• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مُلَحُ التفسير ولطائفه (1)

      مُلَحُ التفسير ولطائفه
      الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد ، فقد أحببت أن أُشْرِكَ إخواني في الملتقى معي في موضوع حيوي يحرص عليه كثير ممن يقرأ في كتب التفسير ، وهي ما يسمى بلطائف التفسير ، أو ملحه ، أو نكته ، وقد يتوسَّع بعضهم فيسمِّيها فوائد ، مع أن الفوائد أوسع مدلولاً من المصطلحات السابقة .
      وما سأكتبه لكم إنما هو مفتاح لهذا الموضوع ، ولا يبعد أن لو أخذه باحث وفتَّق أكمامه لخرج بزهر كثير ، وثمر وفير ، فكم من موضوع ينظر إليه ناظر مبدعٌ فيزيد وفيه ، ثم يبدئ ويعيد ، فإذا هو أمام موضوع مبتكر جديد ؛ ينافس بجدَّتِه ، ويعجبُ ناظره بجودته .
      وسأجعل الموضوع على مسائل :

      المسألة الأولى : تحليل المصطلحات السابقة :
      أولاً : اللطائف :
      ترجع مادة ( لطف) إلى معنيين :
      الأول : الدقة أو الخفاء ، وهذا باب ( لَطُفَ) بضم الطاء .
      والثاني : الرفق ، وهذا باب (لَطَفَ) بفتح الطاء .
      ويجوز أن يكون المعنيان مرادين في اللطائف ، وتكون تسميتها باللطائف لما فيها من الخفاء الذي لا يُدرك إلا بإمعان نظر ، أوللترفُّقٍ في الوصول إلى اللطيفة ، أو لاجتماعهما معًا فيها .

      ثانيًا : المُلحُ :
      سمِّيت مُلَحًا لما فيها من الغرابة التي يستعذبها القارئ ويستلذُّها حتى تستولي على لُبِّهِ . قال الراغب في المفردات : (( ثمَّ استُعير من لفظ المِلح الملاحةُ ، فقيل : رجل مليحٌ ، وذلك يرجع إلى حسنٍ يغمض إدراكه )) .
      وكذا مُلَحُ الكلام وطرائفُه استعيرت من هذا الباب ، ويظهر أنها أشبهت بحسنها الملح الذي يُحسِّنُ طعم الطعام ويزيِّنه .

      ثالثًا : النُّكت :
      سُمِّيتَ نُكتًا ، لأنها تؤثِّر على لُبِّ قارئها ، فأصل النَّكت يرجع إلى معنى التأثير اليسير على الشي ، كما قال ابن فارس في مقاييس اللغة ، ومن نكت الأرض : إذا ضربها بقضيب ، فضربها بالقضيب يُحدِث أثرًا فيها ، ومن قوله : (( نُكِتَ في قلبه نُكتةٌ سوداء )) ؛ لأنَّ الذنب يؤثر في القلب ، فيكون من أثره نقطة سوداء تصير على القلب ، والله أعلم .
      وبعد هذا ، فإن في التحليل اللغوي ما يحتاج إلى زيادة إفصاح وبحث ، لكني جعلته مدخلاً لهذا الموضوع الذي يرغب فيه كثيرٌ من قارئ التفسير ، وتراه يأخذُ بمجامع لُبِّهم ، والله الموفق .

      المسألة الثانية :مقام المُلح من العلم :
      ذكرها الشاطبي في الموافقات ( تحقيق :مشهور سلمان : 1 : 107 ) المقدمة التاسعة من مقدمات كتابه ، فقال : (( من العلم ما هو صُلْبٌ ، ومنه ما هو مُلَحُ العلم لا من صُلبِه ، ومنه ما ليس من صلب العلم ولا مُلَحه )) . وقد فصَّل هذه الثلاثة ، فارجع إليها تكرُّمًا .
      المسألة الثالثة : قواعد في اللطائف والمُلَح والنكت :
      أولاً : النكت لا تتزاحم.
      المراد بذلك أنَّ اللفظة الواحد أو الجملة الواحدة يمكن أن تحتوي على أكثر من نكته ، وهذه النكت لا تتعارض فيما بينها ، وهي صحيحة كلُها ، فيجوز أن تكون كلُّ هذه النُّكت مرادةً بهذا اللفظ أو هذه الجملة ، ومن أمثلة ذلك :
      قال الآلوسي : (( … ((فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا )) إخبار عن عاجل أمرهم وآجله من الضحك القليل في الدنيا والبكاء الكثير في الأخرى .
      وإخراجه في صورة الأمر للدلالة على تحتم وقوع المخبر به ، وذلك لأن صيغة الأمر للوجوب في الأصل والأكثر ، فاستعمل في لازم معناه .
      أو لأنه لا يحتمل الصدق والكذب بخلاف الخبر ؛ كذا قرره الشهاب ، ثم قال : فإن قلت : الوجوب لا يقتضي الوجود ، وقد قالوا : إنه يعبر عن الأمر بالخبر للمبالغة لاقتضائه تحقق المأمور به ، فالخبر آكد ، وقد مرَّ مثله ، فما باله عكس ؟
      قلت : لا منافاة بينهما كما قيل ؛لأن لكل مقام مقالا ، والنكت لا تتزاحم ، فإذا عبر عن الأمر بالخبر لإفادة أن المأمور لشدة امتثاله كأنه وقع منه ذلك ، وتحقق قبل الأمر كان أبلغ .
      وإذا عبر عن الخبر بالأمر لإفادة لزومه ووجوبه كأنه مأمور به أفاد ذلك مبالغة من جهة أخرى )) ( روح المعاني 10 : 152 )
      وقال الطاهر ابن عاشور : (( والواو في قوله : (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفؤاً أَحَدٌ) (الاخلاص:4) اعتراضية ، وهي واو الحال ، كالواو في قوله تعالى : ( وَهَلْ يُجَازَى إِلاَّ الْكَفُورُ)(سـبأ: من الآية17) فإنها تذييل لجملة : (ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا )(سـبأ: من الآية17) .
      ويجوز كون الواو عاطفة إن جعلت الواو الأولى عاطفة ، ويكون المقصود من الجملة إثبات وصف مخالفته تعالى للحوادث ، وتكون استفادة معنى التذييل تبعًا للمعنى ، والنكت لا تتزاحم )) ( التحرير والتنوير 30 : 620 ) . (1)
      وانظر أمثلة لمصطلح : النكت لا تتزاحم : روح المعاني ( 5 : 122 / 10 : 83 / 15 : 341 ) التحرير والتنوير ( 28 : 346 ).

      ثانيًا : النكت لا يلزم منها الاطراد
      المراد أن النكتة أو اللطيفة التي تستنبطها في سياق لا يلزم تُعارض بسبب ساق آخر خالف السياق الأول في النظم ، لأن الاطراد ليس من شروط اللطائف والنكت ، وقد نصَّ الآلوسي على ذلك ، فقال : (( … ((وإذا شئنا بدلنا أمثالهم)) أي : أهلكناهم وبدلنا أمثالهم في شدة الخلق .
      ((تبديلا)) بديعا لا ريب فيه ؛ يعني : البعث والنشأة الأخرى ، فالتبديل في الصفات ؛ لأن المعاد هو المبتدأ .
      ولكون الأمر محققًا كائنا جيء بـ(إذا) .
      وذكر المشيئة لإبهام وقته ، ومثله شائع ، كما يقول العظيم لمن يسأله الأنعام : إذا شئتُ أحسِن إليك .
      ويجوز أن يكون المعنى : وإذا شئنا أهلكناهم وبدلنا غيرهم ممن يطيع .
      فالتبديل في الذوات ، و(إذا) لتحقق قدرته تعالى عليه ، وتحقق ما يقتضيه من كفرهم المقتضي لاستئصالهم ، فجعل ذلك المقدور المهدد به كالمحقق ، وعبر عنه بما يعبر به عنه .
      ولعله الذي أراده الزمخشري بما نقل عنه من قوله : إنما جاز ذلك لأنه وعيد جيء به على سبيل المبالغة ، كأن له وقتًا معينًا .
      ولا يعترض عليه بقوله تعالى : ((وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم )) ؛ لأن النكات لا يلزم إطرادها فافهم والوجه الأول أوفق بسياق النظم الجليل )) ( روح المعاني 29 : 167 ) .

      ثالثًا : ما يكون نكتة في علم قد يكون متنا وصلبا في علم آخر .
      وهذا يكثر في علم التفسير ، من جهة اعتبار علم البلاغة ليس من علم التفسير ، إذ المراد بالتفسير بيان المعنى ، وما وراء ذلك من علوم الآية فإنه يخرج عن صلب التفسير ومتنه ، ومنه علم البلاغة .
      والملاحظ أن كثيرًا مما يطلق عليه المفسرون نكتًا ولطائف فإنه من علم البلاغة ، وقد تتبعت هذين اللفظين عند الزمخشري والآلوسي وغيرهما ، فظهر لي كثرة التعبير عن دقائق بلاغية باللطائف .
      والمقصود أن النكات البلاغية واللطائف الأسلوبية تكون في علم التفسير من باب اللطائف والنكت ، وتكون في علم البلاغة من المتن والصلب ، والله أعلم .

      رابعًا : النكات واللطائف ليس لها ضابط في ذاتها ، ولا في قبولها فقد يكون ما تعده لطيفة يعده غيرك غير ذلك .
      وقد أشار إلى ذلك الطاهر ابن عاشور في تفسيره لقوله تعالى : (( وثامنهم كلبهم )) من سورة الكهف ، وتعليقه على من يرى أن هذه الواو هي (واو الثمانية) ، فقال في نهاية حديثه في تفسير هذه الجملة : (( ومن غريب الاتفاق أن كان لحقيقة الثمانية اعتلاق بالمواضع الخمسة المذكورة من القرآن إما بلفظه ، كما هنا وآية الحاقة ، وإما بالانتهاء إليه كما في آية براءة وآية التحريم ، وإما بكون مسماه معدودًا بعدد الثمانية ، كما في آية الزمر .
      ولقد يُعَدُّ الانتباه إلى ذلك من اللطائف ، ولا يبلغ أن يكون من المعارف ، وإذا كانت كذلك ولم يكن لها ضابط مضبوط فليس من البعيد عدُّ القاضي الفاضل منها آية سورة التحريم ؛ لآتها صادفت الثامنة في الذكر ، وإن لم تكن ثامنة في صفات الموصوفين ، وكذلك لعَدِّ الثعلبي آية سورة الحاقة .
      ومثل هذه اللطائف كالزهرة تُشَمُّ ، ولا تُحَكُّ )) ( التحرير والتنوير 15 : 293 ) .

      ـــــــــــــــــــ
      (1) ملاحظة : الآيات عند الطاهر على رواية قالون عن نافع . وفي المطبوع واو قبل (( لا تتزاحم )) والصواب حذفها .
      د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
      أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
      [email protected]

    • #2
      بارك الله فيكم أبا عبدالملك على هذه الفوائد واللطائف والقواعد . وفي الإشارة إلى الزوايا المختلفة في النظر إلى مسائل العلوم دقة تشكر عليها ، فما يراه الباحث في التفسير لطيفة وفائدة عابرة ، يراه المتخصص في علم آخر من قواعد العلم . ولكل وجهة هو موليها، ومن الصفات المذمومة التهوين من شأن العلوم التي لا تقع في دائرة اهتمام المتكم وطالب العلم ، والتزهيد في علم من العلوم لعدم اشتغاله به .
      رابط الحلقة الثانية :
      - ملح التفسير ولطائفه (2)
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق

      20,488
      الاعــضـــاء
      234,583
      الـمــواضـيــع
      43,654
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X