• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كيف التوفيق بين قوله" إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ" والنصوص التي تثبت خوفهم؟

      بسم الله الرحمن الرحيم

      كيف التوفيق بين قوله تعالى" إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ" والنصوص التي تثبت خوفهم؟

      يقول الله تعالى:" إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ".
      والظاهر أن هذا الخبر عام يشمل جميع الرسل كما يدل عليه لفظ (المرسلون)([1])، كما أنه خبر يتعلق بالدارين لأنه سبحانه لم يقيده بزمن دون زمن.
      وقد روي عن الحسن تعالى أنه قال:" لا يخاف لدي المرسلون في الآخرة وفي الدنيا"([2]).
      إن كان ذلك كذلك فكيف التوفيق بين هذه الآية وغيرها من النصوص التي تخبر عن خوف الرسل والأنبياء يوم المعاد؟
      كقوله تعالى:"يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ "-المائدة:109-.
      فلشدة الهول وغلبة الخوف ينسون ماذا قال لهم المرسلون.
      وفي حديث الشفاعة الطويل يمتنع أفضل الرسل وهم أولوا العزم من الشفاعة للناس للقضاء بينهم بين يدي رب العباد، وما ذلك إلا لعظم الموقف وشدة الهول يوم التناد.
      فهذه النصوص وغيرها دلت على ما يلحق الرسل والأنبياء من الخوف في ذلك المقام مع أن الله تعالى نفى عنهم الخوف (إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ).

      ومن وجوه الجمع:
      1- أن الخوف المنفي في قوله تعالى:" إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ" إنما هو الخوف من غير الله جل في علاه، أما الخوف منه سبحانه فمن أسمى صفاتهم وأعلى نعوتهم، كما وصفهم البارئ سبحانه بقوله:" إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ"-الأنبياء:90-، ومن صفات المؤمنين وفي مقدمتهم الأنبياء والمرسلون ما ذكره الله تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ"-المؤمنون:60-.
      وقال تعالى:" إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ"، فحصر الخشية في أهل العلم وأئمة العلماء الأنبياء.
      يقول الخازن تعالى في تفسيره:" إني لا يخاف لدي المرسلون ( يريد إذا أمنتهم لا يخافون أما الخوف الذي هو شرط الإيمان، فلا يفارقهم قال النبيّ ( ) ( أنا أخشاكم لله )"([3]).
      ويقول السمعاني تعالى:"فإن قيل : أليس أن جميع الأنبياء خافوا الله ، وقد كان النبي () يخشى الله ، وقد قال : ' أنا أخشاكم ' ؟ والجواب عنه : أن الخوف الذي هو شرط الإيمان لا يجوز أن يخلو أحد منه."([4]).
      ويقول العلامة السعدي تعالى:"لأن جميع المخاوف مندرجة في قضائه وقدره وتصريفه وأمره، فالذين اختصهم الله برسالته واصطفاهم لوحيه لا ينبغي لهم أن يخافوا غير الله خصوصا عند زيادة القرب منه والحظوة بتكليمه"([5]).

      2- ومن وجوه الجمع أن الخوف المنفي إنما هو الخوف المرتبط بسوء عاقبة، كما قال القاضي البيضاوي تعالى:" لا يكون لهم عندي سوء عاقبة فيخافون منه"([6]).
      ويقول أبو المظفر السمعاني تعالى:"فأما هذا الخوف من العقوبة على الكفر والكبائر ، والله تعالى قد عصم الأنبياء من الكفر والكبائر"([7]).





      ([1] ) وهو لفظ جمع معرف بالألف واللام فيفيد العموم.

      ([2] ) تفسير ابن أبى زمنين.

      ([3] ) تفسير الخازن:5/134.

      ([4] ) تفسير السمعاني:4/79-80.

      ([5] ) تفسير البيضاوي:260.

      ([6] ) تفسير البيضاوي:260.

      ([7] ) تفسير السمعاني.



    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم
      جزاكم الله تعالى خيرا وبارك بكم الاستاذ الكريم ناصر عبد الغفور ان النظر في سياق الآيات الكريمة يوضح المعنى
      فإن المقصود هو الكلام والوقوف أمام رب العالمين فإن الرسل عليهم الصلاة والسلام يثبتوا عند التبليغ ...
      والآيات هي :
      ( يَا مُوسَىٰ إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) وَأَلْقِ عَصَاكَ ۚ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّىٰ مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ ۚ يَا مُوسَىٰ لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10) إِلَّا مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ (11)) فكلمة
      (
      لَدَيَّ) تدل على أن الخوف المقصود هو عند الكلام مع رب العالمين سبحانه والله تعالى اعلم .

      تعليق


      • #3
        وجزاكم أخي الكريم البهيجي
        لكن في جوابك نظر أخي، وذلك أنه لم يختص الله تعالى رسولا بالكلام مباشرة إلا الكليم موسى كما قال تعالى ممتنا عليه بذلك:"إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي" فكلمه سبحانه بلا واسطة وهذه فضيلة اختص بها دون غيره من الأنبياء والرسل .
        لذلك فالقول بأن نفي الخوف إنما يتعلق بالكلام مع الله سبحانه لا يصح والله تعالى أعلم، لأنه ليس هناك نبي اختص بالكلام مع الله تعالى مباشرة إلا موسى .
        والآية واضحة في نفي الخوف عن كافة المرسلين..(نِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ)..أي جميع المرسلين سواء من اختص بالكلام أو غيره.
        لذلك فما ذكرته آنفا من وجوه يظهر أنها كافية في إزالة الإشكال وتحقيق التوفيق بين هذه الآية وغيرها من النصوص المثبتة لخوفهم .
        والله تعالى أعلم وأحكم ونسبة العلم إليه سبحانه أسلم.

        تعليق

        20,451
        الاعــضـــاء
        234,540
        الـمــواضـيــع
        43,638
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X