• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الاسم الأعظم في البسملة

      (( الله )) أكثر اسم من أسماء الله الحسنى تكرر في القرآن.
      (( الله )) أول اسم من أسماء الله في القرآن.
      (( الله )) أول اسم من أسماء الله في أعظم سورة في القرآن.
      (( الله )) أول كلمة في أعظم آية في القرآن (آية الكرسي).
      (( الله )) الاسم الذي لم يتسم به أحد غير الله الواحد الأحد.
      (( الله )) يأتي متبوعا بغيره من الأسماء الحسنى ولا يأتي تابعا أبدا.


      (( الله )) أصله إله أي معبود، فدخلت عليه الألف واللام للتعريف والتعظيم، ولا تسقط في مواطن سقوط الألف واللام، فنقول يا الله، بخلاف باقي الأسماء، فنقول يا رحمن يا لطيف، ونحو ذلك،
      فهي بعد دخول الألف واللام معناها الإله الحق، الذي لا يستحق العبادة إلا هو، ففيها معنى كلمة التوحيد (لا إله إلا الله).


      وقيل أنه الاسم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سأل به أعطى.
      وإذا راجعنا السنة النبوية نجد نصوصا كثيرة على ذلك منها:
      1- قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((اسمُ اللَّهِ الأعظمُ في هاتينِ الآيتينِ: وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ، وفاتِحةِ سورةِ آلِ عمرانِ الم اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ))، صحيح أبي داود.
      2- يقول أنس ابن مالك كنتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ جالسًا ـ يَعني ـ ورجلٌ قائمٌ يصلِّي ، فلمَّا رَكَعَ وسجدَ وتشَهَّدَ دعا، فقالَ في دعائِهِ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنَّ لَكَ الحمدَ لا إلَهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ بديعُ السَّماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإِكْرامِ، يا حيُّ يا قيُّومُ، إنِّي أسألُكَ، فَقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لأصحابِهِ: تَدرونَ بما دعا؟ قالوا: اللَّهُ ورسولُهُ أعلَمُ، قالَ: والَّذي نَفسي بيدِهِ، لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ، الَّذي إذا دُعِيَ بِهِ أجابَ، وإذا سُئِلَ بِهِ أعطى، صحيح النسائي.
      3- سمعَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ رجلًا يدعو وَهوَ يقولُ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنِّي أشهدُ أنَّكَ أنتَ اللَّهُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ الأحدُ الصَّمدُ، الَّذي لم يلِدْ ولم يولَدْ ولم يَكُن لَهُ كفوًا أحدٌ، قالَ: فقالَ: ((والَّذي نَفسي بيدِهِ لقد سألَ اللَّهَ باسمِهِ الأعظمِ الَّذي إذا دُعِيَ بِهِ أجابَ، وإذا سُئِلَ بِهِ أعطى)).

      والنصوص في ذلك كثيرة جدا


      فالأفضل لمن أراد أن يدعو الله باسمه الأعظم أن يراعي بالآتي:
      1- لفظ الجلالة الله أو اللهم لأنه بمعنى يا الله، وإلهكم في آية البقرة تعني إلهكم الحق فهي بمعنى الله.
      2- يتقيد بكلمة التوحيد، لأن جل الأحاديث فيها كلمة التوحيد (لا إله إلا الله).
      3- يكثر من صفات الجلال والجمال والكمال، مثل الرحمن الرحيم، والحي القيوم، الحنان المنان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام، وغير ذلك.
      4- أن يصدق فيه لفظ الداعي السائل، ولا يتحقق ذلك إلا بقلب واع، بخلاف من ينطق بلسانه وقلبه لاه.
      5- أن ينتفي عنه موانع إجابة الدعاء.


      كنا في كلمة سابقة تحدثنا عن أن أي عبادة تؤول إلى الدعاء، وعلى ذلك فإن من قال: بسم الله الرحمن الرحيم، بنية الدعاء وقلبه مجموع عليه، بمعنى بسم الله الرحمن الرحيم اطلب الأجر، أو بسم الله الرحمن الرحيم أطلب الشفاء، أو بسم الله الرحمن الرحيم أهتدي، وغير ذلك، وكان قلبه مجموعا على ذلك، واستحضر معنى كلمة التوحيد وهو ينطق باسم الله، فهو يرجى أن يكون ممن دعى باسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى، لأن لفظ الجلالة متبوع باسمين يحملان صفة جلال وكمال وجمال.

      وعلى ذلك فإننا نرجو أن تكون البسملة خلاصة القرآن، لأن الدعاء هو العبادة، وموضوع الكتاب هو الهداية،
      فإن كنت تقرأ للهداية، فقد وافقت موضوع الكتاب.


      -----------
      البسملة وعلوم الدين
      http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=257860
      الدعاء هو العبادة
      http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=257515
      الهداية موضوع القرآن
      http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=257499
      بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بارك الله في جهودك وجزاك الجنة قيل إن اسم الله الاعظم هو غير هذا -أسف لا أستطيع إخبارك به - وربما أنا أيضا خاطئ فيه

      تعليق


      • #3
        وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

        وفيك بارك، ولك مثلها وزيادة،

        الاسم الأعظم قيل فيه كلام كثير، والتقيد بألفاظ الأحاديث الصحيحة أسلم، أما النقاط الخمس فهذا اجتهاد، وعموما الاسم الأعظم ليس اسما واحدا على الراجح، وإن كان اسما واحدا فهو الله، أو كلمة التوحيد، بلا شك، لأنهما المتكرران في الأحاديث الصحيحة.

        والله أعلم،،،
        بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

        تعليق


        • #4
          رابط تكلمة الموضوع
          http://vb.tafsir.net/tafsir41371/
          بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

          تعليق


          • #5
            للرفع رفع الله قدركم
            بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

            تعليق

            20,451
            الاعــضـــاء
            234,365
            الـمــواضـيــع
            43,556
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X