• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تدبر شامل لسورة "الكافرون"

      سمتان في هذه السورة ، باديتان للعيان ،ترفعان التركيب اللغوي فيها إلى تخوم الإعجاز.
      السمة الأولى:
      اقتصاد معجمي غريب...!
      السمة الثانية:
      السورة قصيرة جدا... ومع ذلك تجد فيها من التكراروتوسع التعبيروتنوع الأساليب ما يجعل هذا السؤال منتصبا:
      كيف يجتمع في السورة ضيق المساحة وفسحة القول!

      هذا بيان للسمة الأولى:
      ليس في السورة إلا أربع مواد معجمية:
      مادة (ع،ب،د)
      مادة (د،ي،ن)
      مادة (ك،ف،ر)
      مادة (ق،و،ل)
      أما باقي الكلمات فهي من صنف "المبنيات " - حروفا وأسماء – جامدات، لا يمكن أن تصاغ من مواد معجمية أو ترد إليها...
      مادة (ع،ب،د) ترددت ثمان مرات وسط السورة..فيما جاءت مادة (ق،و،ل)ومادة (ك،ف،ر) مفردتين في المطلع، ومادة (د،ي،ن) مثناة في المقطع.
      وإذا لاحظنا أن مادتين منها قد جاءتا في حيز الاستهلال ،أي قبل الدخول في المقصود، فإننا نخلص إلى أن مضمون السورة كله (أعني مقول القول) قد بني بلبنتين اثنتين لا غير (ع،ب،د) و (د،ي،ن).
      هذا الاختزال المعجمي العجيب في السورة ستتضح قوته أكثر لوقارناها بسورة "الكوثر" – جارتها في المصحف المطهر، والأقصر في القرآن مطلقا- :
      عدد آياتها ثلاث، أي نصف عدد آيات سورة الكافرون، وعدد كلماتها أقل بكثير من النصف - فلا خلاف بين العادين أن كلماتها 26 كلمة كما لا خلاف بينهم أن عدد كلمات الكوثر 10 كلمات - إلا أن موادها المعجمية سبعة!!

    • #2
      (وبمناسبة ذكر التجاور بين السورتين الكريمتين فقد يقال إن التجاور في الموضع إشارة إلى التجاور في الموضوع أيضا:
      فههنا أمر واحد "اعبد ربك ولا تعبد سواه"
      تكفلت "الكوثر" بإظهار الشق الأول من الأمرالموجب : صل لربك، وانحر.
      وتكفلت "الكافرون" ببيان الشق الثاني السالب : لا أعبد ما تعبدون...)

      تعليق


      • #3
        السمة الثانية لها مظاهر :

        أولا: الجمع بين التفصيل والإجمال:

        جاء التفصيل في صميم السورة
        لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2)
        وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3)
        وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4)
        وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5)
        ثم جاء الإجمال في الخاتمة في صورة فذلكة.
        لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)

        تعليق


        • #4
          جزاكم الله خيرًا موضوع نافع ..

          تعليق


          • #5
            ثانيا الجمع بين النفي والإثبات:

            ليس الجمع بين النفي والإثبات من وسائل التوكيد والتنويع ، وإنما ذكرتهما لأنهما في السورة يتواردان على محل واحد...فينشأ التوكيد من جراء ذلك، على اعتبار أن المعنى الواحد جاء مرتين: مرة منطوقا في صورة الإثبات ومرة مفهوما في صورة النفي...
            ورد النفي أولا:
            لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2)
            وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3)
            وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4)
            وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5)
            وجاء الإثبات في آخر السورة :
            لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)
            التساوق ملحوظ ، فقد اقترن التفصيل بالنفي واقترن الإجمال بالإثبات.

            تعليق


            • #6
              ثالثا :التنوع والتجانس.

              لعل أول ما ينتبه إليه المستمع للسورة – سواء أكان هذا المستمع عربيا أم أعجميا، طفلا أم راشدا - هو ذلك التكرار الصوتي غيرالمعتاد ففي جمل أربع تكررت المادة المعجمية (ع.ب.د) ثمان مرات...لكن تحت تأثيرهذا الغطاء الصوتي المتجانس قد لا ينتبه إلى التنوع العجيب الحاصل في السبك والنظم...
              تكررت مادة (ع.ب.د) مرتين في كل آية ،لأن كل آية هي جملة مركبة من إسنادين: إسناد أساس (أو أصلي) وإسناد فرعي (أو تابع) و (عبد) أو مشتقاتها هي دائما طرف في الإسنادين:
              أَعْبُدُ/ تَعْبُدُونَ
              عَابِدُونَ/ أَعْبُدُ
              عَابِدٌ/ عَبَدْتُمْ
              عَابِدُونَ/ أَعْبُدُ
              ثم يأتي التنوع في الجملة الواحدة :
              فعلان : أَعْبُدُ/ تَعْبُدُونَ
              وصف وفعل : عَابِدٌ/ عَبَدْتُمْ مع تقديم المفرد على الجمع
              وصف وفعل : عَابِدُونَ/ أَعْبُدُ مع تقديم الجمع على المفرد
              ويستمر التنوع بين الجمل أيضا:
              فلو قارنا جملة "لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُون" بتاليتها "وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ " وجدنا التنوع في نوع الجملة : جملة فعلية / جملة اسمية
              وإذا قارنا الأولى بالثالثة وجدنا الاختلاف من جهة نوع الأفعال :المضارع / الماضي

              سمة التنوع هذه مؤشريدفعنا إلى اعتبار الجملتين الثانية والرابعة (وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ) ليست من التكرار المحض، ونرجح مذهب المفسرين الذين قالوا إن صيغة اسم الفاعل (عابدون) تحتمل الدلالة على الحال وعلى الاستقبال فدلت على الحال في موضع وعلى الاستقبال في موضع ،فلا تكرار...وهذا أوفق بالقاعدة المشهورة الحمل على التأسيس أولى من الحمل على التوكيد.

              تعليق


              • #7
                رابعا : تأكيد الانفصال وتعزيزها بالمفاصلة

                (نعني بالمفاصلة القطيعة من الطرفين) وهو أسلوب مطرد خلال السورة كلها:

                لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ ( اعلان الانفصال) ..... وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (تأكيد الانفصال بالمفاصلة)
                وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ ( انفصال) .......وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (مفاصلة)
                لَكُمْ دِينُكُمْ( انفصال).. .....وَلِيَ دِينِ ( مفاصلة)
                وقد نلحظ تغييرا في الترتيب، إذ بدأ بالمتكلم وثنى بالمخاطب، إلا عند مقطع السورة حيث عكس، فبدأ بما هو من شأن المخاطب "لكمْ دِينُكُمْ" ،وأخر ما هو من شأن المتكلم "ولي دين" ...
                ولعل النكتة البلاغية في ذلك أن ابتداء المتكلم بنفسه هو الأصل، والحكم على النفس مقدم على غيرها...وجاء العدول عن هذه القاعدة لسر بلاغي له صلة بتناسب المطالع والمقاطع في التنزيل:
                فأول ما يقرع السمع نفي الدين الباطل "لا أعبد ما تعبدون" وآخرما يعلق بالأذن إثبات الدين الحق"ولي دين"...ولك أن تقول جاءت التحلية الختامية صدى للتخلية الابتدائية...فتدبر..!

                تعليق


                • #8
                  خامسا : تأكيد الانفصال طولا وعرضا.
                  لم تكتف السورة الكريمة بإظهار المفاصلة الأفقية بين الطرفين، بل عمدت إلى الإشارة إلى الامتداد العمودي لها:فإن للمفاصلة تحقيقا في الواقع كما أن لها تحقيقا ثانيا (طوليا) في القول. ولتوضيح ذلك يقال...إن هاهنا ثلاث مراتب :
                  - المفاصلة فعلا واقعا.
                  - المفاصلة قولا مخبراعن ذلك الفعل الواقع.
                  - المفاصلة قولا مخبراعن ذلك الفعل الواقع خطابا للكافرين حاضرين.
                  فقد تحدث المفاصلة ولا يخبرعنها بقول فهذه مرتبة،أو يخبر عنها بقول تقريري عام من قبيل "لا أعبد ما يعبدون" فهذه مرتبة،أويلقى القول في وجوه الكافرين بدون مجاملة في المقام ،أو مواربة في العبارة..بعد أن يكونوا قد نودوا واستحضروا فهذه أعلى المراتب ، وهي مختار التنزيل:
                  "قل يا أيها الكافرون.."
                  هذا خطاب العزة ..!

                  تعليق


                  • #9
                    سادسا : المفاصلة في العبادة والمعبود معا

                    وهذه أجل وأعجب.....
                    أما أجل فلأنها مقصود السورة...وأما أعجب فلأن كلمة واحدة من حرفين دلت على الأمرين معا وفي وقت واحد...
                    الكلمة ذات الحرفين هي "ما" التي ترددت في السورة أربع مرات:
                    مَا تَعْبُدُونَ
                    مَا أَعْبُدُ
                    مَا عَبَدْتُمْ
                    مَا أَعْبُدُ
                    فإنك إن قدرتها (حرفا) فستكون مصدرية ، ينسبك منها ومن مدخولها مصدر مؤول يعرب مفعولا مطلقا بتقدير:" لا أعبد عبادتكم" ،"ولا أنتم عابدون عبادتي"،"ولا أنا عابد عبادتكم"....
                    ولما كان المصدر يدل على الحدث فحسب كانت المفاصلة هنا متمحضة في العبادة بقطع النظر عن المعبود....

                    وإن قدرت "ما" (اسما) فستكون موصولية معادلة ل"الذي" فتعرب مفعولا به (لا مفعولا مطلقا) بتقدير" لا أعبد الذي (أوالذين) تعبدون"، "ولا أنتم عابدون الذي أعبد..." فالمفاصلة في المعبود لا غير....
                    والأخذ بالتقديرين معا متعين لصحة كليهما:
                    فالله – عزشأنه- كان معبودا في جاهليتهم قطعا،وإنما أفسدوا عبادتهم بتوجيههم أقساطا منها لغير الله...فالقرآن لم يدعهم إلى "عبادة الله" بل إلى "عبادة الله وحده" - والقيد هنا من الأهمية بمكان...-
                    بل هم قد عبدوا الله وحده لكن في زمن الشدة فقط ، وفي حال الاضطرار فحسب، كما حكى القرآن عنهم في أكثر من موضع...
                    هذا،وقد أحدثوا في عبادتهم الله صنوفا من البدع كما في طوافهم وحجهم....
                    كل ذلك قضى بالانفصال عن عبادتهم حتى على فرض أنها لله...فالعبادة المرضية عند الله هي وحدها الخالصة ،الدائمة ،المبرأة من الرياء، الخالية من البدعة...
                    أما المفاصلة في المعبود –على تقدير اسمية "ما"- فهي شديدة الوضوح فلا (لات) ولا (عزى) ولا (مناة) ولا غيرها من تلك الأسماء ...
                    التقديران صحيحان معا...وإن كان لا بد من الترجيح فليرجح الأول لاعتبارخارجي مأخوذ من إرشاد النبي إلى قراءة السورتين الشقيقتين "الكافرون" و"الاخلاص" في الصلاة النافلة: ليتم الإعلان عن المفاصلة في "العبادة" عند الركعة الأولى ،وعن المفاصلة في "المعبود" عند الثانية، والله أعلم.

                    تعليق


                    • #10
                      (قل) ياأيها الكافرون...

                      لنا استطراد حول هذه الآية نافع جدا، لأنه يكشف عن خاصية في القرآن لا توجد - قطعا - في أي كلام بشري .
                      "قل ياأيها الكافرون" هذه العبارة واضحة مقروءة (أي يتقبلها القارئ ) ، لكن لو وردت في غير القرآن لأصبحت لغوا غير مقروء!!
                      لماذا؟
                      لأن العبارة وحدت مستويين في الكلام لا يمكن أن يتحدا أبدا...
                      "قل" من مستوى التلفظ (énonciation)
                      "ياأيها الكافرون" من مستوى الملفوظ (énoncé)
                      تعمدت استعمال المصطلحين الأعجميين لأن الاصطلاح العربي غير منضبط وغير متحد فيقال (التلفظ /الملفوظية) أو (فعل الكلام/الكلام) (التنصيص/النص) (النطق/المنطوق) وقد يستحضر اصطلاح المعربين (القول/مقول القول) لكنه أخص قد لا يفي بالمراد ...
                      على كل فهم يعنون بمستوى التلفظ المتكلم والمخاطب وأحوالهما وما يتلبس بهما من ظروف ،وهذا المستوى تؤثثه علامات لغوية من قبيل الضمائر وأسماء الإشارة والظروف الزمانية والمكانية ...والضابط لها أن معناها لا يمكن أن يتحدد بدون رجوع إلى مكونات التلفظ وملابساته فالضمير "أنا" مثلا إذا استعمل في الملفوظ فيمكن تحديد معناه - وهو محايث للنص دائما - بمرجع سابق، ولكن "أنا" في التلفظ ليس له مرجع إلا الواقع، فمن لم يشهد واقع التلفظ استحال عليه معرفة مرجع الضمير، وكذلك ظرف "الآن" فهل يدل على الصبح أم الظهيرة أم قبل أذان المغرب بربع ساعة ، ليس هناك قاموس أو معجم أو محلل للنصوص يستطيع أن يفصل في الأمر إلا أن يكون شاهدا لملابسات التلفظ ، فإذا سمع القائل يأمر خادمه: "أحضر الكتاب الآن" فما عليه إلا أن يلقي نظرة على ساعة الجدار ليعرف زمنية "الآن"...
                      ليس قصدنا هنا التفصيل في بنيات التلفظ والملفوظ ،ولكن نريد فقط التمييز بينهما واعتبارهما مستقلين، وأن توحيدهما لا ينتج عنه إلا الهذيان...ونكتفي بمثال واحد لتفهيم بادي الرأي:

                      يقول الأب لابنه الصغير:
                      قل لأخيك أحمد: تعال بسرعة...
                      لا يمكن للطفل أن يبلغ الرسالة لأخيه على هذا النحو :" قل لأخيك أحمد: تعال بسرعة..." لا يبلغ الرسالة حرفيا أي كل ما تلفظ به أبوه . إنه على حداثة سنه يحلل النص ويميزبين مستوياته:
                      فهو يعلم بالجبلة، والسليقة، والعقل الفطري، أن عبارة "قل لأخيك أحمد" من مستوى التلفظ وأن عبارة" تعال بسرعة..." من مستوى الملفوظ..وله من البديهة ما يعلم به أنه مأمور بتبليغ الملفوظ لا التلفظ...فله طريقتان إما أن يكتفي بالملفوظ فيقول لأخيه:" تعال بسرعة..." أو يحول المستويين إلى مستوى واحد فيقول مثلا "إن أبي يدعوك أن تذهب إليه بسرعة".
                      أما الاختيار الثالث فلا يقترفه ذو عقل!
                      إذا تقرر هذا تجلت لنا خصوصية القرآن ..فقد تلقي الرسول من ربه: "قل ياأيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون.." فكان القياس-بل الضرورة- يقتضي أن يكون التبليغ هكذا:" ياأيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون" فيجب إسقاط " قل " ....لكن الرسول لم يفعل ذلك، أوهو مأمور ألا يفعل ذلك ، لمقصد عظيم هو إقامة الدليل الحسي القاطع على أنه لا دخل له في ما يوحى إليه وأنه بلغ ما أنزل إليه كما أنزل وأنه ممنوع من الاجتهاد في "مادة" القرآن ...فإن لم يغير ما يجب تغييره عند الناس جميعا فكيف يغير ما دون ذلك!
                      فثبتت "قل" الموجهة الى الرسول الأمين في الافتتاح (كما في سورالجن و الكافرون والإخلاص والمعوذتين ) وفي غير الافتتاح، وثبت بذلك أن القرآن الذي بلغ هو عينه القرآن الذي أنزل.

                      تعليق


                      • #11
                        قل ( ياأيها الكافرون )
                        هذا النداء ثاني الندائين للقوم في التنزيل :
                        الأول خطاب مباشر بالاسم الموصول:
                        يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [التحريم : 7]
                        والثاني خطاب غير مباشر- بتوسط ( قل) – بالاسم الصريح وهو مفتتح السورة التي نحن بصددها...
                        وليس ثمة نداء ثالث .
                        كان من المتوقع أن يكون النداء بالاسم الموصول :(قل ياأيها الذين كفروا...) كما في آية التحريم لكن عدل عن الموصول إلى الصريح...فإن قلت كيف يصح الكلام عن العدول وليس في القرآن كله إلا الموضعان، والعدول لا يقال إلا عن قاعدة أو عادة؟ فإنا نقول القاعدة منتزعة من الخطاب الموازي فليس في القرآن كله نداء للمؤمنين إلا بالموصول" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا " ولم يرد فيه مطلقا (ياأيها المؤمنون..)
                        فلم العدول إذن من الفعلية إلى الاسمية؟
                        ظهر لي – والله أعلم- أنه لو قيل (قل ياأيها الذين كفروا...) لأتت شائبة من الباطل إلى السورة : ذلك لأن الفعل عرض طارئ على الذات...فيكون للذات وجود ومقومات قبل طروء الفعل كما يتصور أيضا زوال الفعل مع بقاء معروضه...ونحن نعلم – من جهة أخرى - أنه لا توجد مرتبة وسيطة بين الكفر والإيمان كما في المذهب الحق:
                        هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [التغابن : 2]
                        إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا [الإنسان : 3]
                        ووجود دارين للجزاء لا ثالث لهما (جنة ونارفقط..) دليل على وجود وصفين للمجازى كافر ومؤمن فقط...ودخول الكافر الجنة محال:
                        لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ [المائدة : 72]
                        إذا تقرر هذا علمنا أن طروء فعل الكفر على المرء لا بد أن يكون مسبوقا بحالة إيمان مصداقا لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي قال: "ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء".
                        وهذه الفطرة هي الإسلام...
                        فلو قال :(قل ياأيها الذين كفروا...) لما استقام معها قوله بعد ذلك : "وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ" [الكافرون : 4] لأن الماضي في فعل "عبدتم" قد يمتد إلى ما قبل طروء الكفر ،وقد علمنا من الآيات ومن الحديث أصالة الإيمان وعدم خلو الإنسان من أحد الوصفين...فتكون في البراءة مطلقا شائبة باطل...فكان احتراس القرآن - الذي لا يأتيه الباطل من أي جهة كانت..- باستعمال صيغة الاسم (الكافرون) الخالية من الدلالة على الزمنية!
                        وسنزيد هذا المعنى بيانا إن شاء الله.




                        تعليق


                        • #12
                          قل ياأيها (الكافرون)

                          بناء على ما سلف تكون (الكافرون) قد تجاوزت الوصفية وتمحضت للاسمية، وما ذهب إليه ابن مالك من اعتبارأسماء الفاعلين وأسماء المفعولين والصفات المشبهة صفات محضة لم يرتضه جمهور النحاة : فصلة الموصول (الالف واللام )عندهم مدخولها فعل دائما ،فإن كان اسم فاعل مثلا فهو في الحقيقة فعل في صورة اسم ف(الكافرون) في قوة "ال كفروا "المبني للفاعل كما أن المغضوب عليهم في قوة "ال غُضب عليهم" المبني للمفعول..
                          ولما كان (الكافرون) اسما خالصا دالا على الثبوت فقد تعين أن تكون الالف واللام حرف تعريف لا اسما موصولا...ونرجح أن تكون جنسية للاستغراق لا عهدية... فالمفاصلة مع كل كافري الأرض إلى يوم القيامة ، لا مع كافرين بأعينهم ، كما زعم من جعل دلالة الكافرين رهينة بما ذكروه من سبب النزول...وخصصوها بمن سيموت كافرا منهم ...احترازا من الباطل الذي قد ينم عنه قوله تعالى" ولا أنتم عابدون ما أعبد" على اعتبار أن أفرادا ممن خوطبوا قد أسلموا ووافقوا الرسول في العبادة والمعبود...!!
                          فيكون في (الكافرون) - حسب زعمهم - تخصيص بعد تخصيص : هم ، أولا ، كفار قريش وهم ، ثانيا، من علم الله أنهم لن يؤمنوا منهم ، كل ذلك على سبيل الاحتراز..وسنرى أنه لا داعي للاحتراز ...

                          تعليق


                          • #13
                            قل ياأيها (الكافرون)

                            أشرنا من قبل إلى أن القرآن لم يناد المؤمنين إلا بصيغة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا " ولم يرد فيه مطلقا (ياأيها المؤمنون..) وسنحاول تبيان الفرق بين المستعمل وغير المستعمل ،ليكون لنا ذلك دليلا على بيان سر النداء في سورة الكافرون.

                            في الأثر أنَّ رجلًا أتى عبدَ اللَّهِ بنَ مسعودٍ فقالَ : اعهَد إليَّ . فقالَ : إذا سمِعتَ اللَّهَ يقولُ : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا فأرعِها سمعَكَ ، فإنَّهُ خيرٌ يأمرُ بِهِ أو شرٌّ ينهَى عنهُ.
                            معنى هذا أن النداء " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا " تعقبه دعوة إلى استكمال الإيمان بتنفيذ محتوى الخطاب فعلا أو كفا عن فعل...فتكون صيغة النداء الفعلية تشير إلى العقد القانوني بين المؤمن وربه والذي بموجبه يتأهب المرء دائما لتنفيذ كل الأوامر والنواهي...فكأن تقدير الخطاب ( يامن أخذتم على أنفسكم العهد افعلوا هذا وكفوا عن فعل ذاك...فإن لم تفعلوا فقد يكون ذلك خرقا للعقد نفسه..)
                            بل إن صيغة ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا..) قد تكون أحيانا مجرد عنوان لمستقبل الرسالة، ويكون الإيمان هو ما تضمنته تلك الرسالة نفسها:

                            يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا [النساء : 136]

                            ومن البين أنه لا يمكن أن يقال ( يَا أَيُّهَا المؤمنون آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ.... ..) لما فيه من لغو وتحصيل حاصل ،أو على اعتبار كلمة " المؤمنون" واردة تحت علامة التنصيص على تقديرالذين سموا أنفسهم مؤمنين وهذا غير مراد قطعا.
                            اسمية " الكافرون" دالة على ماهية ثابتة ليس الزمن من مكوناتها ،والحكم عليهم باعتبار هذه الماهية ثابت بثبوت تلك الماهية ، فإن آمنوا بعد فقد انعدمت الماهية السابقة وتحققت ماهية أخرى أي ذوات أخرى، وإن الذين احترزوا قد توهموا أمرا غير معقول: توهموا أن الماهية مثل لباس يلبس ويخلع ليعوض بآخر، والحال أن الماهية هي الذات نفسها فكأنهم تصوروا الذات تتجرد من نفسها وتبقى قائمة مع ذلك!!! فبنوا على ذلك أن بعض الكافرين سيكونون مؤمنين غدا فلا يشملهم الخطاب اليوم ... (جعلوا الكفر مجرد فعل أو وصف بينما هو اسم ...).فعلى اعتبارهم لو قيل – مثلا- " ترفقوا بالصبيان" لما وجد من يُترفق به، فما من صبي إلا سيكبر ويكون شابا وكهلا ومن ثم لن يكون داخلا في مسمى الصبيان عندئذ...وهذا بادي البطلان كما ترى!
                            والصواب أن السورة الكريمة دعوة إلى الانفصال عن كل كافر فمن ثبت له الاسم ثبت له الحكم، بقطع النظرعن الماضي أوالحاضرأوالمستقبل : لا نعبد ما يعبدون اليوم باعتبارهم كافرين ، ولا نعبد ما عبدوا باعتبارهم كافرين ، ولا نعبد ما سيعبدون باعتبارهم كافرين...
                            وقد ذهب العلامة ابن تيمية إلى هذا المعنى ( بل وصف من حمل الكافرين على معينين بأنه قول من لا يعتمد عليه... ) وله في ذلك استدلال غير مباشر سنقف عليه بعد حين..

                            تعليق

                            20,488
                            الاعــضـــاء
                            234,679
                            الـمــواضـيــع
                            43,699
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X