• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • شكر النعم


      الطعام نعمة ، وتنوعه نعمة ، والحصول عليه نعمة ، واستساغته نعمة ، والتلذذ به نعمة ، وتحويله بعد أكله إلى عناصر مختلفة يستفيد منها جسم الإنسان على اختلاف حاجاته : نعمة ، ثم إخراج فضلاته من الجسم نعمة ، ولذا ورد في الأثر أن نوحًا - - كان يقول بعد الخلاء : ( الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى في قوته ، وأذهب عني أذاه ) [1] .
      فكم من نعمة يغفل الإنسان عن شكرها ؟ وصدق ربي ذو الجلال : إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ [ غافر : 61 ] .
      وقد أمر الله عباده بشكر نعمته من طيبات الرزق ؛ فقال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [ البقرة : 172 ] ؛ وقال : فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [ النحل : 114] ؛ وقال سبحانه حاثًّا لعباده على شكر نعمته : لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلا يَشْكُرُونَ [ يـس : 35 ] .
      والشُّكْرُ : الثناء على المحسن بما أولاكه من المعروف ، فهو عِرْفانُ الإِحسان ونَشْرُه ، ولا يكون إِلا عن يَدٍ ، أي : نعمة ؛ وقال ابن الأثير في ( النهاية ) : الشكرُ مُقابَلةُ النِّعمَة بالقَول والفِعل والنيَّة ؛ فيُثْنِي على المُنْعم بلِسانه ، ويُذِيب نفْسِه في طاعتِه ، ويَعْتَقِد أنه مُولِيها [2] .
      وروى مسلم عَنْ أَنَسٍ - - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - : " إِنَّ اللَّهَ لَيَرْضَى عَنِ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا ، أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا " [3] ؛ والأَكْلَةُ : هي المرة الواحدة من الأكل ، كالغداء والعشاء .
      قال المناوي – - في ( فيض القدير ) : وهذا تنويه عظيم بمقام الشكر ، حيث رتب هذا الجزء العظيم الذي هو أكبر أنواع الجزاء ، كما قال : ] وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ [ [ التوبة : 72 ] ، في مقابلة شكره بالحمد ؛ وعبر بالمرة إشعارًا بأن الأكل والشرب يستحق الحمد عليه وإن قل جدًّا ، أو أنه يتعين علينا أن لا نحتقر من الله شيئًا وإن قلَّ ( [4] ) .
      وروى عبد الرزاق عن إبراهيم ( هو النخعي ) : شكر الطعام : أن تسمي إذا أكلت ، وتحمده إذا فرغت ( [5] ) ؛ وروى البيهقي – – في ( شعب الإيمان ) عن ابن أعبد قال : قال علي بن أبي طالب : يا ابن أعبد ، ما حق الطعام ؟ قلت : ما هو يا ابن أبي طالب ؟ قال : حق الطعام إذا وضع من بين يديك أن تقنع ، وتقول : بسم الله ، اللهم بارك لنا فيما رزقتنا ؛ يا ابن أعبد ، هل تدري ما شكر الطعام ؟ قلت : ما هو ؟ قال : شكر الطعام أن تقول إذا أطعمت : الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا [6] ؛ بل كان رسول الله - - إتمامًا لشكر نعمة ربه يحمده إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ يقُولُ : " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَا ، وَسَقَانَا ، وَكَفَانَا ، وَآوَانَا ، فَكَمْ مِمَّنْ لاَ كَافِيَ لَهُ وَلاَ مُئْوِيَ " [7] .
      ---------------------------------------------------------
      [1] روى ابن أبي شيبة (9) عن العوام قال : حدثت أن نوحًا كان يقول : الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى فيَّ منفعته ، وأذهب عني أذاه ؛ وقد رواه البيهقي في شعب الإيمان ( 4469 ) عن عائشة - - عن النبي قال : إن نوحًا لم يقم عن خلاء قط إلا قال : الحمد لله الذي أذاقني لذته ، و أبقى منفعته في جسدي ، و أخرج عني أذاه " ، وفي إسناده مقال ، ورواه الطبراني في الدعاء ( 370) عن ابن عمر بإسناد ضعيف أيضًا .
      [2] انظر لسان العرب باب الراء فصل الشين ؛ والنهاية في غريب الحديث والأثر ( مادة ش ك ر ) .
      [3] مسلم ( 2734 ) .
      [4] انظر ( فيض القدير ) : 2 / 262 .
      [5] انظر مصنف عبد الرزاق ( 19577 ) ، وإسناده صحيح إلى إبراهيم .
      [6] شعب الإيمان ( 6040 ) .
      [7] رواه مسلم ( 2715 ) ، عن أنس .
      د . محمد عطية
    20,451
    الاعــضـــاء
    234,365
    الـمــواضـيــع
    43,556
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X