• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فوائد من شرح رسالة العبودية لابن تيمية ...

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
      أمابعد
      فهذه فوائد من شرح الشيخ يوسف الغفيص حفظه الله جمعتها من شرح رسالة العبودية
      لشيخ الإسلام ابن تيمية وأسكنه الفردوس .

      --------------------------------------------

      1- الاصطلاح ليس حاكماًعلى الشرائع ولامنشئاً لها .

      2-الاحتجاج بالقدر ليس شبهة عقلية بل هي وساوس شيطانية لبعض المشركين ومن شابههم .

      3- لايوجد في الشريعة باطن محض أو ظاهر محض فكل باطن له ظاهر وكل ظاهر يتضمن باطناً
      ومامن باطن الايتضمن ويستلزم ظاهراً ويقتضيه نوع اقتضاء .


      4-الفقر صفة للعبد دائماً والغنى وصف ذات لله عزوجل .

      5- أقسام الناس عند الاسباب :

      أ- من إذا سقط السبب يدعو الله وحده وعند استقامة السبب -ولو ظاهرا- يشرك بالله - المشركون .

      ب- من حاله تقصير من المسلمين يستدعي الفقر والدعاء عند الضعف والشيب وهي حالة مأمور بها ولكن لابد ان تكون صفة دائمة كماهي حال الانبياء كماقال النبي ( أفلا أكون عبداً شكورا ).



      6- العبد فقير الى الله دائما في حالين : أ ) التكوين . ب ) التشريع .

      7- فقه مراتب العبودية مهم جداً وقد يتوهم البعض بأنه أمر واضح ولكن التحقيق لايعرفه الا القليل .

    • #2
      (2)

      8) عني شيخ الإسلام بدفع الشبهات عن طريقة السلف وهي مستتمة قبله .

      9) هدي الصحابة هدي تابع وهم أصحاب العلم والفقه والفصاحة بمقتضى العقل والأدلة المستفيضة في الكتاب والسنة .

      10) الوعد بالرضوان :أعظم مقامات الثناء أن يرضى الله عن العبد وهو أبلغ من الوعد بالجنة وأتم لإنه يتضمنها ولابد .

      11) ( ورضوا عنه ) وهذا خبر عن الصحابة ومقتضى ( دليل ) العقل والشرع والدين والعلم أن الله لايرضى إلا عمن حقق العلم والعمل

      فهم محققون للعلم والعمل وهذه تزكية مطلقة من الله عزوجل لهم .

      وهذا يعرض على أصول الشريعة فهو لايفيد العصمة عن الخطأ او خطأ الاجتهاد ولايفيد التصحيح لآراء آحادهم ولكنه يصحح إجماعهم فهم أزكى هذه الأمة .


      12) في الأصول العلمية المتصلة بالأصول العملية :

      ليس ثمة أصول علمية محضة
      أو أصول عملية محضة
      - مامن أصل علمي إلا وهو متصل بالأصول العملية
      ومامن أصل عملي إلا وهو متصل بالأصول العلمية .

      -ليس في الدين أصل علمي مجرد عن العمل .

      13) السبب الكلي في خطأ طوائف المرجئة :

      التوهم بأن هناك أصول عملية محضة


      قالوا كيف تكون الأعمال إيماناً وهو من عمل الجوارح ؟

      وفاتهم أنه لايوجد في الشريعة عمل محض بمعنى أن الصلاة والطواف بالبيت وغيرها ليست أعمالاً مجردة بل من أركانها القيام والركوع وفيها الفروض والواجبات

      فإن من أركانها الأمور العلمية

      الطواف بالبيت لو نقص عن سبعة ماصح طوافه وإذا لم يصح طوافه لم يصح ركن العمرة أو ركن الحج في طواف الإفاضة .

      لو لم يرد نية الطواف كمن يبحث عن طفل ضاع لم يقع طوافه .

      -ليس في الشريعة عمل مجرد لإن كل الأعمال العبادية أصلها نية التقرب لله وقاعدتها الإخلاص لله
      ومايدخلها من المحبة والخوف وغير ذلك .


      ولذلك علم عند جميع المسلمين أن صلاة المنافقين باطلة مع أنها في الشكل العلمي المجرد لاتختلف عن صلاة المؤمنين وربما تابعوا الرسول صلى الله عليه في الصلاة .

      ماوجه بطلانها : افتقدت الأصول العلمية ليس فيها الركن الثاني العمل لابد معه من العلم والإخلاص والإيمان وماإلى ذلك .

      14)عني الشيخ في ذلك السابع بتحرير هذه الطريقة الفاضلة وهي طريقة أئمة السلف ومافيها من الخير والسعة والنور والاتباع

      وهي أوسع الطرق من جهة العدل والرحمة والفضل والعلم والتحقيق .

      -أئمة العلم هم من أصحاب هذه الطريقة من أئمة الحديث والفقه والسلوك .

      -أعظم الأسماء في طريقة السلف الأسماء الشرعية تسميتهم ب( المسلمين المؤمنين المتقين ... الخ )

      15) ( ماكان ابراهيم يهوديا ولانصرانيا ولكن كان حنيفاً مسلماً )

      اليهودية والنصرانية أسماء مخترعة فردها الله للاسم الشرعي الذي رضيه .

      - وهناك أسماء أحدثها الناس واصطلح عليها الناس فجعل الله الأسماء الذي سمى بها عبادة ( هم سماكم المسلمين من قبل ... )

      فالأسماء الشرعية الشريفة كاسم الإيمان والتقوى هي التي يجب على المسلم أن يلزمها ويتقتدي بأثرها وماتتضمنه من المعاني .

      16) اسم السلف هو المتقدم كما تقتضيه اللغة وخاصتهم أصحاب النبي واتباعهم فهي طريقة قائمة إلى قيام الساعة .

      17) من شرف هذه الطريقة : أنه يقتدي بها من يخالفها في بعض موادها .

      الشريط الأول

      تعليق


      • #3
        (2)

        8) عني شيخ الإسلام بدفع الشبهات عن طريقة السلف وهي مستتمة قبله .

        9) هدي الصحابة هدي تابع وهم أصحاب العلم والفقه والفصاحة بمقتضى العقل والأدلة المستفيضة في الكتاب والسنة .

        10) الوعد بالرضوان :أعظم مقامات الثناء أن يرضى الله عن العبد وهو أبلغ من الوعد بالجنة وأتم لإنه يتضمنها ولابد .

        11) ( ورضوا عنه ) وهذا خبر عن الصحابة ومقتضى ( دليل ) العقل والشرع والدين والعلم أن الله لايرضى إلا عمن حقق العلم والعمل

        فهم محققون للعلم والعمل وهذه تزكية مطلقة من الله عزوجل لهم .

        وهذا يعرض على أصول الشريعة فهو لايفيد العصمة عن الخطأ او خطأ الاجتهاد ولايفيد التصحيح لآراء آحادهم ولكنه يصحح إجماعهم فهم أزكى هذه الأمة .


        12) في الأصول العلمية المتصلة بالأصول العملية :

        ليس ثمة أصول علمية محضة
        أو أصول عملية محضة
        - مامن أصل علمي إلا وهو متصل بالأصول العملية
        ومامن أصل عملي إلا وهو متصل بالأصول العلمية .

        -ليس في الدين أصل علمي مجرد عن العمل .

        13) السبب الكلي في خطأ طوائف المرجئة :

        التوهم بأن هناك أصول عملية محضة

        قالوا كيف تكون الأعمال إيماناً وهو من عمل الجوارح ؟


        وفاتهم أنه لايوجد في الشريعة عمل محض بمعنى أن الصلاة والطواف بالبيت وغيرها ليست أعمالاً مجردة بل من أركانها القيام والركوع وفيها الفروض والواجبات

        فإن من أركانها الأمور العلمية

        الطواف بالبيت لو نقص عن سبعة ماصح طوافه وإذا لم يصح طوافه لم يصح ركن العمرة أو ركن الحج في طواف الإفاضة .

        لو لم يرد نية الطواف كمن يبحث عن طفل ضاع لم يقع طوافه .

        -ليس في الشريعة عمل مجرد لإن كل الأعمال العبادية أصلها نية التقرب لله وقاعدتها الإخلاص لله
        ومايدخلها من المحبة والخوف وغير ذلك .


        ولذلك علم عند جميع المسلمين أن صلاة المنافقين باطلة مع أنها في الشكل العلمي المجرد لاتختلف عن صلاة المؤمنين وربما تابعوا الرسول صلى الله عليه في الصلاة .

        ماوجه بطلانها : افتقدت الأصول العلمية ليس فيها الركن الثاني العمل لابد معه من العلم والإخلاص والإيمان وماإلى ذلك .

        14)عني الشيخ في ذلك السابع بتحرير هذه الطريقة الفاضلة وهي طريقة أئمة السلف ومافيها من الخير والسعة والنور والاتباع

        وهي أوسع الطرق من جهة العدل والرحمة والفضل والعلم والتحقيق .

        -أئمة العلم هم من أصحاب هذه الطريقة من أئمة الحديث والفقه والسلوك .

        -أعظم الأسماء في طريقة السلف الأسماء الشرعية تسميتهم ب

        ( المسلمين المؤمنين المتقين ... الخ )


        15) ( ماكان ابراهيم يهودياً ولانصرانيا ولكن كان حنيفاً مسلماً )

        اليهودية والنصرانية أسماء مخترعة فردها الله للاسم الشرعي الذي رضيه .

        - وهناك أسماء أحدثها الناس واصطلح عليها الناس فجعل الله الأسماء الذي سمى بها عبادة

        ( هم سماكم المسلمين من قبل ... )


        فالأسماء الشرعية الشريفة كاسم الإيمان والتقوى هي التي يجب على المسلم أن يلزمها ويتقتدي بأثرها وماتتضمنه من المعاني .

        16) اسم السلف هو المتقدم كما تقتضيه اللغة وخاصتهم أصحاب النبي واتباعهم فهي طريقة قائمة إلى قيام الساعة .

        17) من شرف هذه الطريقة : أنه يقتدي بها من يخالفها في بعض موادها .

        تعليق


        • #4
          (3)

          18)كل سبب من الأسباب العلمية والعملية يقتضي اجتماع المسلمين على الكتاب والسنة فهو سبب مشروع ومايخالفه سبب مذموم .

          19) شرع الله الدين لجميع الأنبياء وجعل له ركنين عظيمين :

          أ - إقامة الدين . ب- أن لايحصل فيه التفرق .


          فإن التفرق في الدين ضلال .

          ( أن أقيموا الدين ولاتتفرقوا فيه )

          والمحقق والعارف لعلم الكتاب والسنة وطريقة الأنبياء وهدي المرسلين -عليهم الصلاة والسلام -يدرك أن هذين الأصلين العظيمين من الأصول المتلازمة .


          ومن نقص علمه وفقهه أو نقص اجتهاده أو نقصت إرادته توهم التمانع بين هذين الوجهين

          فلم يدرك القصد إلى تحقيق الدين إلا بمادة التفرق

          أو لم يدرك إلى القصد إلى مادة الاجتماع إلا بترك شي من إقامة الدين .



          وهذا عرض لبعض الطوائف ولبعض الأعيان وهو فوات التحقيق للجمع بين الأصلين الشريفين

          الذي ذكرهما الله شريعة لجميع أئمة الرسل


          ( شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ )


          ثم ذكر أئمة الرسل وهم ابراهيم وموسى وعيسى

          ثم ذكر ذلك للنبي وهو خاتمهم وسيدهم عليه والصلاة والسلام .

          20) يقع لبعض الأعيان وبعض الطوائف مادة من التمانع تارة

          او الاضطراب في تحقيق الجمع بين هذين الأصلين ويكون سبب ذلك :


          أ ) لنقص العلم والفقه في الدين تارة .

          ب) نقص مقام الإرادة تارة .

          ج) وربما صار أحياناً إلى نقص العقل تارة ( فبعض التصرفات من بعض الذين يعنون بتحقيق مقام الدين تجد أنه أشبه مايكون بالفوات العقلي - نقص الحكمة - مراعاة مقاصد الشريعة -تمييزأحكام الشريعة في قواعدالمصالح والمفاسد .

          21) العلم بمسائل أصول الدين يتصل بمسائل فروع الدين .

          فمن أراد في مسائل أصول الدين ويبحث في مقام أقامه الدين وترك التفرق لابد أن يكون فقيها في علم قواعد الشريعة والمصالح والمفاسد ومايتعلق بذلك حتى يميز الانكار في موضعه ودرجة الإنكار في موضعه والذم بحسب اقتضاء السبب الشرعي فيه والحمد بحسب اقتضاء السب الشرعي فيه .

          وقام بذلك بعد القرون الثلاثة المفضلة أئمة الدين من الأئمة الأربعة وغيرهم

          وأخص من قام بذلك في القرون المتأخرة من انتسب للمذهب الحنبلي شيخ الإسلام ابن تيمية .


          22) أعظم الطرق في درء الشبهات والفتن العلمية حسن التقرير للأحكام والحقائق الصحيحة .

          لإن من استبان له النور اكتفى به عما خالفه .

          والشبهات مادتها ليست متناهية فكل قوم ينتحلون شبهة تختلف عن الآخرين

          لكن الحق واحد وقد استقر وأكمله الله ( اليوم أكملت لكم دينكم )

          فالعناية ببيان أدلة الشريعة وكمال الدين وماتقتضيه من الأحكام والمقاصد هي أخص الطرق لدفع الشبهات .

          وربما اقتضى المقام التفصيل في الرد على بعض الشبهات وورد في القرآن الرد على بعض أهل الباطل ( وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه ... )

          ذكر وسمي وذكر جوابه كما قصة ابراهيم في سورة الأنعام .

          لكن الذي استبان به جمهور الحق هو تقرير الحق من جهة الحقائق المبتدأة الصادقة .


          23) من أعظم أسباب المخالفة لمقامات العبودية هو الجهل بحقائقها .

          تعليق


          • #5
            (4)

            24) تعريف الشيخ للعبادة بذكر أنواع العبادات ليس فواتاٌ في النظم البلاغي كمايقال بل هو التحقيق البلاغي المناسب لملاقاة مقاصد الشريعة

            فذكر الله عن الأنبياء فقال في إسماعيل ( إنه كان صادق الوعد وكان رسولاً نبياً ) فذكر توحيده وذكر خلقه

            (نعم العبد أنه أواب ) تذكرمقامات العبودية التفصيلية .

            وذكر في السنة كما في حديث وفْدُ عبدِ القَيسِ علَى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، قالَ : آمرُكُم بثلاثٍ، وأنهاكُم عن أربعٍ، آمرُكُم: بالإيمانِ باللَّهِ، وَهَل تَدرونَ ما الإيمانُ باللَّهِ؟، قالوا: اللَّهُ ورسولُهُ أعلَمُ، قالَ: شَهادةُ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وإقامُ الصَّلاةِ، وإيتاءُ الزَّكاةِ، وأن تُعطوا منَ المغانِمِ الخُمُسَ )
            والشاهد هنا في هذه الرواية وفي آيات القرآن والكتاب المبين وغيره ( بيان الأسماء الشرعية بحقائقها الشرعية وهذه أتم الطرق في العلم وأتم الطرق في تحقيق العمل )

            وكثيرمن اهل الاصطلاح والنظر توهم أن الطرق المنطقية النظرية أضبط فيما يسمى الحد الجامع المانع والأمر ليس كذلك
            ولهذا تجد أن الأسماء التي يستعمل فيها الحد على طريقة اهل المنطق تجد أن الحد المعين لاسم من الأسماء(الإيمان -الشرع -العلم)
            تجد أن الحد نفسه تضمن جملة من الأسماء إما صريحاً أو يأتي مصدراً أو يأتي فعلاً لابد له من مصدر واسم
            فتحتاج هذه الأسماء إلى تعاريف فيتصل الدور .

            بخلاف الأسماء الشرعية فهي جامعة مانعة .
            ولهذا تعريف المصنف العبادة بهذا تجده جامع عند أهل العلم والتحقيق
            وهو جامع عند أهل النظر والمعارف
            وهو جامع عند أهل الأحوال والسلوك
            وهو جامع باعتبار آخر عند الخاصة في العلم والعامة .
            ومثله لو عرفت العبادة بتعريف مقارب لتعريف الشيخ بأن قلت ( العبادة اسم جامع لكل ماشرعه الله ورسوله من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة )
            فإذا ذكرالفعل (شرع ) نبهت إلى مقتضى الدليل وإذا قلت ( أحب ) تعلم أن ماشرعه الله فهو يحبه وكلا المعنيين بينهما تلازم .

            (25) كل عبادة أحبها الله فإن الله بين أمرها لعبادة أتم البيان ليعبدوه بها .

            26) التنوع في السياقات فقد تذكر الأصول مرتبة كما في حديث ابن عمر ( بني الإسلام على خمس ...) الحديث وتارة يأتي اسم بين اسمين في بعض السياقات (
            قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ )


            توسط اسم الإعراض عن اللغو بين الصلاة والزكاة وتجد هذا في كثير من التراتيب الشرعية

            وهذا من أوجه الاختصاص الذي لايستطيعه العرب ولاأصحاب الحروف ولاأصحاب المعاني أن يجمعوا المعاني على هذه الطريقة المحققة




            قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا )

            لإن هذا من علم الله والبشر عاجزون وقاصرون عن إصابة علم الله أو محاكاته أو الاتيان بشي مثله ( ليس كمثله شئ )

            27) ذكر الأعمال القلبية ( الباطنة ) من المحبة والخوف والخشية والتوكل :

            كل عمل قلبي له اتصال بالأعمال الظاهرة .

            28) أصل دين الأنبياء واحد وهو الإيمان بالله ونحقيق العبودية لله تعالى وحده .

            29) جميع الأعمال إنما شرعت لتحقيق العبودية والتوحيد لله عزوجل

            ومن فقه الصحابة قول أبي أيوب ( فأهل رسول الله بالتوحيد لبيك اللهم لبيك لبيك لاشريك لك لبيك ) .

            30) ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين )

            فالعبد إذا فقه حقيقة العبودية صارت حالة العبودية لازمة في كافة أمره وهذه حال الأنبياء وأهل الاقتداء من أعيان الصحابة .

            تعليق


            • #6
              ( 5)

              31) من كمال الشريعة أن الأسباب العادية -إذا ابتغي بها وجه الله - وهي أسباب الخير تكون قربة عند الله .

              كما قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّكَ لَنْ تُنْفِقَ نَفَقَةً تَبْتَغِي بِهَا وَجْهَ اللَّهِ إِلَّا أُجِرْتَ عَلَيْهَا حَتَّى مَا تَجْعَلُ فِي فَمِ امْرَأَتِكَ ) رواه البخاري


              قال معاذ : (أما أنا فأنام وأقوم فأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي) رواه البخاري .

              32) ذكر النبي الأسباب الكبرى لدخول الجنة وبين أن بعض الأسباب العادية أو الأخلاقية - التي قدلايعتبر بها كثيرمن الناس - تكون سبباً في دخول الجنة


              كمافي الحديث ( عَنْ حُذَيْفَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، " أَنَّ رَجُلًا مَاتَ ، فَدَخَلَ الْجَنَّةَ ، فَقِيلَ لَهُ : مَا كُنْتَ تَعْمَلُ ؟ - قَالَ : فَإِمَّا ذَكَرَ وَإِمَّا ذُكِّرَ - فَقَالَ : إِنِّي كُنْتُ أُبَايِعُ النَّاسَ ، فَكُنْتُ أُنْظِرُ الْمُعْسِرَ ، وَأَتَجَوَّزُ فِي السِّكَّةِ - أَوْ فِي النَّقْدِ - فَغُفِرَ لَهُ "رواه مسلم .

              لإن مقامه في الحقيقة الشرعية إذا ابتغى بهاالإحسان فقصد مقاماً شرعه الله بصريح الأمر-وهذا هو الفقه-

              حقق بفعله القصد إلى أمر صريح في أمر الله


              لإن الله أمر بالإحسان قال تعالى ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان ... الآيه )أمر صريح بتسمية الأمر بالإحسان


              واتصل اسم الإحسان باسم بالعدل - وهوركن الأخلاق وقاعدتها وأصل الأخلاق-

              فلذلك فقه هذه المقامات بالفهم التام والفاضل لمقاصد الشريعة .


              33)لماقال الرسول ( الإيمان بضع وسبعون شعبه فأعلاها قول لاله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ...الحديث )


              فبين الفرق بين الدرجتين حتى لايكون مقام الشمول مفوتاً فهم مراتب الديانة .


              لإن بعض الناس أحياناً يبالغ في بعض الأجزاء الأخلاقية - مع تفريط بين في الأصول الواجبةمن الأعمال والأحكام - بحجة أهمية مقام الأخلاق وهذا خلل فلايصح أن يكون الإصابة لبعض المقامات الأخلاقية ستاراً يتغافل به عن تحقيق مقامات أعظم منها في الدين .


              وهذا الأدنى قد يكون سبباًموجباً لرحمة الله ودخول الجنة كما في الحديث (مَرَّ رجلٌ بغُصْنِ شجرةٍ على ظَهْرِ طريقٍ ، فقال : والله لَأُنَحِّيَنَّ هذا عن المسلمينَ ، لا يُؤْذِيهِم ، فأُدْخِلَ الجنةَ ) رواه البخاري ومسلم .


              فقه العبودية هو في فقه القرآن وفقه السنة وهي هدي الرسول .


              34) وصف الله ملائكة وأنبياءه بقوله (وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ ) لايستكبرون يعني أنهم يعبدون الله رغباً ورهباً ومحبة وإجلالاً وتعظيماً


              لَا يَسْتَحْسِرُونَ لايفترون ولايقصرون عن عبادة الله بل هم مقيمون على عبادة وهي صفة المرسلين


              وهو معنى القنوت الذي ذكره الله عن إبراهيم ( إن إبراهيم كان أمة قانتاً لله ...) الآيه أي مقيماً على عبادته .


              ومن الفقه في هذه الآيات أن من تحقيق ترك الإستكبار ومايداخل النفس من المنازع وإن لم يكن من الاستكبار الذي وصف به الكفار- ولكنه من المنازع - فإن الإقامة على العبادة هي من الأوصاف الشاهدة بصدق العبادة وكونها وقعت إخلاصاً لله .


              ولهذا كان عمل النبي - ديمةً -كماقالت عائشة

              وهذا من سعة فقهها في فهم مقاصد العبودية وهذا هدي الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام .


              يذكر الله تعالى - ترك الاستكبار في فعل الملائكة مع ملازمة العبادة -لإن هذا هو تحقيق ترك الاستكبار أو الأسباب المنازعة التي هي من مادة الاستكبار .


              ولهذا يقال -كنتيجة - الاقبال على طاعة الله ودعائه هو تحقيق ترك الاستكبار عن عبادته .


              لايلازم مقام الإدامه إلامؤمن - ولهذا قال النبي في حديث ثوبان ( اسْتقيموا و لن تُحصوا ، و اعلموا أنَّ خيرَ أعمالِكم الصلاةُ ، و لا يحافظُ على الوضوءِ إلا مؤمنٌ ) رواه أحمد


              35) المنافقون يصلون تارة ويتركون تارة فإذاقامت أسباب مصالحهم الدنيوية صلواوأظهروا الصلاة وإذا ظنوا فواتها تركوا وهكذا في سائر شعائر الإسلام .


              36) (الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ.) رواه مسلم


              وقال النبي لعمرو بن العاص ( قالَ: أما عَلِمْتَ أنَّ الإسْلامَ يَهْدِمُ ما كانَ قَبْلَهُ؟

              وأنَّ الهِجْرَةَ تَهْدِمُ ما كانَ قَبْلَها؟ وأنَّ الحَجَّ يَهْدِمُ ما كانَ قَبْلَهُ؟ ... ) الحديث رواه مسلم


              وهذه العبادات نافية لمادة الشر والمعصية في النفس

              -الأعمال الصالحة هي الأعمال المصححه للقلوب
              - وهذا لوتتبع لماتمكن متتبع أن يستتم تحصيله لسعة مافي الكتاب والسنة من ذلك ولكن هذه إشارة إلى بعض مقاماته .


              ويطابقه قول الله تعالى (إنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ) والحج ينهى عن الفحشاء والمنكر وكذلك الصدقة ولهذا قال النبي في حديث أبي مالك الأشعري ( والصَّدَقَةُ بُرْهانٌ ...) رواه مسلم


              أي : برهان على تحقيق الإيمان وصدق الإيمان .

              تعليق

              20,451
              الاعــضـــاء
              234,365
              الـمــواضـيــع
              43,556
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X