم العلماء، ولازمته طوال حياته، حتى توفي
                                                                            - - وقد قرأت عليه كثيرًا غير القراءات العشرة .
                                                                            9- فَضِيلَةُ الدُّكتُور: إبراهيمُ بن سعيد الدُّوسَري
                                                                            رئيس قسم القرآن وعلومه في كلية أصول الدين بالرياض

                                                                            حدثني فضيلته: قال: المَشَايِخ الذينَ تلقينا عليهم القرآن:
                                                                            الأساسيون: العلامة الكبيرالشَّيْخ: الزيات، أخذنا عليه رواية حفص من الطريق الشاطبية والطيبة، وبعض القراءات، وقرأنا التجويد أيضًا وشيئًا من الشاطبية.
                                                                            ثم قرأت على تلميذه الشَّيْخ: أحمد مصطفى أبو حسن عدة ختمات، ختمة بالشاطبية، وختمة بالدرة، وختمة بالقراءات العشر الكبرى، ثم لازمناه في الإقراء حتى رجع إلى مصر حفظه الله .
                                                                            أما الشَّيْخ الثالث: الشَّيْخ إبراهيم الأخضر، أخذنا عليه ختمة بحفص من طريق الشاطبية، والآن بصدد إنهاء القراءات الثلاثة من طريق الدرة، هؤلاء هم المَشَايِخ الكبار الذِّينَ تتلمذنا عليهم، واستفدنا منهم.
                                                                            ولكلِّ شخصٍ من هؤلاء الثلاثة مزيَّة، الشَّيْخ الكبير الزيات: علوالإسناد والأدبُ الجمُّ والأخلاق العالية والتربية القرآنية.
                                                                            والشَّيْخ أحمد مصطفى في هذا النحو أيضا، وأيضا قوته العلمية، واستحضاره، أما الشَّيْخ إبراهيم الأخضر فهو قمة في التجويد.

                                                                            10- فَضِيلَةُ الشَّيْخ : أَحْمَدُ مُصْطفَى، المدرس بكلية أصول الدين بالرياض سابقًا.

                                                                            حدثني فضيلته: قال: حفظت القرآن على الشَّيْخ: علي علي عيسى، والسبعة والعشرة على الشَّيْخ محمد محمود، والعشرة الكبرى: أحمد عبد العزيز الزيات، أُخذَتْ رؤوس الترجمة من إملاء الشيخ.


                                                                            11- فَضِيلَةُ الشَّيْخ : محمدُ أبو روَّاش
                                                                            مدير إدارة النصِّ القرآنِي بالمدينة المنورة

                                                                            حدثني فضيلته: قال: تلقيت القراءاتِ العشرِ الصغرى بإسنادِها على فَضِيلَة الشَّيْخ محمود جادو عليه رحمة الله، والعشرة الكبرى بإسنادها على فَضِيلَة الشَّيْخ محمد الزيات.
                                                                            وتلقَّيتُ ما تيسَّر من القرآن على مشايخ عِدة : الشَّيْخ صادق قمحاوي - - ، والشَّيْخ أحمد مصطفى، والشَّيْخ عامر، والشَّيْخ رزق خليل حبَّه .


                                                                            بالإضافة إلى اللجنة المذكورة

                                                                            – محمد عبد الباري , مدير عام شئون القرآن – رئيسا .
                                                                            2 – رزق خليل حبة , شيخ عموم المقارئ – عضواً .
                                                                            3 – محمود طنطاوي , وكيل المقارئ – عضواً .
                                                                            4 – عبد الحكيم عبد اللطيف , شيخ مقرأ الأزهر – عضواً .
                                                                            5 – محمود برانق , شيخ ومفتش مقارئ – عضواً .
                                                                            6 – عبد الله الجوهري , مفتش مقارئ – عضواً .
                                                                            7 – الشيخ د . أحمد المعصراوي شيخ مقرأ الحسين – عضواً .
                                                                            8 – عباس محمد جبر , مدير إدارة التحفيظ – عضواً .
                                                                            9 – محمود محمد عطية .


                                                                            وبعد المناقشة المستفيضة : أقرت اللجنة : بأن القرآن الكريم قطعي الثبوت حرفاً حرفاً ونقل إلينا بالتواتر والتلقي إلى قيام الساعة , ولا يجوز إبدال أي حرف بحرف آخر أو شبيه به ؛ واتفقت اللجنة على ما ورد من أقوال الأئمة من أنه إذا نطقت الضاد ظاء أو شبيهة بها في الصلاة بطلت الصلاة ؛ وحرام على من قرأ بها أو يقرأ بها غيره . انتهى كلامه



                                                                            فمـــــــاذا بعد ذلك ............


                                                                            وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
                                                                            المشرف العام على أكاديمية تأهل المجازين
                                                                            للاستفسار واتس /
                                                                            00201127407676

                                                                            تعليق


                                                                            • #38
                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                                                                              ولذلك فتسميتهم بـ (الظائيون الجدد) هو من باب التنقيص من شأنهم وليس من باب الحوار العلمي كما يبدو لي . والكلام الذي نقتلموه يا شيخ جمال عن القراء الفضلاء أعلاه صحيح لا غبار عليه، .
                                                                              السلام عليكم
                                                                              هل قرأت يا شيخ محمد يحيي هذه العبارة أعلاه ؟
                                                                              نحن نتحدث عن الحوار العلمي .. لا أن نقول بمذهب فلان وفلان .
                                                                              وأعيد عليك السؤال : هل النصوص في الطاء ـ كنصوص ـ تدل علي التشابه بين الطاء والدال أم لا ؟؟

                                                                              أما كلامك في بحث ( الردّ على علماء الأصوات في مسألة همس الطاء المنطوق بها اليوم ) فهو كلام لا أصل له والتكلف فيه واضح ، ولم أرض أن أرد لأنه حرام عليّ أضيع وقتي في رد لا يرقي أن يسمي ردّ طالب علم فضلا عن أن يكون ردّ أكابر أمثالكم يا شيخ محمد . ومن عجيب قولكم في بحث الطاء :
                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                              فإنّ النصوص واضحة لذا أطلب منك أن تنقلها بكمالها لأناقشها معك وهذا سيساعدني لأحزم الأمر معك نهائياً.
                                                                              .
                                                                              يعني حتي النصوص لا تعلمها إلا أنك التقطت كلمة من هنا ومن هنا ..ولا تدري أي فكرة عن النصوص كنتَ تقرأ النصوص أولا ثم تتحدث فيما بعد.أليس كذلك ؟هل تريد أن أقرأ لك النصوص ؟ ..(دهْ مش كلام حلو)


                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                              فالفرق بين كلام سيبويه وكلام المتقدمين أنّ المتقدّمين وصفوا الضاد الصحيحة التي نزل بها القرءان وأمّا وصف سيبويه فكان وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح. فالعرب الأقحاح على فئتين في الضاد : الأولى كانوا ينطقونها شبيهة بالضاد. الثانية : كانوا يخلطون بين الحرفين وهم قلّة ولا يجوز ذلك في القرءان. أمّا النطق الحالي فليس له أصل يُعتبر به لا من قريب ولا من بعيد من جهة ما أثر في أمهات كتب اللغة والتجويد.
                                                                              وعلى هذا الأساس فلا يمكن أن نقارن مسألة الطاء وبين مسألة الضاد.
                                                                              .
                                                                              سيبويه كان يصف حرفا انحرف عن النطق الصحيح ؟؟ أين وزارة التربية والتعليم ؟
                                                                              يا شيخ محمد علماء القراءات قديما لا يأخذون والمخارج والصفات إلا من سيبويه جملة وتفصيلا .اللهم إلا في الجوف والخلاف نظري كما أخبرتك من قبل والنطق واحد .
                                                                              وكذا في حكم الميم مع الباء (أم به ) ذكر سيبويه الإظهار ولم يذكر الإخفاء ..وابن مجاهد ومن بعده ذكروا الإخفاء .

                                                                              ولو سلمت لك بما تقول ، فانظر إلي من ذكروا عبارة سيبويه وهم جمهرة من أهل اللغة والقراءات .
                                                                              ((لسان العرب ج10ص209ــــ تاج العروس ج1ص6441 ـ )) وكذا ابن جني والفارسي وغيرهما من النحاة .
                                                                              ومن القراء (الداني ومكي والقرطبي والمالقي وابن الجزري والمرعشي وغيرهم ممن نقلت لك أقوالهم من قبل ..هل كل هؤلاء وصفوا وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح ؟؟
                                                                              يا شيخ محمد لا تتحدث بما يأتي في خاطرك ..ليس العلم بــ (الفهلوة) .

                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                              فالفرق بين كلام ابن سينا وكلام المتقدمين أنّ المتقدّمين وصفوا الضاد الصحيحة التي نزل بها القرءان وأمّا وصف ابن سينا فكان وصفاً لبيئة معيّنة انحرفت عن النطق الصحيح. ................
                                                                              يعني ابن سينا وصفها بأنها شديدة .."مش عاجب" ووصف سيبويه الطاء كالدال "ومش عاجب" ..... "اللهم ألهمنا الصبر"


                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                              والله يا أخي لو صدّروك يوما شيخ عموم المقارئ العالم لذهب العلم من أصله إلاّ بحفظ الله تعالى. أخي المقرئ هذا العلم ليس همجاً بل له أصوله ومصادره .
                                                                              هههههه ..أضحك الله سنك يا شيخ محمد ..أما لو مسكتها أنت لقامت القيامة في حينها .

                                                                              والسلام عليكم

                                                                              تعليق


                                                                              • #39
                                                                                السلام عليكم

                                                                                أخي عبد الحكيم أرجوا أن تجيبني على السؤال صراحة : هل تعتقد في قرارة نفسك أنّ القدامى قرءوا الطاء دالاً مطبقة ؟ وهل تعتقد في قرارة نفسك أنّ القدامى قرءوا الضاد شبيهة بالظاء ؟

                                                                                الفرق بين المسألتين : أنّ مسألة الضاد مقطوع بها الآن لكثرة الأدلّة والنصوص والخلاف فيها عند المتأخرين دائر بين أهل الصنعة. أمّا مسألة الطاء فقد اعترتها مشكلة وهو نصّ سيبويه وهو نص واحد تبنّاه المتأخرون عنه. لا يمكن التسليم بهذا النصّ بمفرده لوجود نصوص أخرى معتبرة أيضا لأنّه لا يمكن تعطيل حكم بنصّ واحد على حساب نصوص أخرى خلافاً لمسألة الضاد.

                                                                                وأنقل لك كلام القرطبي الواضح حيث قال : وأمّا الطاء التي كالتاء فإنّها تُسمع من عجم المشرق لأنّ الطاء في أصل لغتهم معدومة فإذا احتاجوا إلى النطق بشيء من العربية فيه طاء تكلّفوا ما ليس في لغتهم فضعف نطقهم بها. اتنهى كلامه

                                                                                أقول لأخي عبد الحكيم انتبه لهذا النصّ جيّداً فهو يدلّ دلالة صريحة أنّ الطاء تشبه التاء وذلك عند قوله : فضعف نطقهم بها. أي أنّ الطاء ضعفت حتّى نطقوها كالتاء. إذن فالطاء الضعيفة قريبة من التاء ولم يقل من الدال ، ولو كانت الطاء في النطق كالدال المطبقة لصارت دالاً إذا ضعفت.

                                                                                وأغتنهم الفرصة لألفت نظر شيخنا غانم الحمد حفظه الله بأن ينظر في هذا النصّ وأن يستقرئ جميع نصوص الباب ، فإنّ المسألة أثارت في نظري مشكلة كبيرة أرجو الله تعلى أن يوفّق أهل العلم لإزالتها.

                                                                                فالحاصل أنّ في مسألة الطاء مشكلة ينبغي إزالتها على ضوء النصوص المعتبرة الأخرى فإنّ المخطوط يُطبع الآن وستظهر نصوص أخرى تفصل في المسألة نهائياً خلافاً لمسألة الضاد إذ الأمر فيها صار مقطوعاً به الآن.

                                                                                ولمّا يئس أخي عبد الحكيم في ردّ نصوص الضاد ذهب يبحث يميناً وشمالاً ليردّها بطريقة أخرى وذلك بمسألة الطاء الذي يستلزم منه ردّ جميع النصوص حتّى النصوص الذي يستدلّ بها هو.

                                                                                أمّا طلبي منك لنقل النصوص فإنّي لا أعرف استخراج الفوائد منها لذا فأطلب منك إن سمحت نقل هذه النصوص لنناقشها معاً بهدوء.


                                                                                أمّا قولي : فالفرق بين كلام سيبويه ..................
                                                                                فقد أخطأت في العبارة فأردتّ بذلك ابن سينا بدل سيبويه عليهما رحمة الله تعالى وقد صحّحت العبارة من بعد. فابن سينا وصف الضاد لبيئة معيّنة وإلاّ فما هو تفسيرك في مخالفتة الإجماع أهل اللغة والتجويد وخاصّة أن ابن سينا من المتأخرين من جهة وانحراف صوت الضاد لا سيما بعد دخول الأعاجم إلى الإسلام. إن لم يُعجبك التبرير فهات البديل.

                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  السلام عليكم


                                                                                  قولكم : أخي عبد الحكيم أرجوا أن تجيبني على السؤال صراحة : هل تعتقد في قرارة نفسك أنّ القدامى قرءوا الطاء دالاً مطبقة ؟
                                                                                  الجواب : نعم . لأننا نتعامل مع النصوص وقد نصوا علي التشابه بين الطاء والدال ..وليس الطاء والتاء لأنهم عدّوا الطاء التي كالطاء من الأحرف الضعيفة . وهو واضح .
                                                                                  وقولكم : (وهل تعتقد في قرارة نفسك أنّ القدامى قرءوا الضاد شبيهة بالظاء ؟((
                                                                                  نعم ..النصوص نصت علي التشابه بين الضاد والظاء كما أن هناك نصوصا قالت بالتشابه بين الضاد والدال ..

                                                                                  قولكم (الفرق بين المسألتين : أنّ مسألة الضاد مقطوع بها الآن لكثرة الأدلّة والنصوص والخلاف فيها عند المتأخرين دائر بين أهل الصنعة. أمّا مسألة الطاء فقد اعترتها مشكلة وهو نصّ سيبويه وهو نص واحد تبنّاه المتأخرون عنه. لا يمكن التسليم بهذا النصّ بمفرده لوجود نصوص أخرى معتبرة أيضا لأنّه لا يمكن تعطيل حكم بنصّ واحد على حساب نصوص أخرى خلافاً لمسألة الضاد. ))

                                                                                  هات نصا واحدا يخالف القراء القدامي سيبويه في هذه المسألة (الطاء شبيهة الدال) ؟
                                                                                  ولقد اعترفت بنص سيبويه ..والقراء مثله .وأنت الوحيد المخالف



                                                                                  قولكم : (أقول لأخي عبد الحكيم انتبه لهذا النصّ جيّداً فهو يدلّ دلالة صريحة أنّ الطاء تشبه التاء وذلك عند قوله : فضعف نطقهم بها. أي أنّ الطاء ضعفت حتّى نطقوها كالتاء. إذن فالطاء الضعيفة قريبة من التاء ولم يقل من الدال ، ولو كانت الطاء في النطق كالدال المطبقة لصارت دالاً إذا ضعفت.))

                                                                                  الجواب : وإليك بعض فقرات من كلام القرطبي :
                                                                                  قال في ص76 طـ دار الصحابة وهو يتحدث عن الطاء وصفاتها(( ....ونطبع " وهي مخالطة للتاء والدال في المخرج ولولا الإطباق التي في الطاء لصارت دالا .
                                                                                  ولولا الجهر الذي في الدال لصارت تاء فأحسن تخليصها منهما )ا.هـ

                                                                                  وقال في ص 174 وهو يتحدث عن الطاء الساكنة((..."ليطغي" لأن الإطباق مزية ومتي لم لم يظهر السكون سلب هذه المزية وصار دالا أو كاد وكذلك حكم سائر حروف الإطباق .))ا.هـ

                                                                                  انظر كيف يذكر في كل حديثه "الدال" دون "التاء" ...فلماذا لم تذكر شيئا من ذلك وضربت عنه صفحا ؟؟ هل هذه أمانة علمية لمن يبغي الحق في أي مسألة ؟؟

                                                                                  ثم نأتي للنص الذي اقتبسته من بين السطور دون أن تذكر بداية الكلام حيث قلت ((" فينبغي أن يُنْعَمَ بيان إطباق الطاء لئلاً ترجع تاء ")).

                                                                                  لم لم تذكر في أي موضع تكلم بهذا الكلام ؟؟

                                                                                  يا شيخ محمد عنوان هذا الكلام "الطاء إذا سكنت قدّام الفاء" ـ ثم ذكر ما نقلتَه ـ لئلا ترجع تاء لما بين التاء والفاء من الاشتراك في الهمس ))

                                                                                  وهذه الفقرة تم بترها عن قصد أو غير قصد فهو يخشي علي الطاء التي بعدها حرف مهموس أن تتأثر بالهمس فتصبح تاء ...لأن الدال لا همس فيه .. "فوسطن به جمعا" لأن الهمس في السين يجذب الطاء إلي التاء علي ما تقدم ))ص158


                                                                                  وقولكم : وأغتنم الفرصة لألفت نظر شيخنا غانم الحمد حفظه الله بأن ينظر في هذا النصّ وأن يستقرئ جميع نصوص الباب ، فإنّ المسألة أثارت في نظري مشكلة كبيرة أرجو الله تعلى أن يوفّق أهل العلم لإزالتها. ))
                                                                                  راجع كتاب الدراسات الصوتية وأنت تعلم رأيه في هذه المسألة .أو ابحث هنا عن الحوار الذي عقد معه وستعلم ما أقوله لك . فهو يعترف بموافقة النصوص بأن الطاء مفخم الدال .

                                                                                  قولكم : فالحاصل أنّ في مسألة الطاء مشكلة ينبغي إزالتها على ضوء النصوص المعتبرة الأخرى فإنّ المخطوط يُطبع الآن وستظهر نصوص أخرى تفصل في المسألة نهائياً خلافاً لمسألة الضاد إذ الأمر فيها صار مقطوعاً به الآن.)

                                                                                  يا شيخ محمد انتبه لما تقول !! أي مخطوطات تتحدث عنها ؟؟ يكفيك أقوال الداني ومكي والقرطبي وابن الجزري ..ثم أي مخطوطة تغير ما أصله هؤلاء ؟

                                                                                  قولكم : ((ولمّا يئس أخي عبد الحكيم في ردّ نصوص الضاد ذهب يبحث يميناً وشمالاً ليردّها بطريقة أخرى وذلك بمسألة الطاء الذي يستلزم منه ردّ جميع النصوص حتّى النصوص الذي يستدلّ بها هو.))


                                                                                  يا سيد لماذا تستخدم أسلوب استعطاف الناس أنا أقول لك من القدم بأن النصوص تقول بالتشابه بين الضاد والظاء وأنقل لك كلامك لأثبت لك أن تناقش ولا تبغي طلبا للحق وتستخدم أسلوب "التهويش وفقط " .هل أنا ذهبت يمينا وشمالا ؟ وهذا نص كلامك في البداية :

                                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                                  الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم وبعد


                                                                                  أخي الشيخ عبد الرازق لا أقصدك بالرد لأنّك اعترفت أنّ الضاد التي نسمعها اليوم مخالفة لمضمون النصوص المعتبرة ، وهذا الذي حملك على الاستدلال بمسألة الطاء لترجيح الضاد الدالية ، وهذا يكفيني اتجاهك وأعتبرك منصفاً في المسألة خلافاً لمن يعتبر أنّ الضاد المنطوق بها اليوم تطابق النصوص ، وهؤلاء هم الذين أقصدهم.
                                                                                  راجع كلامك قبل أن تكتب أي كلمة .
                                                                                  والسلام عليكم

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #41
                                                                                    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلّم

                                                                                    أخي عبد الحكيم ما أجبت على سؤالي فيما يخصّ قول القرطبي : فضعف النطق بها.
                                                                                    وهو نصّ واحد يُدخل الاحتمال في المسألة ولا يمكن القطع بما يحتمل ، خلافاً للضاد فإنّ الأمر مقطوع به. وهذا يكفيني لفكّ المسألة ولكنّني سأخوض معك النقاش إلى النهاية.

                                                                                    أعود الآن إلى النصين الذين استدلت بهما فأقول أنّ كلا النصّين هو عين كلام سيبويه ومقتضاه أنّه لولا الإطباق لكانت الطاء دالاً فلم تأت بأيّ جديد. كنت أنتظر منك أن تأتي لنا بنصّ يصرّح بتقارب اللفظين في السمع كما هو الحال في النصّ المنقول آنفاً وهو قول القرطبي : أمّا الطاء التي كالتاء فإنّها تُسمع .............أقول : استعمل لفظ السمع للدلالة على التشابه في النطق.


                                                                                    لذا فلا يمكنك أن تضع مسألة الضاد ومسألة الطاء في كفّة واحدة. وإن وجد احتمال لما يقوله علماء الأصوات في المسألة الطاء فسيبقى في دائرة الاحتمال في انتظار نصوص أخرى تفصل في المسألة. ولايمكننا تسوية ما بقي محتملاً وما قطع به

                                                                                    سؤالي الأخير : إن تيقنت أننا عطلنا نصوص الطاء فيعني أنّ جميع ما استدلت به من نصوص قابلة للتعطيل وما زلت تستدل بها. فأنت متناقض.

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #42
                                                                                      السلام عليكم
                                                                                      يا أخي الكريم لست أدري كيف تفهم النصوص ؟ فتعاملك مع النصوص تعامل ضعيف . فأنت تريد أن تطوع النصوص حسب ما تدين به . وليس عندك تصور واضح في المسألة . فكفاك أخي الكريم الاستخفاف بعقولنا ..لقد سئمنا مثل هذه الأمور .

                                                                                      تقول : ((فضعف نطقهم بها. أي أنّ الطاء ضعفت حتّى نطقوها كالتاء. إذن فالطاء الضعيفة قريبة من التاء ولم يقل من الدال ، ولو كانت الطاء في النطق كالدال المطبقة لصارت دالاً إذا ضعفت.))

                                                                                      الجواب : فالطاء الضعيفة قريبة من التاء ..فكيف تكون الطاء الصحيحة ؟؟ بالتأكيد ليست قريبة من التاء .. إذن كيف تكون ؟ الجواب في كلام القرطبي السابق: ((..."ليطغي" لأن الإطباق مزية ومتي لم لم يظهر السكون سلب هذه المزية وصار دالا أو كاد وكذلك حكم سائر حروف الإطباق .))ا.هـ

                                                                                      أي متي نزعنا الإطباق صارت دالا .. أما التي تصير مثل "التاء" هي الطاء الضعيفة . هل وضح لك النص ؟
                                                                                      وبعد ذلك (ولو كانت الطاء في النطق كالدال المطبقة لصارت دالاً إذا ضعفت ) فالطاء الضعيفة هي التي صارت كالطاء .


                                                                                      والعجيب بتر النص فكيف تستطيع الجمع بين النصوص ؟ انظر لقولك : وهو قول القرطبي : أمّا الطاء التي كالتاء فإنّها تُسمع .............))

                                                                                      هذا بتر واضح والعجيب أنك قلت بعد ذلك :أقول : استعمل لفظ السمع للدلالة على التشابه في النطق. ))ا.هـ

                                                                                      فإنها تسمع ..نعم تسمع ولكن تسمع مِن مَن ؟ من العجم يا شيخ محمد وليس مِن مَن صحت عربيّته واستقام لسانه ..هل هذا الكلام يحتاج لتفسير ؟


                                                                                      وقولك : سؤالي الأخير : إن تيقنت أننا عطلنا نصوص الطاء فيعني أنّ جميع ما استدلت به من نصوص قابلة للتعطيل وما زلت تستدل بها. فأنت متناقض. ))

                                                                                      بالتأكيد ما دمت تفهم النصوص بالطريقة السابقة .زستصل إلي هذه النتيجة .. ولك جواب سريع : إذا كانوا عطلوا نصوص الضاد الظائية فهل غريبة أن تعطل نصوص الطاء ؟؟ وأنت ما زلت تحتج بنصوص الضاد الظائية .

                                                                                      ولعلمك صاحب الدراسات الصوتية رجع عن الضاد الظائية واحتج بقراء مصر والشام وهما أعلي القراء إسنادا ، وكذا نطقها السليقي لا يمكن إلا أن تكون لها جذور .
                                                                                      والسلام عليكم

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #43
                                                                                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                                                        أخي عبد الحكيم لا تغضب لأنّ الغضب لا يحلّ مشكلتك.

                                                                                        اعلم أخي أنّ الطاء حرف مستعل مطبق ويمتاز عن الدال بهاتين الصفتين وكلا الصفتين من صفات القوّة فإذا ضَعُفت الطاء فإنّها ستصير دالاً ، واستعمال لفظ الضعف للمقارنة بين حرفين دلالة على تشابههما في السمع بحيث لا يمتاز أحدهما عن الآخر إلاّ بقوّة التصويت أو ضعفه. ولمّا كان وصف الصوت الضعيف للطاء هو كالتاء استلزم من ذلك أنّ الطاء القديمة هي من جنس التاء تصويتاً وهي كالتاء المطبقة المجهورة التي نسمعها اليوم. لأننا لو أعدمنا الاطباق ولاستعلاء اللتين في الطاء المنطوق بها اليوم لصارت تاءً مجهورة ولا تشبه تماماً الدال ، فالجهر الذي في التاء المسموع هو الذي عبّر عنه بلفظ كالتاء.
                                                                                        إضافة إلى ذلك التصريح بالسماع يعني أنّ الطاء الضعيفة تُسمع من الأعاجم كالتاء. أي أنّ الأعاجم لا يحسنون النطق بحرف الطاء فينطقونها كالتاء فضعفت الطاء باستفالتها وانفتاحها حتّى صارت تُسمع كالتاء.

                                                                                        أخي عبد الحكيم أرجو ألاً أرى في المستقبل استدلالاً لك بنصّ من النصوص لأنّ حكمه عندك التعطيل كما عطلت نصوص الطاء وسنرى بعدها كيف ستصنع.

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #44
                                                                                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد يحيى شريف مشاهدة المشاركة
                                                                                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                                                                          أخي عبد الحكيم أرجو ألاً أرى في المستقبل استدلالاً لك بنصّ من النصوص لأنّ حكمه عندك التعطيل كما عطلت نصوص الطاء وسنرى بعدها كيف ستصنع.
                                                                                          السلام عليكم
                                                                                          أولا : النصوص عندي علي أقسام ثلاث "من جهة وصف الأصوات":
                                                                                          قسم يوافق المنطوق ..فهذا عندي معتبر
                                                                                          وقسم لا يوافق المنطوق وهذا النص غير معتبر
                                                                                          وقسم فيه الخلاف فآخذ بما هو متواتر .

                                                                                          فشأن الطاء من القسم الثاني
                                                                                          وشأن الضاد الظائية من القسم الثالث فآخذ بالضاد الحالية لأنها تكاد تصل إلي الإجماع والقلة القائلين بالضاد الظائية لا ينخرم بهم الإجماع .
                                                                                          وفي كل زمان تكون هناك فئة تشذ عما عليه العامة من القراء .
                                                                                          فهناك من ينادي بصحة بعض القراءات لأنها ذكرت في البخاري ولا عبرة بهذه القراءة عند القراء .. مع الاعتراف بصحة السند إلا أنها ليست مشتهرة لدي العامة . وقس علي ذلك .
                                                                                          ووقت أن وجدت إمضاء الشيخ الجوهري علي فتوي التحريم .قلت له : يا شيخ أنا سأكمل قراءتي بالضاد الحاليه ما دمتم أهل الشأن حكمتم بذلك ..وكما يقال "حكم الحاكم يرفع الخلاف "

                                                                                          هل علمت الآن كيف أصنع في النصوص ؟
                                                                                          يا شيخ محمد نصوص الطاء لو نقلته لك من كتب اللغة والتجويد لأمتلأ هذا المنتدي . لكن المشكلة الناس ليس عندهم وقت للقراءة .
                                                                                          ولو كنت أعلم أني لو نقلت لك النصوص وستؤمن بها لفعلت . إلا أنني علي يقين تام أن (نشفان الدماغ عندك حائل لرجوعك للحق)
                                                                                          ولست أرغم أحدا علي القول برأيي ، ولكن ما أمقته هو عدم البحث ثم الانخراط في موضوع لا إدراك للشخص به .

                                                                                          ولذلك قد رفعت يدي عن الكيبورت في هذا الموضوع . وقبل أن أترك أود أن أقول لك : إجلس مع نفسك وقارن المسألة من جهة النص كنص ولا تعدوا .. ولا يخفي عليك ليس كل نص يعد معتبرا .. ولا تقلق من جهة علماء الأصوات فحسبهم عدم تصدر أي أحد منهم للإقراء فذلك كاف في عدم نشر مذهبهم ..
                                                                                          حتي الذين تأثروا بهم لا يعدون كونهم ينقلون النصوص عنهم ويطبقون من الجهة العملية بخلاف أقوالهم .
                                                                                          ولك مني أرق التحيات يا سيد محمد يحيي شريف .
                                                                                          والسلام عليكم

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #45
                                                                                            تصحيح النظرة إلى الضاد

                                                                                            بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

                                                                                            وبعد/ فمنذ خمس عشرة سنة أحاول الوصول إلى النطق الصحيح للضاد ، فقد تلقيت القرآن الكريم بالإسناد عن شيوخ من شبه القارة الهندية، ينطقون الضاد رخوة، وعن شيخ مصري أيضا، وتدارست بشأنه مع قراء من مصر وسوريا ولبنان، واليمن والسعودية، وغيرهم ، وذلك كلما تسنح لي الفرصة منذ أكثر من عشر سنوات، وإلى الآن لم أصل إلى نطق موحد لديهم،
                                                                                            إلا أن الذي يجمع أصحاب الضاد الدالية هي الشدة، وبعضهم ينطقها في أولها رخوة وفي آخرها شديدة,

                                                                                            حتى بعض طلاب الشيخ أيمن المقرئين رأيتهم ينطقوها شديدة خالصة لا رخاوة فيها، أو رخاوة في أولها وشدة في آخرها، وحاولت سماع ضاد الشيخ أيمن فوجدته مرة ينطقها شديدة ومرة رخوة .. ولا أدري هل أصبت في سماعي ذلك أم لا ...

                                                                                            وقد شاع النطق بالضاد الدالية شيوعا غير طبيعي، فكل إمام لا يعرف مخارج الحروف يقول: غير المغدوب عليهم ولا الدالين، مع تفخيم
                                                                                            وكم اضطررت إلى إعادة الصلاة،
                                                                                            وصليت البارحة العشاء خلف إمام ينطق كذلك في غالب صلواته، وأعدت الصلاة ...

                                                                                            وشاع هذا النطق الدالي حتى تجدهم وضعوا مقابلها حرف d بالإنجليزية والفرنسية وغيرها من اللغات،
                                                                                            فانظر كيف يكتبون رمضان ورياض والروضة ... الخ باللغة الإنجليزية

                                                                                            والسؤال الآن : لماذا لا يتكلم أحد في الدال المفخم، ويبين فساد الصلاة بها، في حين تجد الغلاة يحكمون بفساد الصلاة بالنطق بالظاء على الرغم من أن جمهور الفقهاء في المذاهب الأربعة تساهلوا في ذلك، ولم يتساهل أحد في النطق الدالي
                                                                                            وعلى الرغم من أن الناطقين بالضاد رخوة لا يقولون بتغيير المخرج،
                                                                                            وعلى الرغم من شيوع الضاد الدالية ..
                                                                                            ومع كل ذلك وجدت من لجنة الفتوى في مصر إفساد الصلاة بالضاد الرخوة بصورة اقشر لها شعر جسدي، مخالفين في ذلك جمهور الفقهاء من غير مبالاة .. وفي تعصب مقيت لرأي الناطقين بها شديدة ...

                                                                                            فلا أدري أي فقه هذا ؟؟؟

                                                                                            وخلاصة إشكالي أن على القراء أن يتصدوا للنطق الدالي مع التفخيم أو النطق بالضاد شديدة ، ويبينوا زيفه وبطلانه، حيث لم يتعرض له أحد من السلف ،
                                                                                            أما النطق الرخو فهو الصحيح، وأما إخراجه من مخرج الظاء فخطأ لا يرتكبه القراء وإنما غير المتمكن أو العامة ومع ذلك لم يفسدوا بها الصلاة لشدة التقارب بين النطقين، واختلفوا فيما إذا وجد المتمكن ومع ذلك تقدم غيره.
                                                                                            فقد كفانا السلف من الفقهاء وغيرهم في ذلك،
                                                                                            أما دوركم أيها القراء في القرن العشرين أن تبينوا فساد الصلاة بإخراج الضاد من مخرج الدال ، ولا يغني عنه إلصاق اللسان في الأضراس ، هكذا رأيت القراء المصريين والشاميين الداليين إلا من رحم ربي... يخرجونها من مخرج الدال مع إلصاق اللسان في الأضراس

                                                                                            ولا أعمم .. إذ إنني ما زلت على عزم أن أواصل رحلتي في تعلم الضاد المصرية ممن يتقنها، وإنما يعوقني تخصصي الفقهي ,,

                                                                                            فإذن ينبغي تصحيح النظرة إلى الواقع، والإنكار على الداليين قبل الإنكار على الظائيين ، إذا كانوا قراء ، أما العوام فينطقون بحرف أقرب إلى الصوت المسموع ولا عبرة بهم.

                                                                                            وأخيرا أرجو المعذرة إن تحمست .. وجزاكم الله خيرا ..

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #46
                                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة د محمد علي الندوي مشاهدة المشاركة
                                                                                              ب
                                                                                              أما دوركم أيها القراء في القرن العشرين أن تبينوا فساد الصلاة بإخراج الضاد من مخرج الدال ، ولا يغني عنه إلصاق اللسان في الأضراس ، هكذا رأيت القراء المصريين والشاميين الداليين إلا من رحم ربي... يخرجونها من مخرج الدال مع إلصاق اللسان في الأضراس.
                                                                                              السلام عليكم


                                                                                              بعيدا عن الحديث عن الضاد ، لا فرق بين إخراجها ظاء أو دالا فكلاهما يحرفان المعنى .وقال الإمام ابن كثير :والصحيح من مذاهب العلماء أنه يغتفر الإخلال بتحرير ما بين الضاد والظاء لقرب مخرجيهما، وذلك أن الضاد نخرجها من أول حافة اللسان وما يليها من الأضراس، ومخرج الظاء من طرف اللسان وأطراف الثنايا العليا، ولأن كلا من الحرفين من الحروف المجهورة ومن الحروف الرخوة ومن الحروف المطبقة، فلهذا كله اغتفر استعمال أحدهما مكان الآخر لمن لا يميز ذلك.)ا.هـ
                                                                                              والسلام عليكم

                                                                                              تعليق

                                                                                              20,488
                                                                                              الاعــضـــاء
                                                                                              234,576
                                                                                              الـمــواضـيــع
                                                                                              43,649
                                                                                              الــمــشـــاركـــات
                                                                                              يعمل...
                                                                                              X