• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • لماذا عبر القرآن في آيات العذاب بالذوق دون غيره؟

      بسم الله الرحمن الرحيم

      لماذا عبر القرآن في آيات العذاب بالذوق دون غيره؟


      تأملت في آيات العذاب فوجدتها غالبا ما يعبر فيها بذوق العذاب...
      وهذه بعض الأمثلة من ذلك: يقول الله تعالى:"فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون"-آل عمران:106-.
      ويقول جل في علاه:"فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ"-الأعراف:39-.
      ويقول سبحانه:"فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ"-السجدة:12-.
      ويقول جل ذكره:"فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ"-فاطر:37-.
      ويقول عز في علاه وتعالى في سماه:"فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا"-النبأ:30-...

      وبالرجوع إلى كتب اللغة نجد أن مادة (ذاق) يراد بها الاختبار والإحساس.
      جاء في المعجم الوسيط: ( ذاق ) الطعام ذوقا وذوقانا ومذاقا اختبر طعمه ويقال ما ذقت نوما والشيء جربه واختبره فهو ذائق وذواق وأحسه يقال ذاقته يدي أحسته ...
      ويقول ابن فارس تعالى في مقاييسه: "(ذوق) الذال والواو والقاف أصلٌ واحد، وهو اختبار الشيء من جِهَةِ تَطَعُّمٍ، ثم يشتق منه مجازاً فيقال: ذُقْت المأكولَ أذُوقه ذَوْقاً. وذُقْت ما عند فلانٍ: اختبرتُه.".
      ويقول الراغب تعالى في مفرداته: "ذوق : الذوق وجود الطعم بالفم وأصله فيما يقل تناوله دون ما يكثر ، فإن ما يكثر منه يقال له الأكل.".

      فما الحكمة من استعمال الذوق لأهل العذاب –عياذا بالله- دون غيره، مع أن الذوق غالبا ما يراد به مجرد الاختبار والإحساس، وعذاب أهل النار ليس منحصرا في كونهم يختبرون ذلك العذاب كاختبار صاحب الطعام طعامه، بل العذاب محيط بهم بشكل سرمدي لا يجدون عنه تحويلا ولا إلى غيره موئلا؟

      ومن الأجوبة ما يلي:

      - مجرد ذوقهم للعذاب كفيل بالانتقام منهم ونسيانهم كل ما كانوا فيه من الترف والنعيم... وهنا أذكر حديث رسول الله :"ثم يؤتى بأنعم الناس كان في الدنيا من أهل النار فيقول : اصبغوه فيها صبغة فيقول : يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط قرة عين قط ؟ فيقول : لا وعزتك ما رأيت خيرا قط ولا قرة عين قط".
      - ووجدت جوابا عند ابن فارس في معجم مقاييس اللغة له، ينقل عن الإمام الخليل الفراهدي تعالى، حيث يقول:"وفي كتاب الخليل: كلُّ ما نزَلَ بإِنسانٍ مِن مكروه فقد ذَاقَه". ولعله أراد بكتاب الخيل كتاب العين والله أعلم.
      وهو كذلك فقد بحثت في كتاب العين (مادة ذاق) فوجدت الخليل تعالى يقول:" وما نَزَل بكَ مكروهٌ فقد ذُقْتَه وقال اللهُ - عزَّ وجلٌ - : ( ذُقْ إنّك أنت العزيزُ الكريمُ ) ".

      وهذه وجوه أخرى ألفيتها في كتب التفسير:
      - يقول الراغب في المفردات: "واختير في القرآن لفظ الذوق في العذاب لأن ذلك وإن كان في التعارف للقليل فهو مستصلح للكثير. فخصه بالذكر ليعم الأمرين.".
      - يقول الإمام الرازي تعالى:" وخص لفظ الذوق لأنهم في كل حال يجدونه وجدان الذائق في قوة الاحساس".
      - ويقول العلامة ابن عاشور تعالى:" وذوْق العذاب استعارة لإحساسه ، لأنّ الذوق أقوى الحواسّ المباشرة للجسم ، فشبّه به إحساس الجلد .".

      والله أعلم وأحكم ونسبة العلم إليه سبحانه أسلم.
    20,451
    الاعــضـــاء
    234,545
    الـمــواضـيــع
    43,639
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X