• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تعقيب على قول ابن الصلاح في أن الملائكة لم يعطوا كرامة قراءة القرآن:

      بسم الله الرحمن الرحيم

      تعقيب على قول ابن الصلاح في أن الملائكة لم يعطوا كرامة قراءة القرآن:


      نقل الإمام السيوطي تعالى في إتقانه عن الإمام ابن الصلاح تعالى قوله في فتاويه:
      " قراءة القرآن كرامة أكرم الله بها البشر فقد ورد أن الملائكة لم يعطوا ذلك وأنها حريصة لذلك على استماعه من الإنس"([1]).

      والحقيقة أن هذه العبارة لم تستوقفني عند أول مرة وإنما استوقفتني مؤخرا، حيث رأيت أن في كلام ابن الصلاح تعالى نظر..وذلك من ثلاث وجوه:

      - الأول: عدم ورود نص ثابت في ذلك وإن ثبت فلا يصح([2]). أما الاستماع فقد ثبت ذلك كما في حديث أسيد بن حضير وقد رواه الإمام البخاري في كتاب القرآن (بَاب نُزُولِ السَّكِينَةِ وَالْمَلَائِكَةِ عِنْدَ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ).
      لكن الاستماع لا ينفي الحرمان من القراءة، والله أعلم.

      - الثاني: أن هذا الأمر من أمور الغيب التي لا مجال فيها للاجتهاد فالقول فيها قول النص لا قول العقل أو الرأي، وقد أشرت أنه لم يصح في ذلك خبر وليس فيه دليل لا من كتاب الله جل في علاه ولا سنة نبيه .
      ومعلوم أن الأصل في مجال الغيب التوقف حتى يصح نص في ذلك.

      - الثالث: أنه على عكس ما ذكره الإمام ابن الصلاح تعالى فقد ثبت أن أفضل الملائكة وهو جبريل كان يدارس رسول الله القرآن في رمضان، فعن ابن عباس :" كان رسول الله ( ) أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله أجود بالخير من الريح المرسلة "- رواه البخاري-.
      ولا يتصور مدارسة دون قراءة.
      بل إن القرآن الكريم إنما نزل على قبل النبي الأمين عليه من الله أفضل الصلاة والتسليم بواسطة القوي الأمين جبريل ، كما ذكر الله تعالى في عدة مواضع من كتابه الحكيم. من ذلك قوله تعالى:" وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)"-الشعراء-.

      وإذا ثبت أن واحدا من الملائكة قد أعطي كرامة قراءة القرآن الكريم فلا يصح تعميم النفي عن كل الملائكة كما زعم الإمام ابن الصلاح.

      والله أعلم وأحكم ونسبة العلم إليه سبحانه أسلم.

      ([1] ) الإتقان: 1/275.

      ([2] ) وقد بحثت أن حديث أو أثر في ذلك فلم أجده، والله أعلم.


    • #2
      طالع فضلًا هذا المقال
      https://www.alukah.net/sharia/0/9957...A%D9%85%D8%9F/

      تعليق


      • #3
        بارك الله فيك، لقد اطلعت على شيء منه لضيق الوقت، وقد ألفيته بحثا قيما...خرجت به ولله الحمد بما ذكرته، وإن كنت لم أقصد التوسع في البحث وإنما مجرد التنبيه على عدم صحة ما نسب إلى الإمام ابن الصلاح تعالى، ومما استغربت منه اكتفاء الإمام السيوطي تعالى بنقل كلام ابن الصلاح دون أدنى تعقيب عليه.
        والله المستعان.

        تعليق

        20,488
        الاعــضـــاء
        234,679
        الـمــواضـيــع
        43,699
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X