• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما علاقة الآية :(أن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده) في زعم اليهود حقهم في فلسطين ؟

      قال تعالى:(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون)
      - يزعم اليهود بأن لهم حقا تاريخيا في بيت المقدس ؟ لو تكرمت اخي الحبييب أبطل زعم اليهود في أن لهم حق في فلسطين.

    • #2
      قال تعالى: ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون
      ســ1ـــ/ يزعم اليهود بأن لهم حقا تاريخيا في بيت المقدس ؟ أبطل هذا الزعم في ضوء الآية الكريمة

      ما علاقة اليهود بهذه الآية الكريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      لا وجود لأي علاقة بين اليهود و هذه الآية الكريمة

      الله تعالى أنزل على موسى التوراة و أنزل الزبور على النبي داوود و كتب لهم في الزابور بأن الأرض يرثها عباد الله الصلحون

      اليهود قوم تجبروا في الأرض و تركوا العمل بالناموس و حرفوا كتبهم و عصوا ربهم و تمردوا عن انبيائهم فقتلوا فيما قتلوا من أنبيائهم و حرفوا فيما حرفوا من كتبهم فبعث لهم الله النبي أشيعا ليحثهم بالعودة و توقف على الفساد في الأرض و عودة للناموس أو ينزل عليهم عذاب ربهم حيث يرسل عليهم غزاة يبدونهم

      لكن اليهود لن يعتبروا فأصروا على عنادهم و كفرهم و فسادهم في الأرض

      و تحقق الوعد

      حيث هجم على فلسطين نبوحذ صخر ليوقف الحرب التي كانت دائرة بين مملكتين إسرائيليتين يهوذا في شمال و مملكة بني إسرائيل في أورشليم "القدس" حيث قتلهم مقتلة عظيمة و قتل نسائهم و أولادهم و حرق بيوتهم و أسرى البقية إلى بابل و ضاعت لهم أرض فلسطين التي كان يقيم فيها الكنعانيين قبل دخول اليهود إليها بأمر الله تعالى

      و بقي اليهود أسرى في السجون بابل و منهم من هرب إلى منطقة بعيدة جد و هكذا فرغت فلسطين منهم أجمعين

      لأنهم فسدوا فساد عظيم لهذا ذكرهم الله تعالى بقوله ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون

      و تحقق هذا الوعد حيث ورث المسلمين أرض فلسطين و هم عباد الله الصلحين كما أورثوها مؤمنين بني إسرائيل قبل فسادهم و طردهم منها بعد فسادهم

      و عن سؤالك" يزعم اليهود بأن لهم حقا تاريخيا في بيت المقدس ؟ أبطل هذا الزعم في ضوء الآية الكريمة"

      ليس لهم أي حق في بيت المقدس بعد سقوطها على يد نبوخذصخر لأن الله تعالى بعث إليهم النبي داننيال و بعدما فسر رؤية ملك بابل تم إطلاق صراح جميع اليهود كما سمح لهم بالعودة إلى فلسطين بشرط بدون أن يحكموا أو أن تقوم لهم الدولة لأن الله حرمها على بني إسرئيل بسبب فسادهم و أمرهم أن يعيشوا مشتيتين بين الأمم حتى يبعث الله لهم النبي محمد ليتبعوه

      و هم يزعمون أنه لن يأتي بعد ؟؟

      و بالفعل منذ ذالك تاريخ لن تقوم لبني إسرائيل أي دولة أو سلطة في فلسطين أو في أي مكان و بقية فلسطين تنتقل من اليونان إلى الفرس إلى رومان ثم إلى الإسلام حتى سنة 1948 تاريخ الغدر

      و هاهم اليهود أقاموا دولتهم و أعيدا فسادهم فماذا ينتضرهم ؟؟

      و كان وعد الله مفعولا
      ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون

      سيبعث الله لهم نبوحذصخر آخر ليبيدهم على بكرة أبيهم و تعود فلسطين و يعود القدس للعباده الصالحون الذي وعدهم بقوله تعالى ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون

      تعليق


      • #3
        أخي الحبيب ساهر الليل أعانه الله ووفقه أعتذر على عدم الرد لأنني لمست أن هذا السؤال اختباري ويبدو أن هذه إحدى الفقرات. حيث صيغة (أبطل هذا الزعم على ضوء الآية ) صيغة مألوفة في الاختبارات!!!

        أخي الحبيب : الآية فيها دليل على بطلان هذا الزعم الذي يزعمه اليهود ، لأن الله كتب وقدر أن الصالحين هم الذين يرثون الأرض في النهاية ، واليهود أهل فساد وغدر وكفر ، فليسوا داخلين في هذا . هذه هي العلاقة باختصار.

        وتوضيح ذلك - يا أخي الحبيب - أن الله في هذه الآية قد كتب وقدر أن الذي يرث الأرض في نهاية الأمر هم المتقون الصالحون ، وليس غيرهم. فجعل سبب وراثتهم للأرض صلاحهم واستقامتهم ، فإذا استقاموا على هذه الطريقة حقق الله لهم وعده ، وإذا انحرفوا عنها عاقبهم الله ، وأذلهم حتى يعودوا لطاعته.
        وبنو إسرائيل عندما كانوا صالحين مستقيمين ، مكن الله لهم ، وفضلهم على العالمين ، فلما انحرفوا غضب عليهم ولعنهم.
        وكذلك أمة محمد عندما كانت مستقيمة على دينه ، آمرة بالمعروف ، ناهية عن المنكر ، مؤمنة بالله ، قال الله فيها :(كنتم خير أمة أخرجت للناس) ثم بين علة تلك الخيرية فقال (تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله). فلما انحرفت الأمة عن الطريق المستقيم ذاقت الهوان والمر ولا زالت. وهكذا.
        و لأن اليهود في هذا الزمان من أشد الناس فساداً وإفساداً ، فقد انتفى شرط الوراثة وهو الصلاح والاستقامة ، فليس لهم حق في فلسطين. فتأمل هذه المعاني حفظك الله.
        ومعنى الآية الكريمة :
        (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون). أي العاملون بطاعته ، المنتهون إلى أمره ونهيه. دون العاملين بمعصيته ، المؤثرين طاعة الشيطان على طاعته.
        والزبور : هو اسم عَلَم على كتاب نبي الله داود ، ويقال أن المراد به كل كتاب لله منزل.
        والذكر : قيل هو التوراة ، وقيل هو أم الكتاب. يعني اللوح الذي كتب فيه كل شيء قبل الخلق. والله أعلم.
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #4
          الارض التي يرثها عباد الله الصالحون في الآخره---انظر قوله تعالى اؤلائك هم الوارثون- الذين يرثون الفردوس-تلك الجنة التي اؤرثتموها اما ارض الدنيا فهي لله يداولهابين الناس يعز من يشاء ويذل من يشاء ابتلاء ليهلك من هلك عن بينه ويحيى من حي عن بينه

          تعليق

          20,488
          الاعــضـــاء
          234,551
          الـمــواضـيــع
          43,641
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X